أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - صَرخَةُ أمّة














المزيد.....

صَرخَةُ أمّة


ييلماز جاويد
الحوار المتمدن-العدد: 5654 - 2017 / 9 / 29 - 21:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شاهدنا يوماً على شاشة تلفزيون العراق تمثيلية من تأليف المرحوم عبد الوهاب الدايني وتمثيل المرحوم سليم البصري . قصة التمثيلية وصف حالة موظف في قسم الأرشيف في دائرة حكومية ، لمدة عشرين سنة ، لم ينل فيها ترقية أو تغييراً في وضعه الوظيفي . إستغلّ هذا الموظّف مناسبة زيارة أحد المسؤولين الكبار للدائرة فصرخ صرخته المدوّية التي وصلت إلى أذن المسؤول . إثر عرض هذه التمثيلية أمر صدام حسين بإعدام عبد الوهاب الدايني لتجرُّئه على كتابة مثل هذه القصة الرمزية التي أدرك مغزاها الحقيقي .
في يوم الخامس والعشرين من أيلول 2017 صرخت الأمة الكوردية في كوردستان العراق صرختها المؤيّدة لإستقلالها ، الحق الذي حُرمت منه بمؤامرة إستعمارية رسم خطوطها ممثلا الإستعمارين البريطاني والفرنسي سايكس ، بيكو ، حيث مزّقا ، بخطوط رسماها ، الأمة الكردية إلى أجزاء قسّماها بين أربع دول وإستشرعا قرارات دولية لتسميتها حدوداً . لقد جرى الإستفتاء بنجاح وأيّدت الأمة الكردية ، بأكثرية ساحقة ، خيارها ، وفي الجهة الأخرى إنبرى الكثير من " الوطنيين العراقيين " ومن خلفهم " القوى المحبّة لوحدة العراق " سواء كانت دولاً إقليمية أو بعيدة دفاعاً عن ما قام به المستعمرون ، وكأن كلّ واحد منهم صدام حسين الذي لا يقبل سماع صرخة المطالب بحقه . عجيب أن لا يكون موقف هؤلاء من نضال الجزائريين أو الفلسطينيين أو حتى الفيتناميين والكوبيين عندما كان نضالهم من أجل حقهم الطبيعي في الحياة الحرة والحصول على حقهم في إدارة شؤونهم بأنفسهم ، كما هو موقفهم ، اليوم ، من أمّة الكورد التي قام سايكس بيكو بتقسيمهم وحرمانهم من حقهم الطبيعي في تأسيس دولتهم القومية . أليس لأمّة يزيد نفوسها على الثلاثين مليوناً ، ولها أصول في عمق التاريخ ، في هذه الأرض المقدسة ، الحق في تقرير مصيرها بنفسها وبدون ولاية من غيرها ، وكل ذلك في عالم فيه دولٌ لا يزيد عدد سكانها عُشر معشار الكورد كالبحرين ولبنان وإسرائيل وكثير غيرها في شرق المعمورة وغربها ؟
لقد كان للصوت المعادي لحق الأمة الكوردية ، في وسائل الإعلام ، أعلى بكثير من صوت المنادين به ، وللأسف الشديد كان لتلك الوسائل ، المعتمدة على نظرية وزير إعلام هتلر" گوبلز" في الكذب وثم الكذب التأثير العميق على تفكير الكثير من الحركات والتنظيمات السياسية والأفراد ، بضمنهم المثقفين ، وإنطلت عليهم الأكاذيب ، مصوّرة نضال الكورد من أجل حقوقهم الطبيعية " طموحات غير مشروعة " فصار السؤال " لماذا يطالب الأكراد بالإنفصال ما داموا يعيشون حياة أفضل من أكراد الدول المجاورة ؟ " سؤالاً مقبولاً عند عامة الشعب . لقد ناضل الشعب العربي من أجل إستقلاله عن الدولة العثمانية ، ونسّق القادة ، وخططوا مع البريطانيين والفرنسيين ، وشاركوا تحت قيادتهم في محاربة العثمانيين ، في حين كان السلطان العثماني يحمل لقب خليفة المسلمين ، فبأيّ حق يُحرم الأكراد من حقّهم الطبيعي في المطالبة ، مجرّد المطالبة ، بالإستقلال عن دولة لا توفّر الأمن والإستقرار و لقمة العيش الكريمة لأبنائها سواء في جنوب العراق أو شماله . لقد أصبح العراق مرتعاً للصوص التي نهبت أموال العراق ، حتى ثارت جموع الجماهير في وسط وجنوب العراق في تظاهرات عارمة مطالبة بالعمل للعاطلين وتحسين وزيادة الحصة التموينية التي أصبحت عماد قوتهم اليومي ، ولتوفير الخدمات الحياتية الضرورية الأخرى ، وما دفع أبناء بعض محافظات الجنوب إلى المطالبة ، هي الأخرى ، بالإنفصال .
النظام السياسي الذي بُنيَ على أساس المحاصصة ، والذي يبدو كمحاصصة طائفية أثنية ، وهو ليس كذلك ، بل محاصصة تقاسم ثروات العراق بين لصوص ، كان هو جوهر الأسباب التي أدّت إلى هذه النتائج . إن القيادات السياسية ، بدون إستثاء ، وبغرض تحقيق مصالحها غير المشروعة قد خدعت جماهير الشعب سواء بإدعائها الدفاع عن حقوق طائفتها أو حقوقها القومية ، ولكن الشعب يبقى هو صاحب الكلمة الفاصلة و تبقى الأولوية لحقوق الشعب وطموحاته ، من أجل حياة أفضل ، سواء في الجنوب أو الشمال ، وتبقى المطالبة لتحقيقها ، كاملة غير منقوصة ، دائماً وأبداً ، مشروعة .
صرخة الكورد في كوردستان العراق ، متناغمة مع صيحات أهل البصرة ، والجماهير التي تملأ ساحات المدن مطالبة بحقوقها ، إنما صرخة إستنكار للنظام المحاصصي القائم ، الذي أنكر حقوق الشعب ، وتعامل مع أبنائه كمكوّنات متفرّقة وليس كمواطنين متساوين في الحقوق والواجبات .
لقد كانت وصفة الديمقراطية ، وستبقى ، الوسيلة الناجعة لإعادة العراق إلى مسيرته الصاعدة ، على الرغم من جميع الصعوبات التي خلقها لنا جمع " القادة السياسيين اللصوص و الفاشلين في إدارة دفة الحكم .
أمل مستقبل العراق ، يتحدد في بناء دولة العراق الديمقراطي الفدرالي الموحّد ، يتمتّع فيه الأكراد بحكم كونفدرالي ديمقراطي ، والتركمان بحكم ذاتي في المناطق التي يشكلون فيها الأكثرية ، ويتمتع السريان والشبك والكلدان والأقليات الأخرى بنظام الإدارة الذاتية في المناطق التي يتواجدون فيها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- القمارُ السّياسيّ
- الديمقراطية في العراق
- الديمقراطيّة - جزء 2
- الديمقراطيّة - جزء 1
- نداءُ تحذير
- برهم صالح أم مستقبل العراق ؟
- تظاهَر يا شَعَب .. وإستَعِدّ .
- هَل يُحَوّل ترامپ العالم
- نَينَوى بعد التَحرير
- عودة الصدر ليسَت غريبة
- تَوَجُّهان مُتَضادّان في المسرَحِ السياسيِّ العراقيّ
- أزمة الفكر القوميّ
- الدّينُ والعقلُ
- الدناءة
- قنّ الدّجاج ومجلس القضاء الأعلى
- طريقُ المصالحةِ الوطنية .. وتكاليفُها
- وُجوبُ ما يَجيبُ
- نَحنُ . . هُم
- الذّيليّة *
- عجيبٌ ... لا مؤامرة و لا إستعمار !


المزيد.....




- اجتماع موسع لقادة اليمين في القارة العجوز يبحث -تفكيك- الاتح ...
- أولويات المرحلة القادمة في العراق
- الغابون.. نيجيري يطعن دنماركيين بالسكين -ردا- على قرار ترامب ...
- الدرك الملكي يعود إلى حراسة القصور الملكية المغربية
- -توافق مغشوش- يدفع -آفاق تونس- للانسحاب من الائتلاف الحكومي ...
- دمر 750 منزلا.. توماس يصبح ثالث أكبر حريق في تاريخ كاليفورني ...
- أتلتيكو يرتقي للوصافة مستغلا تعثر فالنسيا
- بالفيديو... أوباما يوزع هدايا الكريسماس على الأطفال
- طفلة تستعرض مهاراتها في التزلج قبل احتفالها بعيد ميلادها الأ ...
- ثالث أكبر حريق في تاريخ كاليفورنيا


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - صَرخَةُ أمّة