أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - الائتلاف الذي يجب تشکيله بوجه ملالي إيران














المزيد.....

الائتلاف الذي يجب تشکيله بوجه ملالي إيران


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5654 - 2017 / 9 / 29 - 17:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هناك حالة من الفهم القاصر و غير الواقعي في تصوير عملية مواجهة نظام الملالي في إيران و التصدي لنفوذه العدواني الذي يزرع الشر و الدمار في کل مکان، وهذه الحالة تجعل من عملية المواجهة ضد هذا النظام شأن إنفرادي أي إن لکل دولة أو طرف يتعرض لخطر و تهديد هذا النظام الحرية في إختيار الاسلوب المناسب ضده، في حين إن نظام الملالي يقوم"کما قام دائما"بإستغلال حالة التفرد في المواجهة معه و يستغل نقاط الضعف فيها لضمان هيمنته و نفوذه.
العمل الجبهوي المنظم و الموحد و الذي يتم وفقا للتنسيق و التفاهم المشترك بين الاطراف المشارکة فيه، يکون دائما هو العمل الاکثر ضمانا من أجل تحقيقه الاهداف و الغايات المرجوة من ورائه، خصوصا إذا ماکان الطرف الآخر< أي الغريم أو الخصم، ينال من جميع أطراف تلك الجبهة و يستفاد من الفراغات و الفجوات الموجودة فيما بينها من أجل تحقيق مراميه الخاصة، کما فعل و يفعل نظام الملالي مع الشعب الايراني و دول المنطقة و العالم، ولاريب من إن بقاء الاسلوب الحالي السائد في التعامل مع النظام وهو اسلوب العمل المنفرد، فإنه يخدم مصالح النظام و يوفر له الارضية و الاجواء المناسبة کي يتحرك من خلالها لنفث سموم التطرف الاسلامي و الارهاب في کل الانحاء.
اليوم وعندما نتمعن في الاوضاع و سياق الامور و التطورات الاقليمية و الدولية، نجد أن هناك عدد کبير من الاطراف الرافضة لدور نظام الملالي و الساعية للعمل من أجل کبح جماحه و درأ أخطاره، وهذه الاطراف تتوزع مابين أطراف إقليمية و دولية لحقها و يلحقها الضرر من هذا النظام على الدوام، کما إنه هناك أيضا معارضة إيرانية فعالة و نشيطة و لها جذور قوية و تواجد کبير في داخل إيران متمثلة بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية، وإدا ماتم فتح جبهة من الاطراف التي أسردنا ذکرها الى جانب المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بإعتباره ممثلا للشعب الايراني وإن تواجده ضمانة قوية لکي تحقق هذه الجبهة أهدافها المرجوة من وراءها کما إن مشارکة المقاومة الايرانية ولکونها تعبر عن آمال و تطلعات الشعب الايراني، فإنها ستسبغ على هذه الجبهة صفة الشرعية اللازمة في مواجهتها لنظام الملالي، وبذلك فإنه ستتوفر الارضية الملائمة و المناسبة من أجل القضاء على نظام الملالي و تخليص الشعب الايراني و شعوب المنطقة منه، وإننا نرى إن هذه الفترة هي الفترة الاکثر من مناسبة من أجل تشکيل هکذا جبهة خصوصا وإن حرکة المقاضاة التي تقودها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية قد نجحت في إيصال مجزرة صيف عام 1988 الى الامم المتحدة و ولو تم دعم المسعى الجاري من أجل جعله مشروع إدانة ضد نظام الملالي فإنه يهئ الارضية المناسبة جدا لفتح الطريق أمام العمل من أجل محاکمة قادة النظام في الجنائية الدولية، وإن دعم هذا الجهد هو أکثر بساطة و أسهل من جهود و مساع معقدة و صعبة أخرى ضد هذا النظام، ومن هنا، فإن على دول المنطقة و العالم العمل بإتجاه دعم هذا المسعى في الامم المتحدة و عدم إهماله لأنه يعتبر الطريق الاکثر إختصارا لتوجيه ضربة مميتة لهذا النظام بحيث تهدم الاسس التي يقوم عليها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- خارطة طريق مثالية لإيقاف ملالي إيران عند حدهم
- وهل فهم الملالي لغة غير لغة الحزم و الصرامة؟
- ماکنة الملالي الدموية مستمرة في جرائمها
- عن التهديدات الاخيرة لملالي إيران
- الارهاب اولا
- خطاب ترامب..تصحيح لابد منه لموقف أمريکي خاطئ
- يوم الحساب العسير بإنتظار ملالي إيران
- حرکة المقاضاة..حرکة من أجل السلام و الامن و الاستقرار
- ورطة الملالي الکبرى
- عار على الامم المتحدة حضور جلاد في إجتماعاتها
- مجاهدي خلق مدرسة نضال الشعب الايراني
- أهم فرصة لإسقاط نظام الملالي
- سوط العدالة يلهب ظهر ملالي إيران
- وإقتربت ساعة محاسبة نظام الملالي
- زهراء مريخي التلميذة و الاستاذة في مدرسة مجاهدي خلق
- النظام الزومبي
- مجاهدي خلق..نبراس الشعب الايراني
- الملالي أمام طريق مسدود
- الملالي يريدون المرأة سجينة في بيتها
- مع المقاومة الايرانية من أجل التغيير في إيران


المزيد.....




- السويد تواصل تسليح السعودية والإمارات رغم الانتقادات
- أردوغان يزور موريتانيا في 28 فبراير الجاري
- -خدش الحياء-
- الشرطة البريطانية: لا علاقة لنا بـ-أزمة KFC-
- وزير الخارجية الفرنسى يزور موسكو فى 27 فبراير لمناقشة الوضع ...
- تعديلات على مراكز قيادية بالحزب الحاكم السوداني
- البنتاغون: لن ننشر صواريخ كروز برؤوس نووية إذا نفذت روسيا -ا ...
- ترامب يقترح السماح للمعلمين بحمل السلاح في المدارس
- السيسي: مصر ستصبح مركزا إقليميا للطاقة باتفاق الغاز مع إسرائ ...
- إيفانكا ترامب تلتقي برئيس كوريا الجنوبية


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - الائتلاف الذي يجب تشکيله بوجه ملالي إيران