أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جورج حداد - الشعب الكوري سوف ينتصر!















المزيد.....

الشعب الكوري سوف ينتصر!


جورج حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5653 - 2017 / 9 / 28 - 14:48
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    



إعداد: جورج حداد*

في نهاية الحرب العالمية الثانية لجأت الدول الاستعمارية الغربية الى تقسيم المستعمرات السابقة المتحررة حديثا، لضرب بعضها ببعض واشاعة الفوضى والحروب الاقليمية فيها ومنع تطورها الطبيعي. وهذا ما فعلته انكلترا في الهند، وفرنسا في فيتنام، واميركا في الصين (عزل جزيرة فورموزا = تايوان) وفي شبه الجزيرة الكورية، التي ـ بعد هزيمة الجيش الياباني الذي كان يحتلها، على ايدي الجيش الاحمر السوفياتي ـ دخل الجيش الاميركي الى جنوب خط العرض 38 وفصل جنوب كوريا عن شمالها. واقام الاميركيون دولة انفصالية في الجنوب نصبوا فيها حكومة عميلة، باسم "الدمقراطية" طبعا، ورفضوا رفضا قاطعا اعادة توحيد الجزيرة، لا باستفتاء ولا بغيره، وحولوا كوريا الجنوبية الى قاعدة عسكرية لهم واقاموا فيها نظاما مواليا للغرب ولليابان (المحتل السابق لكوريا) ومعاديا للصين الشعبية وللاتحاد السوفياتي السابق، طبعا.
وفي المقابل فإن "حزب العمل الكوري" (اي الحزب الشيوعي)، وبدعم كلي من قبل "الجيش الشعبي الكوري" الذي سبق وقاتل المحتلين اليابانيين بمنتهى البسالة، عمد الى اقامة الحكم الشعبي في كوريا الشمالية التي سميت "جمهورية كوريا الدمقراطية الشعبية". ووضعت الجمهورية الفتية نصب عينيها تحقيق هدفين ستراتيجيين:
الاول ـ الهدف القومي، المتمثل في استكمال تحرير كوريا من المحتلين الاميركيين، واعادة توحيد الارض والشعب الكوريين، وجعل كوريا الموحدة جزءا لا يتجزأ من معسكر الشعوب المناضلة من اجل الحرية والتقدم، والمعادية للاستعمار والامبرياية الغربية (وذيلها الياباني).
والثاني ـ الهدف الاجتماعي: الرفض التام للسير في الطريق الرأسمالي، والعمل على بناء النظام الاشتراكي، في الظروف الكورية، القائم على المساواة والعدالة الاجتماعية، بالتعاون مع الصين الشعبية والاتحاد السوفياتي (السابق).
وفي السنوات الاولى بعد الحرب حققت جمهورية كوريا الدمقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) بمساعدة الاتحاد السوفياتي نموا اقتصاديا كبيرا فاق 25% سنويا، مما يزيد كثيرا عن مستوى النمو الذي حققته حينذاك كوريا الجنوبية الواقعة تحت الاحتلال الاميركي. وترافق النمو الاقتصادي مع طفرة كبيرة على الصعيد الاجتماعي: البناء المدني، التعليم، والصحة والضمانات الاجتماعية وإحياء التراث الثقافي الشعبي.
ولكن القيادة الشعبية الكورية ادركت منذ ذلك الوقت ان مصير الشعب الكوري وكل انجازاته ستبقى مهددة بوجود التقسيم وبوجود الاحتلال الاميركي لكوريا الجنوبية.
ولذلك وضعت القيادة الكورية الشمالية حينذاك نصب عينيها وفي المرتبة الاولى من الاهمية مسألة اعادة توحيد البلاد وتحرير الجنوب من الاحتلال لاميركي. وبناء على ذلك تم التوجه نحو "الاقتصاد الحربي"، وتم تكبير وتطوير الجيش الشعبي الكوري الى اقصى حد ممكن. وحينما رفضت حكومة سيؤول العميلة الوحدة الوطنية بأي شكل كان، قام الجيش الشعبي الكوري (الشمالي) في حزيران 1950 باكتسح كوريا الجنوبية وتحرير سيؤول في بضع ساعات. وتدخل الاميركيون الى جانب سيؤول وتدخل المتطوعون الصينيون الى جانب بيونغ يانغ، وهكذا اندلعت الحرب الكورية التي استمرت حتى تموز 1953 وشاركت فيها 18 دولة الى جانب اميركا، والمتطوعون الصينيون الى جانب كوريا الشمالية، وذهب ضحيتها اكثر من 5 ملايين قتيل من الجانبين. وعقدت الهدنة في تموز 1953 واصبح خط العرض 38 هو الخط الفاصل بين الدولتين الكوريتين.
ومنذ ذلك الحين وكوريا الشمالية تكرس كل جهودها وتربي الاجيال الجديدة من اجل بناء جيش قوي وكبير قادر على تحرير البلاد من الاحتلال الاميركي واعادة توحيد الارض والشعب الكوريين.
وفي المقابل فإن الكتلة الغربية وعلى رأسها اميركا تعمل المستحيل، وخاصة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، لزعزعة واسقاط "الحكم الشيوعي" في كوريا الشمالية، بواسطة المقاطعة الشاملة والحصار الاقتصادي الخانق وحتى تجويع الشعب الكوري الشمالي.
ولكن بالرغم من جميع اشكال الصعوبات والحرمان، فإن كوريا الشمالية الصغيرة نسبيا (جغرافيا وسكانيا) استطاعت ان تكسر كل حواجز الخوف من سياسة الهيمنة الامبريالية العالمية، وان تمتلك علنا وعلى رؤوس الاشهاد سلاحا صاروخيا متطورا والاسلحة النووية، وان تتحول هي نفسها الى فزاعة لاميركا واليابان والناتو وجميع الدول المعادية لها.
وفي الاسبوع الماضي اذاعت وكالات الانباء العالمية ان زلزالا بقوة 3،4 درجات على مقياس ريختير ضرب كوريا الشمالية، وان مركز الزلزال كان في منطقة حقل التجارب النووية لكوريا الشمالية. ولم يجزم الخبراء هل ان الزلزال كان نتيجة انزياح صخري جوفي بسبب التجارب النووية السابقة لكوريا الشمالية، ام نتيجة تجربة نووية كبيرة اجرتها كوريا الشمالية ولم تعلن عن نتائجها بعد. ويذكر انه في الوقت نفسه فإن القيادة الكورية الشمالية اعلنت انها تحضّر لاجراء تجربة قنبلة نووية ضخمة جدا ستكون هدية للرئيس ترامب.
ويقول بعض المراقبين ان كل ما يجري في كوريا وحولها الان ما هو سوى تحضير لحرب كورية جديدة. وفي رأي هؤلاء المراقبين:
1 ـ ان كوريا الشمالية لم تتخل ابدا عن هدف تحرير وتوحيد كل كوريا.
2 ـ ان الجيش الشعبي الكوري (الشمالي) يبلغ تعداده مع الاحتياط اكثر من 4 ملايين مقاتل رجالا ونساء. وهو مسلح بكثافة بأحدث الاسلحة المعاصرة. ومع اندلاع الشرارة الاولى للحرب سينضم اليه ملايين المتطوعين الصينيين باسلحتهم الحديثة، وألوف المستشارين العسكريين الصينيين والروس الموجودين منذ الان سرا في كوريا الشمالية. وهذا الجيش قادر، بالاسلحة الكلاسيكية، على سحق القوات العميلة وقوات الاحتلال الاميركي في كوريا الجنوبية، في بضعة ايام فقط.
3 – اذا تجرأت اليابان على التدخل بحرا او جوا، فإن الصواريخ التي عبرت فوقها في الاسابيع الماضية سوف تسقط فيها حاملة بعض الهدايا النووية الصغيرة.
4 ـ يبقى الطاغوت الاكبر اميركا. فهي امام خيارين: اما ان تسلم بالامر الواقع وتترك الشعب الكوري يقرر مصيره ذاته بذاته. واما ان تغامر بضرب كوريا بالاسلحة غير التقليدية. ولكن اسلحتها لن تصل الى كوريا لان كوريا الملاصقة لروسيا هي مشمولة بنظام الدفاع الجوي ـ الفضائي الكوني الروسي.
واذا دعت الضرورة فإن الصواريخ الكورية، وربما "المجهولة" التي تحمل اسم كوريا الشمالية سوف تتساقط برؤوسها النووية فوق القارة الاميركية الشمالية، وتحرثها جيدا لاجل زراعة البطاطا.
ــــــــــــــــــــــــــــ
*كاتب لبناني مستقل


تحضير الهدايا لترامب


روسيا بالمرصاد

كيم تشين اون





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الازمة القطرية تزيد عزلة السعودية
- التجارب الكورية تؤثر سلبا على الدولار واليورو
- السبب الستراتيجي الرئيسي لتغيير الموقف الأميركي في سوريا
- -الصقور- الاميركية تستهدف ضرب وتغيير النظام في ايران
- البيت الابيض يحضّر ازمة شاملة وعميقة ضد الصين
- المشروع العثماني الى السقوط وروسيا تبيع تركيا منظومة S-400
- - العرض- الكوري الشمالي بين اميركا والصين وروسيا
- ادارة ترامب تقرر فرض عقوبات جديدة على روسيا
- الناتو يخشى بشدة تصاعد القوة العسكرية الروسية
- الاقتصاد الحربي الروسي في خدمة شعوب العالم
- اميركا تقصف سوريا بالفوسفور
- هل تغدو قطر حليفا لتركيا وروسيا؟
- قطر تشن هجوما معاكسا وتفتح ملف الامارات
- الانقلاب الفوقي الاميركي
- ايران تتابع خط التحالف مع روسيا
- إرهاصات المعارضة الشعبية الجديدة في اميركا
- مقدونيا امام خطر التقسيم والألبنة!
- اميركا ضعفها في قوتها
- الاستعدادات العسكرية للجيش الشعبي لكوريا الشمالية
- -البجعة البيضاء- الروسية ترهب الخبراء العسكريين الاميركيين


المزيد.....




- ماكرون: فبراير المقبل شهر القضاء على -داعش- نهائيا
- الأمير زيد: الهجمات على الروهينغا مدروسة ومخطط لها جيدا
- عقب عودته من تركيا.. اغتيال عمدة بلدية مصراتة
- بوتين ممتن لمعلومات أميركية جنبت بلاده عملية إرهابية
- غارات إسرائيلية على مواقع للمقاومة بغزة
- مقتل حراس معارض صومالي مقرب من الإمارات
- شاهد إطلالة هيفاء وهبي في أحدث حفلاتها في بيروت (فيديو)
- المقاتلات الإسرئيلية تهاجم مواقع لحماس في غزة
- قانون روسي يشدد عقوبة القسوة على الحيوانات
- مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروع قرار خاص بالقدس


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جورج حداد - الشعب الكوري سوف ينتصر!