أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جوتيار تمر - انها البداية فحسب















المزيد.....

انها البداية فحسب


جوتيار تمر
الحوار المتمدن-العدد: 5653 - 2017 / 9 / 28 - 13:26
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



اتسمت عملية الاستفتاء في كوردستان بالتصعيد السياسي والاعلامي بشكل ربما لم يحدث الا حين تهاون حكام بغداد وسلمت الكثير من المدن العراقية لداعش، حيث كان التصعيد وقتها سياسياً واعلامياً وذا وتيرة مستفزة على المستويين الشرق اوسطي والدولي، ومنذ تلك اللحظة بات الانسياق وراء الحرب ضد الارهاب احدى ابرز معالم الحدث العالمي، وكأن الحدث قد اخذ كفايته سياسياً واعلامياً بحيث ان حرب الارهاب على الرغم من كونه لم يزل قائماً وغير منهياً تحولت الانظار الى حدث اخر ليس فيه ارهاب، وليس فيه اعتداء، وليس فيه اراقة الدماء، وليس فيه تجار الدم والاسلحة والمخدرات والرقيق، ولاتوجد اعدامات في الساحات علناً، هذا الحدث الذي حول الانظار من كل الدمار والدماء وتهديد الامن والسلام العالمي وتلك الشعارات التي كنا نسمعها في بداية ظهور داعش، الى الشعب الكوردي الذي قال للعالم دعونا فقط نذهب الى صناديق الاقتراع لندلي باصواتنا حول مسالة اذا كنا نريد التحرر من قيود الحكومات القومجية والطائفية المتعاقبة ام لا.
لم يكن بحسبان احد من دعاة الانسانية والتحرر ان العالم الذي يدعي بانه يساند الشعوب المتطلعة للحرية بان موقف هذه الدول سيتحول من محاربة الارهاب الى محاربة شعب يريد الحرية، ذلك الموقف الذي كشف الغطاء عن حجم النفاق الذي يحملها تلك الحكومات تجاه الشعب الكوردي، هذا الشعب الذي اجبرته المعاهدات الدولية الى الانصياع لمبدأ التجزأة والتقسيم ، هذه الامة ، هذه القومية ، التي يعترف الجميع بانها تتجاوز (45) مليون نسمة مشتتين بين دول كل واحدة منها اكثر كراهية وحقد على هذا الشعب، فطمس الهوية ومحاولة فرض امر الواقع وخرق كل القوانين والدساتير اذا ما تعلق الامر بهم كل هذا يحصل، ولم يزل يحصل، وتحت انظار تلك الدول التي تنادي بالقيم الانسانية والحرية وتحرر الشعوب المضطهدة، ولكن حين يتعلق الامر بالكورد فان الشأن داخلي، الامر يتعلق بالامن القومي لتلك الدول والامن القومي الاقليمي، والدولي، ناهيك عن ان مصطلح الوقت ليس بمناسب، محاربة داعش اولى، ترى لماذا حولتم احقادكم واسلحتكم باتجاه الكورد ولم تزل داعش تتبنى عمليات التفجير والتفخيخ داخل عواصمكم، الامر بلاشك ليس له علاقة بداعش ولا محاربته، فالكورد بجميع اجزائه شاركوا بقوة وفعالية كبيرة في محاربة داعش، واذا انتم تنكرون ذلك فالتاريخ سيشهد لهم بانهم كسروا شوكة داعش واسطورتها ببطولتهم وتضحياتهم، فالبيشمركة ووحدات حماية الشعب هما لحد اللحظة اكثر قوة برية استطاعت ان توقف مد داعش وتلحق بها الهزائم وتستعيد منها الاراضي دون ان ننكر الدعم الجوي للتحالف.. اذا فالمسالة ليست مسالة محاربة داعش، انما هي مسالة محاربة الكورد، وكأن الكورد هم سبب الدمار الذي الحق بالمنطقة كلها، بمعنى اخر كأن الكورد هم من سلموا الانبار والفلوجة وتكريت وصلاح الدين وبيجي وسبايكر وغيرها من المناطق في العراق الطائفي الى داعش، وفي سوريا كأن الكورد هم من سلموا الرقة وجميع الاراضي الاخرى التي لم تزل تحت سيطرة داعش ، بل كأن الكورد هم من ارسلوا الباصات المكيفة لحمل المئات من داعش مع عوائلهم وجلبهم الى حدود العراق داخل الاراضي السورية.
وكأن الكورد هم وحدهم سبب تفشي انتشار المخدارات والدعارة والارهاب والاعدامات والاضطرابات ورفض حكم الملالي في ايران، وكأن الكورد وحدهم هم السبب في تحول اردوغان من حاكم يدعي الديمقراطية الى دكتاتور ادى تسلطه على الشعب الى قيام انقلاب ضده – مع وجود اراء حول ان الامر مدبر من قبله ليقضي على المعارضة - ، ان هذا التحول الدولي ضد الكورد قد جعلنا نؤمن تماما بأنه لاصديق لنا سوى الجبال، وان البيشمركة وحدهم هم الحماة اما الباقون فانهم مجرد دمى تحركها مصالحها مع المنطقة، وليس مع الكورد، فحمياتهم لنا ليس الا لانهم يريدون توطيد اقدامهم في المنطقة ضمن صراع رباعي طويل الامد، بين امريكا وروسيا وتركيا وايران، هذا الصراع لايهم كيف يتم توثيقة وتثبيته في المنطقة، وبعبارة اخرى لايهم ان يتم الامر على جماجم الكورد وشعوب المنطقة طالما المصلحة ستتحقق، وهذا ما ظهر جلياً للكورد خلال الشهرين الماضيين، وكأن الكورد لم يعتبروا من التاريخ حيث دائما تخذل هذه الدول تطلعات هذا الشعب، ولكنه التوق للحرية دائما يعطي لهم الامل لعل ذات مرة يخرج انساني من بينهم ليمد لهم يد العون.
كشفت عملية الاستفتاء عن عورة العالم من حولنا، وكشفت الحقائق بان المصالح فوق المبادئ لاسيما تلك المبادئ التي تتعارض وتحقيق المصالح، ففي حين يذكر الجميع بطولة البيشمركة ووحدات الحماية بشقية نجدهم ما ان يتحدث الكوردي عن الحرية تتلكأ السنتهم وتبدأ حرب التصريحات، والتهديدات، والاجتماعات، والزيارات، وكأن الكوردي تحول من بطل يحارب داعش الى تهديد للامن العالمي، ان هذا التحول اجبر الكورد على اتخاذ موقف صارم لا ادعي بانه مستقل وليس هناك خلف الكواليس ما دعى الكورد لممارسة عملية الاستفتاء، لاننا نؤمن بكون المنظومة الدولية لم تزل فعالة وهي التي تدير الطاولة وليس حكام ولا شعوب المنطقة، ولكن ما حرك الامر باتجاه ربما اغضب الكثيرين وتسبب في اسراع تحقيق الاستفتاء هو الموقف اللاانساني من القوى العراقية المتباينة، لاسيما تصريحات بعض الساسة الذين هم في الاصل سبب دمار العراق وتحوله الى دولة طائفية بدون سيادة حقيقية، ناهيك عن القوى الاقليمية والدولية التي تدرك تماما بان عملية الاستفتاء ستكون في القريب العاجل معضلة حقيقية لهم وذلك لسياساتهم التعسقية تجاه الكورد، اما الموقف الدولي فانه مخزي بشكل جعل الكورد لايؤمنون بان هناك انسانية كما تدعيها تلك الدول,
عملية الكشف مستمرة ومواقف الدول تتباين الان، فالاستفتاء اجري وبنجاح ودون اية مشاكل وخروقات، ولعل نسبة المصوتين تربك حسابات اغلب تلك القوى، ولكن ما سيربك حسابات الرافضين للاستفتاء واستقلال كوردستان هو هذه الجماهير التي خرجت طوال هذه الاسابيع تنادي بانشاء كيان كوردي مستقل هذه الجماهير التي لم تعد ترضى باي شكل من الاشكال الانصياع لاوامر بغداد، ولا العودة اليها، ستكون في المرحلة القادمة ورقة صعبة لايمكن خرقها، لاسيما ان الموقف الدولي من جهة والاقليمي من جهة اخرى ، والعراقي قد ساهم في تأجيج الصراع، فالجماهير الكوردية باتت مؤمنة بانها تريد ان تعيش بعيداً عن سلطات بغداد المنصاعة تماما لقرارات ايران، فضلاً عن تركيا عدوة الامس هي الاخرى التي باتت تساندها، والغريب ان تصريحات قادة وساسة العراق تنادي بوحدة الاراضي العراقية، في حين نجد بأن الجنرال الايراني سليماني هو الذي يتجول بين الوية الجيش المسمى بالعراقي، وهو الذي يقود المعارك، فكأنه ليس في العراق كله شخص كفوء يمكنه قيادة الحرب ضد داعش فاستعانوا بسليماني كي يقوم بالامر.. ناهيك عن التصريحات والتهديدات التي تبثها قنوات الحقد لديهم، حتى تحول الامر الى رد فعل عنيف من قبل الجماهير الكوردية التي لو لا احترامها لقرار قيادتها بعدم التعرض للعرب لكانت ستحرق الارض من تحت اقدامهم لاسيما هولاء الذين لجأوا الى كوردستان بعدما داهم داعش اراضيهم وكانوا ولم يزال الكثيرين منهم تحت حماية البيشمركة، في حين ان قادتهم الان في بغداد يثيرون البغضاء والكراهية ويقررون باغلاق المنافذ وسد الطروقات على كوردستان، متناسين بان اكثر من مليونيين عربي سني متواجدين في كوردستان وان اعلاق المنافذ لن يركع الكورد، بل سيتسبب في اجاعة هولاء اولاً لانهم في الاصل محرومون من الذهاب الى بغداد.
ان اتباع سياسة التهديد اعتقد بانها باتت سياسة فاشية عديمة الجدوى، فصوت الشعوب هي الاقوى، انظروا الى كتالونيا الان فالحرب الشرسة التي تمارسها الدولة تجاههم لم تثنيهم لحظة، بالعكس ردة الفعل تصبح اقوى واكثر شراسة، كذا الامر مع الكورد، فردة الفعل قد لايتوقعها الكثيرون، ولكن حين يصدح برلماني كوردي تركي داخل اروقة البرلمان بان اية حرب ضد جنوب كوردستان هي اعلان حرب على (40) مليون كوردي، وفي الشرق الكوردستاني تتعالى الاصوات والمظاهرات في سنه والكثير من المناطق الكوردية ضد حكام ايران وتهدد باشعال الحرب ضدها اذا انتهكت حقوق جنوب كوردستان ، وفي الغرب الكوردستاني تأتي التصريحات فور تهديد الجوار بغلق المنافذ بان منافذهم مفتوحة وانهم مستعدون بالدفاع عن جنوب كوردستان بالغالي والنفيس، فان هكذا ردة فعل ستربك الحسابات كثيراً، وستجعل من محاربة تجربة الاستفتاء اشبه بحرب داخل حرب اخرى، ولن تتوقف الاصوات الكوردية بالمطالبة بحقوقها تحت اية ضغوطات كانت.
ان الكورد مدركون تماماً بان عملية الاستفتاء ليست الا البداية التي من خلالها استطاعوا ان يقولوا بصوت صريح بانهم لايريدون العيش داخل دولة تسمى العراق، وان ولائهم كان ولم يزل وسيبقى لكوردستان فحسب، وهذا بحسب اعتقادي كان الغرض والهدف الاساس من الاستفتاء، لان الامور لم تحسم بعد وستحتاج الى قوة ودعم جماهيري كوردي عريض في جميع اجزاء كوردستان وجميع احرار العالم كي تتحول عملية الاستفتاء الى مراحل اخرى يبدو ان الصراع فيها سيكون محتدماً وقوياً ولاذعاً ، فلغة التهديد التي تتبناها دول الجوار واضحة المعالم وواضحة المقاصد، انهم يريدون ان يتكالبوا على الشعب الكوردي لارغامه للخضوع اليهم، وهذه اللغة التي لطالما سمعنا بان العالم الانساني الحر يندد بها ويجشب كل محاولة تعرض قوم او جماعة للتهديد والخطر، ولكن صمت هذا العالم سيكتبه التاريخ بانه وصمة عار اخرى فوق جبين القوى الدولية والمنادين بالانسانية كما وصمت جبينهم في مجزرة جلبجة وعمليات الانفال والهجرة المليونية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قبلة التاريخ / شعر
- لا للاستفتاء – نعم للاستقلال
- رسالة الى السيد مسعود البارزاني (رئيس اقليم كوردستان)
- التداعي الاسلامي بين الحقيقة والواقع
- فوبيا الازمة
- الاديان حين تفقد عذريتها
- الفضاءات الشعرية تنفتح في ديوان- حكاية تروي البحر-
- لا معقولية الرفض
- سليلة أميديا
- انفلاتات بلا رقابة
- أ مازلت تساوم..؟
- تساؤلات بدون اجوبة
- من اجل الحتميات- ايفانكا - تبيح المحضورات
- دعونا نعالج انفسنا
- تناقضات شرق اوسطية
- اصدار جديد كتاب ( بشر يمتهنون صناعة الالهة) جوتيار تمر
- توهيمات وتساؤلات
- كوردستان - وطني -
- المرأة تحت وطأة المقارنة
- هل الصراعات الداخلية ضرورة تاريخية..؟


المزيد.....




- بوتين يشكر ترامب لتوفيره معلومات حالت دون هجوم إرهابي
- كاميرات المراقبة ترصد حادث سيارة طريفا من نوعه
- ترامب لا ينوي إقالة المحقق روبرت مولر الذي يقض مضاجعه
- أضخم غواصة في العالم تحتفل بعيد ميلادها الـ 35
- غارات إسرائيلية ليلا على مواقع حماس في غزة
- ترامب يعلن اليوم استراتيجية الأمن القومي الأمريكي وموقفها من ...
- قتلى وجرحى في الفلبين نتيجة العواصف والفيضانات
- رياح كاليفورنيا تساعد على مواجهة الحرائق
- أكبر بورصة أمريكية تبدأ في تداول -بيتكوين-
- دول جوار ليبيا تؤكد دعم اتفاق الصخيرات


المزيد.....

- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي
- في ذكرى ميلاده الخامسة والعشرين بعد المئة / غرامشي منظرا ومن ... / رشيد غويلب
- رأي حول -الحكومات التقدمية- بأمريكا اللاتينية / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جوتيار تمر - انها البداية فحسب