أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مسافير - الدين... كما ينبغي أن يكون!














المزيد.....

الدين... كما ينبغي أن يكون!


محمد مسافير
الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 22:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا تجعل أبدا بينك وبين الله وسيطا، لأنها مسألة تهمك وحدك، لا تقم إلا بما تراه أنت يرضي الله، ودعك عن أقوال السفهاء، إنهم يظنون امتلاك ناصية التأويل، وما هم إلا مرتزقة...
مثلا... لا تنصت لأي معتوه يقول لك: تَعذب كي يفرح الإله، الله ليس ساديا يا غبي، الله لطيف بعباده، يحب أن يرى الابتسامة دائما مرسومة على ثغر الإنسان، لا يحب أن يراه متألما، هكذا فقط يكون الإله، الإله الذي يسموا عاليا فوق الإنسانية...
إياك والإمساك عن الطعام، إياك والتراويح، لما فيهما من مضرة وإجهاد للنفس وتحامل على الذات الإنسانية، حاشا أن يكونا مما يفرح الله..
الصلاة نفسها لا تسعد الله، الخشوع وإذلال النفس والتعبد، كلها أشياء لا تسعد الله، إنها إسقاطات أهواء النفس البشرية على الذات الإلهية، كما كان حال الملوك والقياصرة قديما، كانوا يعشقون قصائد المدح والاستجداء، هي فقط التي تدخل في نفوسهم الإحساس بالعظمة... أما الله، فهو في غنى عن كل هذا، إنما يهمه في سلوك الإنسان: طهارة النفس وحب الإنسان، حب الحياة...
حين تدعو الله أن ينجحك في امتحانات آخر السنة، فإن دعواتك لن تذهب سدى، شرط أن ترفقها بالعمل الدؤوب، واليقظة التامة في القسم، وحفظ المطلوب...
بإمكان دعواتك أن تفيدك في شفاء قريب، شرط أن تأخذه بسرعة لأقرب مصحة خصوصية، بها دكتور حاذق وذو تجربة محترمة وديبلومات غير مزورة!
بإمكان دعواتك أن تفيدك في الإيقاع بشريك الحياة، شرط ألا يكون على علاقة مسبقة، وشرط أن تتعطر وتمتلك شقة وسيارة وجيبا ممتلئا...
بإمكان دعواتك أن تسقط الأمطار، شرط أن تعد العتاد، وتصنع الصواريخ، وتخصب السحب...
.لكن ليس للدعوات أي معنى إذا لم ترفقها بالعمل الضروري لتحقيق مضمونها!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مذكرات جاهلية!
- أقصر السبل!
- أمة تحرم الحب وتفاخر بالقتل!
- مراهقة تستغيث!
- موعد قبل الفاجعة!
- في ضيافة العدل والإحسان!
- الجريمة والعقاب!
- الشعب يريد إعادة الهيئة!
- سقط القناع عن القناع!
- حذار من الحب في بلاد العرب!
- مبادئ في مهب الريح!
- المثلية والدين والمجتمع!
- الأسود يليق بك!
- ومن الدين والتقليد ما قتل!
- نساء من فولاذ!
- الإنسانية والدين!
- صلاعمة في الحانة!
- رأي في أشرف الخلق!
- صرخة نملة!
- أئمة القرن الواحد والعشرين!


المزيد.....




- الجماعة الإسلامية والتغيير تدعوان لحكومة انقاذ وطني تمهيداً ...
- تواصل محاكمات رموز -الإخوان- في مصر
- تركيا تدعو الدول الثماني الإسلامية للتعاون قبيل قمتها
- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مسافير - الدين... كما ينبغي أن يكون!