أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - رسائل الأطفال الى ربهم














المزيد.....

رسائل الأطفال الى ربهم


فليحة حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 21:37
المحور: الادب والفن
    


رسائل الأطفال الى ربهم
في حالات الحزن التي مررتُ بها في صغري كنتُ أكتب رسائل الى الله أشكو بها حاجاتي تلك وأبثُ بها مواجعي وحين يحلُّ الليل كنتُ أضع تلك الرسائل تحت وسادتي وأنام، أملاً في أن الله سيرسل ملاكاً لقراءتها
وعند الصباح أقوم بتقطيعها الى أجزاء صغيرة جداً ولفّها بقطعة قماش ورميها بعيداً خشية أن يراها أحد ما فيبكتني،
بالأمس تذكرتُ هذا الأمر وخطرتْ لي فكرة قراءة ما يكتبه الصغار هنا في أمريكا من رسائل الى الرب، وتسألتُ هل يا ترى يبثون في رسائلهم تلك أحزانهم وأسرارهم؟
لكنني حين قرأتُ بعض هذه الرسائل التي وجدتها في محرك البحث (غوغل) وجدتها تعجُّ بالبراءة ولا تخلو من المرح أيضاً، فأحببتُ أن أترجمها الى لغتي الأم فجاءتْ النتيجة كالاتي:
سأل الطفل مارك ربه قائلاً: (عزيزي الرب ، هل أنتَ فعلا ًغير مرئي أم أنكَ تختبأ لأنكَ لا تحبُ ملابسكَ ؟ مارك)
(Dear God , Are you really invisible´-or-just hiding because you don’t like your clothes ? Mark)
اما الطفل مايك فقد كتب واعداً: (الى الرب، أَذا حققتَ لي ثلاث أمنيات فسأعطيكَ كلّ شيء تريده ، ماعدا رقعة الشطرنج ونقودي، صديقك مايك )
(To God , If you grant me 3 wishes I will give you anything you want except my chess set´-or-my money , your friend Mike )
وخاطبتْ طفلة ربها قائلة : (عزيزي الرب أرجوك أجعلني جميلة ، لأنني لا أعتقد أنني ذكية جداً ، أحب عيسى )
(Dear God , please make me pretty because I don’t think I am very smart , love Jessie )
اما داني فقد كتب: (عزيزي الرب، لقد فهمتُها ، أنه من الصعب أن تحبّ كلّ شخص في كلّ هذا العالم لأنني حتى لا أستطيع أن أحب أختي الصغيرة، داني )
(Dear God , I get it , it s hard to love everyone in the whole world because I can t even love my little sister , Danny )
وكتبتْ سالي تقول: (عزيزي الرب لو لم تنقرض الديناصورات لأكلتنا ومتنا ، لذا فقد فعلتَ الشيء الصحيح ، سالي)
(Dear God , if dinosaurs were not extinct we d all be eaten and dead so you did the right thing , Sally )
وكتبتْ سو متعجبة : (مرحباً أيها الرب كيف يكون عند أخي نقانق وأنا لا، هل نفذتْ من عندكَ؟ سو )
(Hi God , how come my brother has wiener and I don t, did you runout of them , sue )
وتوسلتْ جيني : (عزيزي الرب أرجوكَ أجعل لنا عطلة بين عطلة أعياد الميلاد وعيد الفصح لأنه لا يوجد شيء جيد فيهما الآن ، جيني )
(Dear God , please put another holiday between Christmas and Easter . there is nothing good in there now, Ginny )
اما يعقوب فكتب متسائلاً: (عزيزي الرب ، هل انتَ ننجا ولهذا لا استطيع رؤيتكَ؟ يعقوب)
(Dear God , are you a Ninja ? is that why I can t see you? )
وكتب بيتر متوسلاً: (عزيزي الرب أرجوكَ أرسل "دنيس كلارك " الى مخيم آخر هذا العام، بيتر)
(Dear God, please send "Dennis Clark" to a different camp this year)
بينما كتب دين: ( عزيزي الرب ، ليسَ عليكَ أن تقلق بشأني، فأنا دائماً أنظر الى كلا الجهتين)
((Dear God, don t have to warry about me , I always look both ways, Dean )
وكتب اليوت قائلاً : (عزيزي الرب أنا أفكر بكَ أحياناً حتى عندما لا أصلي ، اليوت )
(Dear God , I thinking about you sometimes , even when I not praying, Elliot )
أما جوسي فقد كتبتْ معترضة: (عزيزي الرب ،شكراً لك على أخي الصغير لكن الذي صليتُ أنا من أجله كان جرواً ، جوسي )
(Dear God , thank you for the baby brother but what I prayed for was puppy , Jyce )















كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,036,195
- حب
- تمنيتُ
- قصيدة سيئة
- * قصة يوسف
- شمسي برتقالية
- أملي دكنسن
- الجندي المجهول
- معلومات خاطئة للشاعرة الامريكية كي بيترز
- • أصغِ ألي َّ
- الوقوف على ثلاث عتبات
- قلم حمرة !
- حمامتان
- أقوال الأيمان!
- عدوّي الذي في المرآة !
- لو لم يكتشف كولومبس أمريكا!
- انت الرجل الذي احب!
- قبل أن تستشهد ميسون!
- لو كنتُ شاعرة !
- التماس
- نحن الذين كبرنا بسرعة الحرب !


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - رسائل الأطفال الى ربهم