أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عاد بن ثمود - هل قلتَ إزدراء؟














المزيد.....

هل قلتَ إزدراء؟


عاد بن ثمود
الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 18:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل قلتَ إزدراء؟


الإزدراء لغةً هو إحتقار الشيء و الإستخفاف به

عندما تقوم بقراءة نقدية لمجموعة من المفاهيم التي يتناولها تيار إيديولوجي أو فلسفي معيّن أو حتى تفسير علمي لظاهرة من الظواهر الكونية، فلا أحد من المدافعين عن وجهة نظرهم يتهمك بأنك تزدري منظومته الفكرية التي يقتنع بها.

هذا ليس هو حال إخواننا المسلمين الذين ينفردون برَميِك بتهمة إزدراء الدين الإسلامي، تحت بند شامل أطلقوا عليه عنوان " إزدراء الأديان" و كأن كل الأديان تعاني من نفس العقدة.

الشعور بعقدة الإزدراء غالباً ما يصدر من شخص يعاني من مركّب الإستعلاء و الإستكبار.
كيف لا و كاتب القرآن قد ركّز لديهم هذه الفكرة بكل صَلَف بقوله:

وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ

أمّا إن أنت تعدّيت حدود الله و سلكتَ في طريقة نقدك للدين الإسلامي مسلك السخرية من بعض السخافات التي تعجّ بها المصادر، فالويل لك، أنت عدوّ الله رقم واحد الذي يجب تنحيته.
لكن في نفس الوقت نجد أن إله الإسلام يمارس غواية الإستهزاء بمخلوقاته:

اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ

و لست أدري مع من يتقاسم إله الإسلام نشوة الإستهزاء و الإزدراء حتى يروّح عن نفسه من الكَمَد، هل مع خليله أم مع شفيعه؟

الإزدراء الحقيقي هو إزدراء العقل المتسائل و ليس إزدراء المعتقد المسَلّم به تسليماً.

الإزدراء الحقيقي هو إزدراء حقوق المرأة و الطفل و المستعبدين في الأرض الذين لم تُفكَّ رقابهم بعد.

صادفت بالأمس الدجال الحويني في إحدى محاضراته التي يحضرها جمع غفير ممن هم أدنى منه ذكاءً و فطنة، و هو يوصيهم بأن من أراد التعدّد يجب عليه أن يكون ثعلباً (كذا) حتى يمكنه التصرف بدهاء بين زوجاته ليعيش في سعادة و ليس في شقاء...
هذا هو الإزدراء الحقيقي للعقل و للأسرة و للمغرّر بهن من نساء العالمين.


هراء ازدراء الأديان هي مجرّد نكتة سمجة إبتدعها حرّاس المحاريب و الحسينيات حتى ينقذوا ما يمكن إنقاذه من مخلّفات الإيديولوجية القرَشية المتهالكة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أَجِبني بصراحة: لِمَ خَلَقتَني؟
- تاريخ الهجرة الخاطئ
- لماذا يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ؟
- الذينَ يُؤمنون بالغَيب
- لماذا يُقسِم الله بمخلوقاته؟
- لماذا صَمَتَ الله؟
- الديانات لا تصلح لتخليق الإنسان
- الرد اللبيب على الشيخ ياسر الحبيب
- تساؤلات عن الجمَرات
- تساؤلات عن عرفات
- وجود خالق أو عدمه: معضلة المعضلات
- غربة العقل
- هل كانت الكَعبَة مُكَعَّبَة قبل مجيء الإسلام؟
- محراب خديجة و محراب محمد
- مهزلة سورة الإسراء
- ريحٌ صَرصَرٌ عاتية
- خالصة لك من دون المؤمنين
- الإله الكذّاب
- لماذا رمضان ليس من الأشهر الحرُم ؟
- هل يجب معرفة أسباب النزول لفهم القرآن ؟


المزيد.....




- مطار النجف يستقبل 1135 رحلة عربية وإسلامية خلال محرم
- الإخوان يجتزؤون تصريحا لمساعد داخلية مصر الأسبق عن "تنا ...
- طارق رمضان: الغرب يتجاهل النماذج الإسلامية الناجحة
- روائع فنية إسلامية بمزاد علني في بريطانيا
- الغارديان : إذا خسر تنظيم الدولة الإسلامية الحرب في العراق و ...
- بالفيديو.. جاستن بيبر يعبر عن معتقداته الدينية في وشم عملاق ...
- بالفيديو.. جاستن بيبر يعبر عن معتقداته الدينية في وشم عملاق ...
- وزير بريطاني: مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية البريطانيون يجب ق ...
- تيلرسون: على الفصائل الشيعية المدعومة من إيران مغادرة العراق ...
- غندور: امريكا لم تطلب منا ابعاد الاخوان المسلمين


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عاد بن ثمود - هل قلتَ إزدراء؟