أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - اسحاق الشيخ يعقوب - لا حرية للعراق الا بحرية كردستان!














المزيد.....

لا حرية للعراق الا بحرية كردستان!


اسحاق الشيخ يعقوب
الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 15:16
المحور: القضية الكردية
    



...وفي التاريخ و منذ سنين طويلة كان الشعب الكردي يناهض الذلّ والعبودية و ينادي بالحرية و بناء دولته الكردية المستقلة (...)

وكان البرزاني الأب على رأس رمح النضال الوطني من أجل بناء الدولة الكردية الديمقراطية و يأخذ الابن البرزاني على عاتقه النضال من اجل الاستقلال و بناء الدولة الكردية... وقد اتسم هذا الشعب الكردي الباسل و الجميل بروح شجاعة و تصميم نادرين فبقدر ماهو يحب الحياة تراه محباً للموت في سبيل الحياة (!) و تراه ايضاً محباً للطرب و الرقص و الغناء و الموسيقى (...)

اذكر في الستينات في دمشق ذاك (الكاكا) الجميل الذي ينقر الطاولة بيديه و يغني بصوته الرخيم (من تهب انسام عذبة من الشمال على الربابة يجاوبه اهل الجنوب).

ان الشعب الكردي يتميز بخصائصه الانسانية في الحرية الذي يريد ان يعيشها بحذافير جمالية بهجتها و نقاوتها الانسانية.

ان شجاعة الشعب الكردي تتجلى في قتالية و تفاني جهادية (البيشمرقة) في مستحيل قتاليتها في كسر شوكة داعش وفي تحرير اجزاء من الموصل، ان ظاهرة (البيشمرقة) في مستحيل تنظيم جهاديتها العسكرية تشكل ظاهرة عسكرية لا تهزم او قلما تهزم (!)

ان حق تقرير المصير في الحرية و الاستقلال يأخذ تجليات واقعه الوطني الكردي من اجل بناء الدولة الكردية على اراضي كردستان ذلك الحق في معناه الانساني و الوطني حق لا يجوز الاعتراض عليه بالتهديد و الوعيد وفق ما تقوم به القيادة العراقية و الايرانية و التركية و تلمح التهديد بالسلاح.

وقد يكون هذا الاستفتاء الكردي الوطني في حق تقرير المصير في زمن له اشكالياته في ارهاب داعش الذي لايزال له وجود على بعض الاراضي العراقية في الموصل و انحاء من جهاته الا ان هذا التهديد و الوعيد ضد الاستفتاء من اجل انفصال كردستان عن العراق قد لا تأخذ عقلانيته في هذا الوضع المشدود بالتأزم (!)

الا ان اهل كردستان ادرى بشعابها كما هو اهل مكة ادرى بشعابها وقد يكون الموقف لا الى هذا ولا الى ذاك... و انما الى طاولة الحوار (!)

واحسب ان مواقف العراق و ايران و تركيا في تقطيع اوصال المنافذ و المعابر مع كردستان واقع لا يشد الى طاولة الحوار و انما يدفع دفعاً لا اخلاقياً ولا انسانياً في التهديد باشعال نيران الحرب الامر الذي يؤدي الى كوارث تنال جميع الاطراف...

ومعلوم انه ضمن مبادئ الحرية و تكريس العدل في حقوق الانسان تأخذ المفاهمة الاخوية في روحها الانسانية وفي عقلانية الوطن العراقي و الكردستاني في الخلاص و نبذ روح مقومات الشوفينية العسكرية التي تدفع الى هلاك الطرفين (!)

و معلوم انه لا حرية لعراق الرافدين اذا انتفت حرية و ديمقراطية و استقلال كردستان في بناء دولتها المدنية العلمانية نهوضاً ضمن مبدأية "الانسان اثمن رأسمال في الوجود" و معلوم ان الكرد اصدقاء اوفياء للعرب كافة و ليس للعراق وحده و علينا ان لا نفسد هذه الروح الانسانية الكردية بمواقف قومية و شوفينية و لتسد العقلانية في الحرية بين العرب و الكرد الى ان يرث الله الارض ومن عليها (!).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- غسّان الرفاعي!
- و ليس اليسار بديلاً !
- الامبريالية أعلى مراحل توحش الرأسمالية
- كريم مروّه في حاضنة يسار جديد!
- العراق يتمزق في يد الإسلاميين !
- بريماكوف
- فتش عن النفط !
- أبو شروق !
- في ذاكرة الجيش الأحمر
- خالد القشطيني
- فكر وفن! (3 3)
- فكر وفن! (3-2)
- فكر وفن! (1 – 3)
- عابد خزندار سلاماً!
- اسحاق الشيخ يعقوب - مفكر وكاتب شيوعي سعودي - في حوار مفتوح م ...
- المنامة وثقافة التألق!
- كريم مروّه!
- في باطل النقل و صحيح العقل ...
- سعاد الشمري!
- سميرة وعداؤها للحوار المتمدن


المزيد.....




- الداخلية الألمانية تؤكد نجاح برنامج المدفوعات الإضافية للاجئ ...
- بالفيديو.. اقتحام سجن تابع للحوثيين في بيحان وإطلاق سراح الم ...
- التلفزيون الإيراني يبث -اعترافات- لباحث يواجه الإعدام بتهمة ...
- إستقبال المعتقلين السياسيين للحركة الطلابية و النهج الديمقرا ...
- بالفيديو.. تعذيب وحشي للأطفال الفلسطينيين على يد القوات الإس ...
- حكم بإعدام 14 من رافضي الانقلاب بمصر
- آلاف الإسرائيليين يتظاهرون ضد «فساد» نتنياهو ويطالبون باستقا ...
- مصر.. الإعدام لـ 14 متهما في -خلية الإسكندرية-
- مكتب المفتش العام يلقي القبض على عصابة تمتهن الاتجار بالبشر ...
- الأمم المتحدة: الليبيون تعبوا من المراحل الانتقالية


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - اسحاق الشيخ يعقوب - لا حرية للعراق الا بحرية كردستان!