أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح جمعة كنجي - احلامنا الكوردستانية














المزيد.....

احلامنا الكوردستانية


كفاح جمعة كنجي
الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 15:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



حين قطعنا كانصار / بيشمركة لعام الانتفاضة 1991جبال كوردستان طولا وعرضا مشيا على الاقدام مررننا باماكن لايمكن للانسان العادي ان يمر بها ، تعرفنا واكتشفنا بالعين المجردة كم هي غنية هذه الارض والجبال وزاخرة بالثروات التي يمكن ان توفر العيش الكريم للانسان الذي يعيش عليها.
كنا شبابا منوع الالوان فكان بيننا من يحمل شهادة الدكتوراه في إختصاصات عديدة وحملة البكاليروس وخريجي المعاهد والاعداديات و طبعا كثيرين ممن لايحمل شهادة.
ذات مرة في الجبل المطل على قرية بلكيات منتظرين و منتشرين بعدتنا البسيطة وقوع هجوم حسب معلومات وردتنا وخلال ساعات الانتظار كنا نمزح ونحكي لبعضنا نكات ولقتل الملل الشديد الذي يصاحب هكذا انتظار ، نظر الفقيد نبيل الى الحوض المثلث في اسفل الجبل الذي نحن عليه و يشكل منظرا جميلا للغاية فقال :
كفاح :
اذا انتصرت الثورة سنقترح ان تتحول هذه القطعة العجيبه الجاهزة لملعب كرة قدم سيكون اجمل الملاعب الطبيعية في العالم طبعا فقط يحتاج بناء المدارج ويمكن ان يستوعب اكثر من 120 الف متفرج.
وحين تصدينا لهجوم 1987 وكنا في احدى المواقع مجموعة مكونة ثلاثة هم :
زمناكو او دارا - مهندس استشهد لاحقا في السليمانية وهو ابن السليمانية - ،وابوعلي معلم من بحزاني غيب في الانفال ، وكاتب السطور هذه ،كنا ننظر الى القوات الهائلة الواقفة على مرتفع يطل على بيباد وكاني مازي التي قدمت وقدرت بحدود 200 الف جندي وجحش لجبهة لاتتجاوز 6كلم وحين عبروا كه لي - وادي كاني مازي كانت ذخيرتنا قد نفذت حينها حدثني في تلك اللحظات الشهيد زمناكو قائلا:
كفاح تعرف هذا الممر يمكن تحويله لسد مائي كبير ضخم سيجمع مياها لن تقل عن مياه سدة الموصل ،ويمكن ان يولد لنا كهرباء تفيض عن حاجتنا بالتاكيد .!!
وحين كنا نجالس الفلاحين في بساتينهم كانت الحسرة مرسومة على جباههم لان السلطة منعتهم من تسويق انتاجهم من الفواكه والخضر فكانوا يلقونها للحيوانات كعلف .
قال الشهيد سعد وهو من حملة شهادة الدكتوراه في الزراعة لاحد الفلاحين في افوكي / سفح جبل كارا لاتحزن ياعم :
فحين تنتصر الثورة ستقيم الثورة وتشيد لكم معامل لتعليب الفواكه وننتج منها مربى طبيعي سيتزاحم عليها الاجانب قبل اهالينا لنكهته الطيبة .
وذات يوما في بامرني بعد ان اقتحمنا مطارها العسكري وصعدنا قمة الجبل وخلال دقائق الاستراحة ونحن منتشين بالانتصار قال احد نا تعرفون رفاق بماذا احلم ؟
احلم غدا عندما تنتصر الثورة ان نحول هذا المطار الكابوس الى مطار مدني اهبط فيه قبلكم جميعا .!!
الفواكه والارض الخصبة والمياه والاشجار والثروة الحيوانية التي تزخر بها كوردستان هي ثروة اهم من النفط بالتاكيد ،ولا يوجد بقعة على الارض اغنى من كوردستان في هذه الجوانب .
وكثيرون منا حلموا ببناء المنازل من الحجر وليس السمنت وقالوا سننشأمعامل تقطيع الاحجار فهي متوفرة وصحية اكثر من الاسمنت وسيعمل فيها الاف االعمال .
وحين انتصرت الثورة !!
ذهبت كل تلك الاحلام ادراج الرياح فنزح اغلب فلاحينا الى المدن وتحولوا الى متقاعدين وبالتالي لمستهلكين فماتت اغلب بساتيننا تلك.
وتحول مطار بامرني بعد ان باعت الجبهة الكوردستانية الياته في المزاد العلني منذ الشهور الاولى لتوليها الحكم في كوردستان.
وسد بيخما تحول الى ركام وفي دائرة النيسان بعد ان اُنفقت -حسب ماذكره لي الفقيد المهندس مراد صبري الذي عمل فيه - عليه حينها 3 مليار دينار عراقي وحين كان الدينار بخير وب 3 دولارات .
معمل تعليب دهوك الذي لم تنشاه الثورة اصلا تحول في عهد الثورة الى مطعم حسب علمي.
اما معمل دواجن دهوك بطاقاته الانتاجية الخيالية لو فعل انتاجه كان سيدر على كوردستان لحوم دواجن وبيض يفيض على الحاجة.وللاسف حولت اجزاءا من ارضه الى فيملي موول.
عادت بي الذاكرة لتلك الاحلام حين سمعت اردوكان يقول سنخنقهم جوعا حين نقفل تدفق النفط ومعبر الخابور فقط .
لو كانت القيادات الكوردستانية تملك ستراتيجا واضحا ودقيقافي بناء البنى التحتية والقواعد المادية لبناء الدولة اقتصاديا وامنيا .. لما استطاع اردوكان ولا غيره من خصوم واعداء كوردستان ان يجد وسيلة بسيطه لخنق كوردستان بغلقه لمعبر او انبوب النفط ،فقط .
نعم لو اغلقت الحدود فسيكون حصار التسعينات من القرن الماضي- زلاطه - حسب التعبير الشعبي .
قادة كوردستان بكل الوانهم الحاليين لم يمتلكوا ستراتيج محدد وواضح لا في بناء دولة ولا حتى ادارة بلد حتى اليوم .



ايلول 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كابوس آخر من العراق / شقيقي المخطوف والحيوانات غير الأليفة
- عدالة كوجك حسين
- حين غنينا ورقصنا مع عمال من البرازيل في قلب ألموصل
- لدغة افعى ل ابو ناتاشا و-عيادتي- في حمبس*
- ذكريات انصارية
- تِلعَنْ .... اذا افتهمت شيء من كلماتك!
- كابوس في الموصل
- هل سَتُقيدْ جريمة سنجار ِضّد مجهول؟؟!!
- صباح الخير أيّها الرفاق!!
- نصيحتي للعبادي .. لا تضع الشوك في قَبركَ!!!
- اللصوص وسرية توجهاتهم !
- حين يتحول اسم الله لِرعب يدخل النفوس!!
- الأهمية العسكرية لسلسلة جبل بعشيقة و بحزاني
- اسِتشهاد العقيد –هندسة الغام خالد حجي خدر ، دَرس بَليغ ينبغي ...
- مِن يوميات جَبل بحزاني.
- شجرة التوث ومنزل جدي في عين سفني
- كيف نجت عائلة كبيرة من مخالب داعش في سنجار؟؟
- كوجو صرخة الم – الايزيديين في عالم أصمْ !!
- جولة بحث عن اصدقائي المسيحيين في الموصل.
- زينب بين الجنود !!


المزيد.....




- الصومال: ارتفاع حصيلة التفجيرين في مقديشو إلى 38 قتيلا
- محمد بن راشد يطلق "صناع الأمل 2".. المكافأة مليون ...
- من قصد جنبلاط بتغريدته: -يا له من عالم مجنون-؟
- أنقرة: واشنطن تصر على تقويض السلام بقرارها حول القدس
- قوات يمنية مدعومة من التحالف العربي تحرر آخر معقل للقاعدة في ...
- بدء سريان مفعول قانون حول إعادة دمج دونباس شرق أوكرانيا
- شرطة بريطانيا -تعاقب- ضحايا الاستغلال الجنسي وتغض الطرف عن ...
- لافروف: الغرب يستخدم صربيا في التكامل الأوروبي ضد روسيا
- شاهد.. ترامب يتحدث عن صلعته وجهوده المضنية لاخفائها
- أزمة قطر.. ترامب يستضيف قادة خليجيين


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح جمعة كنجي - احلامنا الكوردستانية