أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - زغرودة يا بنات














المزيد.....

سوالف حريم - زغرودة يا بنات


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 11:56
المحور: كتابات ساخرة
    



زغرودة يا بنات
ما أن سمعت أن العاهل السعودي قد أصدر أمرا ملكيا بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، حتى كدت أطلق زغرودة من قحف الرأس احتفالا بهذه المناسبة، لكنني عدلت ذلك خوفا من أن يتهمني الأهل والجيران بالجنون، وبالتأكيد فإن من يقف وراء هذا القرار هو وليّ العهد محمد بن سلمان وليس والده الملك. وإذا جاء هذا القرار بعد ما يقارب الستة عقود على اختراق الروسية فلنتينا تريشكوفا للغلاف الجوي، وتخطّت الجاذبية الأرضية، فإنّه من محاسن الصدف المبكية المضحكة أن يسمح للمرأة السعودية أن تقود السيارة، في نفس اليوم الذي اختيرت فيه السيدة مركل مستشارة لألمانيا للمرّة الرابعة.
ومن المبكيات أن "عالما داعية" سعوديا ظهر على احدى الفضائيات الخليجية في الليلة السابقة للارادة الملكية، يشرح لأتباعه ومريديه في أحد المساجد بأسلوب ساخر أنّ "المرأة ناقصة عقلا ودينا" وأراد أن يثبت لهم ذلك بلغة العالم الواثق! وهو يشرح لهم أنّ المرأة غير مؤهلة لقيادة السيارة، فسأل وهو في قمة السعادة والحبور: كم صلاة تصلون في الشهر الواد؟ وأجاب : أنتم تصلون 30 يوما × 5صلوات=150صلاة. لكن المرأة كم صلاة تصلي في الشّهر؟ وأجاب 30-7= 23 يوما، وأضاف ضاحكا: أنتم تعلمون لماذا لا تصلي المرأة سبعة أيام في الشهر! ويبقى الجواب:
23×7 =115 صلاة، وتساءل: من الأكثر 150 صلاة يصليها الرجل في الشهر، أم 115 صلاة تصليها المرأة؟ إذن هل عرفتم أن المرأة ناقصة في دينها؟ أمّا بالنسبة لنقص العقل عند المرأة، فهذه قضية يعرفها الجميع! فشهادة امرأتين بشهادة رجل واحد، وهذا يعني أن المرأة بنصف عقل! وأضاف الدّاعية "العلامة"!: وإذا ما طلبت المرأة أن تقود سيارة، فهذا يعني أنّها فقدت نصف ما يتوفر لها من عقل! يعني نصف النصف، وهذا يعني أنها أصبحت بربع عقل! وتساءل بلهجة المنتصر: فهل يوجد دولة في العالم تسمح لمواطن فيها بربع عقل أن يقود سيارة؟
شاهدت بعينيّ وسمعت بأذنيّ ما قاله هذا "الداعية" على شاشة الفضائية، فلطمت وجهي براحتي يديّ وقلت لنفسي: بهذا "الداعية" وأمثاله أصبحنا أضحوكة للأمم. وأغلقت التلفاز وبكيت لحال أمّتي.
28-9-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سوالف حريم - كيف نختلق الأزمات
- سوالف حريم - من غرائب الجعابير
- سوالف حريم - لا شماتة بمصائب البشر
- سوالف حريم - فراعنة العصر
- سوالف حريم - أين المتشدّقون بحقوق الانسان؟
- سوالف حريم - لبّيك اللهم لبّيك
- سوالف حريم - جنون الجريمة
- سوالف حريم - سياسة التجهيل
- سوالف حريم - مفلسو الفيسبوك
- سوالف حريم - البطل الأمريكي
- سوالف حريم - الثياب المطرزة
- سوالف حريم - براءة
- سوالف حريم - حرب مفرقعات
- سوالف حريم - كبر مقتا عند الله
- سوالف حريم - ثقافة الجنون
- سوالف حريم - جنون
- سوالف حريم - موائد الفقراء والجياع
- سوالف حريم - صياما وصلاة مقبولين
- سوالف حريم - عشنا وشفنا
- سوالف حريم - سلاح صديق


المزيد.....




- قضاة النادي متخوفون من «غموض» علاقة وزارة العدل بالمجلس الأع ...
- فنان يعيد رسم لوحات فان غوخ بأسلوب جديد
- ان تكون عاشقا لـنيويورك: سينما الإفصاح عن المشاعر الانسانية ...
- الخلفي : الحكومة تولي أهمية كبرى لمجال التشغيل
- بوستة: المغرب حلقة وصل في المجال الاقتصادي بين المستثمرين ال ...
- الخلفي : الحكومة تنتصر لبوسعيد ضد نبيل بن عبد الله
- قاسم محمد مجيد: هِتلَر فِي مَكتبِ العَاطِلينِ عَن العَملِ
- سالم اليامي: شَعرها حُزمة أشعة
- "العلاج بالموسيقى".. اتجاه جديد في لبنان
- "العلاج بالموسيقى".. اتجاه جديد في لبنان


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - زغرودة يا بنات