أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - اهدأوا أن الاستفتاء شعبي وليس حزبي















المزيد.....

اهدأوا أن الاستفتاء شعبي وليس حزبي


سمير اسطيفو شبلا
الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 03:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المقدمة
قبل الاستفتاء بيوم وبساعات قدمنا أربعة رؤى بخصوص الاستفتاء! وكان اخرها (أول رد فعل قبل ساعات من الاستفتاء الكوردي) الذي يخص قرار المجلس الأعلى للاستفتاء وثيقة شعبنا الاصيل المقدمة من احزابنا السياسية المعنية بالأمر! وقد أكدنا حينها أنه :
(نعم انها خطوة يتخذها اقليم كوردستان العراق لتطمين مكونات شعبنا الأساسية حتى وان ذهبنا نحو الاستقلال، أي أن يكون الاستفتاء من أجل الاستقلال وليس على الاستقلال! ورب سائل يسأل : لم يكن يوافق المجلس الاعلى ان لم يكن يمر بظروف خاصة تتطلب أن يوافق على كل شيء يخدم الاستفتاء! اضافة الى أن الموافقة لم تصدر من البرلمان ومن ثم الحكومة لاحقا بل صدر من المجلس الأعلى للاستفتاء الذي ليس له شخصية قانونية؟؟ نجاوب ونؤكد:التفاصيل على الرابط ادناه)
http://www.ishtartv.com/viewarticle,77192.html
حسنا فعلت الزميلة تيريزا ايشو عضو البرلمان الكوردستاني الموقرة وأكدت على الموضوع في مقاله الموسوم (نواقص وثيقة الحقوق السياسية للمكونات الصادرة عن لجنة أستفتاء كردستان، وماهية بدائل بغداد!!) التفاصيل
http://www.ishtartv.com/viewarticle,77223.html
ليس هنا مكان لنقاش مهما يكن هادئا تأكيدنا أن إقرار وثيقة المكونات وتأكيدها على لسان احد قضاتنا الأشاوس من كوردستان قبل إقرارها من قبل البرلمان الكوردستاني ذا دلالة قانونية ونعتبر إقرارها مصادقة قانونية من قبل البرلمان والحكومة الكوردستانية، ولا تأخذ مجراها الى التطبيق قانونا الا بعد حلحلة الأمور مع المركز / بغداد وخاصة الى ما بعد الاستفتاء الذي اصبح واقعا

الموضوع
موضوعنا ليس مطالب شعبنا التي أقرت وطلبنا من بغداد إقرار المادة 11 فقط من مجموع 16 مادة التي اقرها المجلس الأعلى للاستفتاء في كوردستان التي لم تكتسب الصفة القانونية لحد الان! لكن حكومتنا الموقرة مطالبة شعبيا الموافقة على مطالب شعبنا الـ 16 مادة نحصرها بمادة واحدة وهي المادة 11 لنتحدى بها برلمان وحكومة العراق حول الامر (مجرد رأي حقوقي)
لنرجع الى الهدوء والحكمة
ان قرارات حكومتنا الأخيرة كرد فعل على الاستفتاء لا تتعلق بما أفصح به سيادة رئيس الوزراء الموقر حول (اسألوا "للأكراد" أين تذهب 900 ألف برميل يوميا؟ في جيب من؟) يقصد عائلة البرزاني الموقر!
إن سمحنا رئيس وزرائنا ان نجاوب ليس نيابة عن! بل كمواطن عادي جدا:
رأينا ولمسنا في كوردستان العراق منذ 2006 ولحد اليوم (الأمن والأمان) ودلائله تقول: ان صرافي العملة داخل الإقليم مع المحلات التجارية يضعون كرسي او عصا او غطاء خفيف ويذهبون للصلاة او الى البيت لساعات ويرجعون مطمئنين! عليه يكون السؤال الاول: هل انتم على استعداد لتكن جميع محافظات العراق تنعم بما ينعم به كوردستان العراق؟
س2 = لا نتكلم عن شقة او ارض او بيت او معيشة ؟ بل نتكلم عن كرامة الانسان؟ هل كرامة الانسان العراقي مصونة ام هناك محاصصة طائفية مقيتة؟
س3= تقول ان عائلة البرزاني الخالد والقادة الكورد يتقاسمون ربع ثروة العراق النفطية! وهذا مدان طبعا من قبل كل حر شريف من الكورد اولا ومن المكونات الأخرى ثانيا ان كان واقع حال! لكن هل تقبل ان نسالك سيدي وانت في مؤتمرك الصحفي الاخير اين ذهبت ثروة العراق عفوا ثلاثة ارباعها؟ أي بحدود 3 ملايين برميل يوميا؟ في جيب من؟
س4 = هناك قائمة منشورة على النت تضم أسماء وبيانات وأرصدة المسؤولين العراقيين في البنوك الأمريكية ما مجموعها (199 مليار دولار) وانتم ساكتين عنها! لماذا؟ اين المحكمة الاتحادية وقبلها الادعاء العام العراقي؟ هذه الاموال فقط لدى البنوك الأمريكية ! أضافها الرئيس الموقر ترامب الى صندوق التعويضات بقرار خاص! ماذا يوجد في بنوك "سويسرا - ولندن - ايران - الاتحاد الاوربي - والمصارف الأخرى حول العالم" أليست هذه أموال الشعب ومن ثلاثة أرباع ثروة النفط؟ لا يا سيدي ان بيتك من زجاج هش! فلا ترمي بيوت غيرك بالحجارة
س5 = أين أصبح ملف الصفقة الروسية؟ ومسؤولية نائب رئيس الجمهورية تحدده؟
س6 = 520 قضية أمام هيئة النزاهة البرلمانية واحدة منها فقط احيلت الى القضاء! ماذا عن الباقين؟ اليس اعتراف البرلماني الشجاع (ابو معن الجبوري) امام العالم بالرشوة الثقافية! حيث أكد مرارا وتكرارا بالحرف: كلنا حرامية،،، كلنا سراق!!! اين الادعاء العام؟
س7 = أين خزينة العراق (نقص 724 مليار) منذ 2006 لغاية 2014 ؟ لا توجد حسابات ختامية السنين الأخيرة من تولي رئيس الوزراء السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي للحكم في العراق! أين هي ولماذا؟
س8 = من هو داعش؟ من اين اتى للعراق؟ من سلم الموصل له؟ من دفع المحافظات (الغربية) الى الاستقواء بداعش؟ من دفع أهالي الموصل من التعاون مع ما يسمى بالدولة الاسلامية؟ أين أنت سيدي من كل هذا؟ وتسأل عن حق تقرير المصير للشعب وليس لحزب وتعاقب الشعب؟ إذن لماذا الكثير منا يترحم على نظام صدام حسين الدكتاتوري؟ لأننا تعلمنا أن نعيش تحت وطأة الديكتاتورية ولا نقدر ان نعيش تحت وطأة الدولة المذهبية؟ لكن حنكة الأكراد اليوم تجلت بالاستفتاء الذي من المفروض أن تفرح له انت وحكومتك وبرلمان قبل الشعب؟ ولكن هناك عقوبات سياسية واقتصادية والبعض من جيراننا يتكلم بتجويع شعب! وانت ساكت!! لماذا؟
س9 = سيادتك التي هي سيادة العراق مثلومة وانت ساكت سيدي؟ (قوات تركية في محور بعشيقة! ويهددون بالاستيلاء على الموصل وكوردستان بليلة واحدة!! وانت تبتسم، وتقرير المصير لا تعترف به؟ هل يعرف شعبنا لماذا؟ لأنك خائف سيدي من تطبيق خطة بريمر المعروفة للجميع؟ ولكن ألا تخاف من حصار 8 مليون إنسان؟

الخلاصة
اهدأ سيدي ومع برلمانك ايضا، حاول ان تقرأ الواقع كما هو وليس كما تريده أن يكون، لأنك تمثل الشرعية الدستورية العوجاء والعرجاء مع الاسف، ولكن هذه الشرعية الدستورية فقدت قيمتها وشرعيتها لأنها فاسدة وحرامية بكل المقاييس الدستورية، لذا من حق اي شعب ان يتجه نحو الشرعية الثورية لسبب وجيه ألا وهو فقدان الشرعية الدستورية لقيمتها الدستورية اضطهادها المزمن لشعبها ومكوناتها منها شعبنا الكوردي
اهدأوا أن الاستفتاء شعبي وليس كوردي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أول رد فعل قبل ساعات من الاستفتاء الكوردي
- نصفق لوزير خارجية العراق
- استفتاء كوردستان بين الاستقلال والقانون الأخلاقي والدولي
- قرار المحكمة الاتحادية العراقية
- د. العبادي / اذهب وحاور كوردستان
- بيان حول استفتاء كوردستان
- لارا زرا تحت موس الحق
- يا ليتني حجر تتكئ عليه يا وطني
- قصة واقعية لداعش القذر من الموصل
- أسوأ قرار في التاريخ الأمريكي
- نؤكد أن داعشنا الداخلي اخطر من الارهاب الداعشي المعلوم
- اخجلوا من الموت وانتم دون نفع لحقوقهم
- دعوة رسمية الى الحزب الشيوعي العراقي والمجلس الشعبي
- ضرورة تاريخية لعقد مؤتمر اسلامي لفرز داعش رسميا
- تقرير شامل منظمتنا (CHROME)& (ICRIM) لعام 2016 الألم والأمل
- تزامن قتل الطفولة لفشل الدولة الدينية في الشرق / العراق نموذ ...
- أقباط مصر بين فكي الدين والسياسة
- كريستال الحكومة وحكومة الفلونزا
- تجاوزنا مرحلة المصالحة ودخلنا في مرحلة اخطر
- العراقيون الأغنياء يتاجرون بحقوق الفقراء


المزيد.....




- مقتل شرطيين بهجوم في باكستان قرب الحدود الأفغانية
- حسام حسن يكشف حقيقة حمله -كأس الخمر- تحية لبوتين (فيديو)
- اتهام عسكري ألماني بالتخطيط لقتل سياسيين
- توجيه تهمة الإرهاب لمنفذ هجوم منهاتن
- عودة الطيارين الروس من سوريا
- روسيا.. في قلب الشرق الأوسط
- صافرات الإنذار تدوي جنوبي إسرائيل
- كيف تحمي الأرض نفسها من النيازك الخطرة؟
- أقوى 7 صفقات عسكرية روسية لدعم الجيش المصري
- مظاهرة أمام السفارة الأمريكية في تل أبيب ضد قرار ترامب


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - اهدأوا أن الاستفتاء شعبي وليس حزبي