أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر العلوي - ابو عراق وألم الفراق














المزيد.....

ابو عراق وألم الفراق


جعفر العلوي
الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 00:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بعد عشرة عمر طويلة قضاها مع زوجته بين مر الأيام وحلوها، خلعته في ليلة وضحاها، استشاط أبو عراق غضبا وقرر أن يعاقبها، ذهب طارقا بيت جاره أبو تركيه، عله يستطيع إرجاعها أليه ولو بالقوة، أبو تركيه فرح كثيرا، لاستنجاد أبو عراق به، وفرصة عظيمة أن يستعرض عضلاته المفتولة، لمجرد محاولة إرجاع الزوجة العاقة.
استغرب من المستغربين لموقف القيادات الكردية، فالأكراد ما برحوا يلوحون بالانفصال عن الوطن الأم، لكن الفرصة لم تكن سانحة لهم، بسبب قوة الدولة وبطش النظام القائم حينها، لست من الداعين لمنطق القوة، وبنفس الوقت لست ممن يحبذ منطق الخضوع والاستكانة.
موقف الحكومة المركزية لم يكن بالشديد الصارم، الذي يضع الأشياء موضعها، وحتى القرارات لم تكن بمستوى الحدث، أي منافذ وأي أجواء، والحكومة لا تملك جندي أو شرطي واحد في محافظات الشمال، ترى من سينفذ القرار ويطبقه؟.
"لا أمر لمن لا يطاع"، مثل معروف وتطبيقاته في الحياة عديدة، لا تحتاج للبحث والتمحيص في (كوكل)، أربعة عشر عام ولم تستطع الحكومة اثبات نفسها، أو التسويق على إنها الراعية والحامية والمسؤولة عن مواطنيها، بكافة أطيافهم ومذاهبهم وقومياتهم، على العكس من ذلك، كانت منقادة كليا، للجيران، كل جار يسيرها بما يشاء وحسب مصالحه.
اليوم ومع انتهاء صفحة داعش، ليظهر لنا الاستفتاء المشؤوم بالانفصال عن الوطن الأم، لم يدرك قادة البلد إن ما يجري على ساحة العراق، هو بمثابة (لعبة شطرنج)، حرك فيها مسعود قطعته المفضلة ليهدد بها الملك والوزير معا، صمت اتحادي وحيرة غير مسبوقة، ماذا يلعبون هل يضربون الوزير الأسود، وإذا ضربوه ما هي النقلة التي سيلجأ اليها.
مع كل احتمالات اللعب، فاللعبة مستمرة، وإن لم تضرب الوزير الأسود اليوم، حتما سيضربك غدا، فالقواعد ثابتة واللعبة لابد لها من نهاية ومنتصر، لكن من يسعى لإلغائها، وحتما لن تلغى، أنصاف الحلول مرفوضة في مثل هذه المواقف، الانتصار لمن يملك الفكر، والذهنية الحاضرة، وسرعة البديهة والرد المباشر.
مع ذلك قد يلجأ أبو عراق المسكين لجاره الثاني، أو يستعين بمختار المنطقة، لحل مشكلته مع زوجته، "وخلي المايشتري يتفرج"، علما إن زوجته تنظر له بعين الاستصغار، وأكيد بعد أيام قليلة ستجد لها (عكيد) مرتب مثل (أبو شهاب)، لترتمي بأحضانه وليصبح حائطها وسندها وقت الشدة، ويبقى أبو عراق يجر الحسرة تلو الأخرى لنهايته التعيسة، فضياع زوجته وتشتت أولاده بذات اللحظة أمر لا يحتمل اطلاقا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,934,682,700
- العراق بين الجار والمجرور
- أمريكا تسقط بني سعود
- هلموا بجذع النخلة
- ضريبة الديمقراطية باهض الثمن
- ثمري هبة السماء فهل رُدّ الجميل
- رحيق الأزهار بين الشوك والدمار
- سياسة الدولة خط أحمر غير قابل للتجاوز
- أخطاء لا تغتفر وتخطيط الى سقر
- عادل عبد المهدي.. اغتيال سياسي
- أصلح العطار ما أفسده الساسة
- حزب الدعوة والنجاة من البلايا..
- لن تستطيع معي صبرا
- محلقو
- رفع الأقواس عن نظرية ذي الحدين..!
- هل ما زال هناك متسع من الوقت؟!
- مطبات المانية المنشأ
- الخطوط الحمراء
- الإنسان الآلي يحكم العراق
- بعد الأربعين: القائمة الحسينية تشارك في الأنتخابات..
- شبران في وطني ترضيني


المزيد.....




- هل تسعى طهران لاستنساخ -حزب الله- بالبحرين؟
- روحاني لواشنطن: سياستكم خاطئة ومآلها الفشل
- الأمين العام لحلف -الناتو- يقول إنه بحث مع لافروف مسألة إنشا ...
- الخارجية الأمريكية: محاولات الالتفاف على العقوبات الأمريكية ...
- مستشار ترامب للأمن القومي يحذر طهران من مغبة الإضرار بواشنطن ...
- السعودية ترحب بتصريح وزير الخارجية الألماني بشأن تعزيز العلا ...
- كيف سترد إيران على هجوم الأحواز؟
- بالفيديو.. تجنب كارثة في مطار أميركي
- بالفيديو.. متظاهر ليوسف العتيبة: أنت قاتل ومجرم حرب
- الخارجية الأمريكية: سوليفان يناقش مع وزير الخارجية الأوكراني ...


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر العلوي - ابو عراق وألم الفراق