أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حمدى عبد العزيز - علي هامش المسألة العراقية














المزيد.....

علي هامش المسألة العراقية


حمدى عبد العزيز
الحوار المتمدن-العدد: 5651 - 2017 / 9 / 26 - 22:10
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



ربما كان العراق يدفع تراكمات عقود سابقة من الإستعمار ثم أنظمة القمع والإستبداد السياسي المحلي التي تمثلت في السلطات المتعاقبة لحزب البعث العربي (أحد أهم الفاشيات العربية بعد الفاشية الدينية)

والإحتلال الأمريكي والتشوهات التي خلفتها أعمال (برايمر) التخريبية علي النظام السياسي العراقي وكامل الحياة السياسية بما أدي إلي افسادها واغراقها في أوحال العمالة والمال السياسي بصورة تمتد آثارها لتنال من بعض القوي والفصائل الوطنية والتقدمية داخل العراق وخارجها

كذلك فوضي التسلح السياسي والطائفي والعشائري
وسيادة سلطة المحاصصة الطائفية والنفطية

وانكشاف العراق الفادح تحت فوضي التدخلات الأجنبية وتغلغل أجهزة المخابرات الدولية في عمق المجتمع العراقي وأبرز ظواهره تغلغل الموساد الإسرائيلي داخل مناطق الأكراد وتعاون القيادة الكردية الرسمي المعلن معه

العراق الآن ينجرف بكامل جسده نحو منزلق صعب ربما يسهم في تأزم الكثير من الأوضاع داخل منطقة المشرق العربي

ومشروع انفصال الدولة الكردية المزمع لن يؤدي إلي حل مشكلة الأكراد وإنهاء مظلوميتهم التاريخية عبر إنشاء دولة مبتسرة غير مكتملة الأسس والمقومات ومحكوم عليها بالإختناق المبكر والوقوع تحت رحي تدخلات عسكرية إقليمية محتمة من أقوي دولتين إقليميتين حال إعلان الإنفصال مما ينذر بتوسعة اندلاع نيران الصراعات الإقليمية لتلتهم كامل المشرق العربي ومنها إلي ماهو ممكن أن يترتب علي ذلك في أبعاد إقليمية أخري

والكثيرين من المتعاطفين مع الإنفصالية الكردية يروجون لقراءة خاطئة في مسألة حق تقرير المصير للشعوب

إذ أن حق تقرير المصير قد ظهر كمبدأ للتضامن مع الشعوب التي ترزح تحت نير كافة أنواع الإستعمار

ولم يقصد به دعم إنفصال الإثنيات العرقية أو الدينية كحل لما قد تعانيه هذه الإثنيات من اضطهاد أو مظلوميات في بعض المجتمعات وإلا أصبحنا أمام تجزؤات لانهاية لها وكيانات ودويلات هشة ومثيرة للصراعات والنزعات الإقليمية والداخلية ومد هذا الخط علي استقامته سيؤدي إلي المطالبة بانفصاليات داخل الإنفصاليات ذاتها فالمناطق الكردية مثلاً تتواجد فيها هي ذاتها تجمعات عرقية وتنوعات طائفية مختلفة سيكون لها حق المطالبة بالإنفصال حق قيام الدولة الكردية المزعومة

لايوجد حل لمظلوميات الإثنيات إلا في حل الدولة المدنية الحديثة التي تؤسس علي أساس مبدأ المواطنة وإقرار الحريات العامة والخاصة واحترام التنوعات الدينية والثقافية للشعوب وإنفاذ المساواتية الحقوقية بين الجميع

والقوي الثورية الحقيقية في أي مجتمع هي التي تسعي لإنهاء مظلومية الأقليات عبر قياداتها للإنخراط في النضال الوطني والإجتماعي من أجل إقرار العدالة الحقوقية والإجتماعية لكامل الشعب وفي إطار الدفاع عن استقلاله ووحدته

لاحل داخل العراق إلا بانخراط جميع الشعب العراقي في نضال من أجل إنهاء نظام المحاصصة الطائفية والإقتصادية وإنهاء كافة أشكال التدخل الأجنبي والحفاظ علي استقلال العراق ووحدته تحت لواء دولة وطنية مدنية حديثة تحترم الحقوق والحريات العامة والتنوعات الثقافية والدينية والعرقية وتضمن المساواتية الحقوقية القانونية لكافة أبناء العراق علي تنوعاتهم

___________
حمدى عبد العزيز
25 سبتمبر 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إنه الموت ... ليس إلا
- سطور من أصل الحكاية
- العراق في مواجهة لحظة حرج
- غابة تتأنق وحوشها
- ضرورة عودة السفير المصري إلي دمشق
- وعليك أن تصدق
- إنها -ريما- وعاداتها القديمة
- ذلك العالم الإتصالي
- رفعت السعيد (الأروبة) ، وحسن البنا الكذاب
- نقطة نظام علي النظام
- ثورة يوليو التي حالت دون أن أكون أحد الأشقياء
- جدلية الصباح والمساء
- قول دون مواربة
- المجد للشهداء
- احذروا التحالف مع الفاشية الدينية
- ومن التحالفات ماقتل
- قراءة سريعة للائحة الرياض
- إيه ... دنيا !!!!!
- زمن 5 يونيو الذي لم يرحل بعد
- 1- قاوموا الثقافة الوهابية


المزيد.....




- مسؤول أمريكي سابق: "المقربون من ترامب وراء قرار الاعترا ...
- مسؤول أمريكي سابق: "المقربون من ترامب وراء قرار الاعترا ...
- العثماني أمينا عاما للعدالة والتنمية المغربي
- قطر توقع اتفاق شراء 24 طائرة -تايفون- بريطانية
- البيت الأبيض يأسف لرفض الفلسطينيين لقاء بنس
- العثور على كميات كبيرة من الذخيرة بالقرب من سوق لعيد الميلاد ...
- تحذير من ملابس شتوية خطر في السعودية
- فيديو صادم لأب أمريكي يضرب ابنته بسبب تطبيق -?سناب شات?-
- صحيفة -نيويورك تايمز- تكشف عن علاقة غريبة بين ترامب والتلفاز ...
- نتنياهو يلتقي وزراء خارجية أوروبا اليوم في بروكسل


المزيد.....

- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حمدى عبد العزيز - علي هامش المسألة العراقية