أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - إتحاد الشيوعيين الأردنيين - بيان في ذكرى استشهاد الرفيق ناهض حتَّر














المزيد.....

بيان في ذكرى استشهاد الرفيق ناهض حتَّر


إتحاد الشيوعيين الأردنيين
الحوار المتمدن-العدد: 5651 - 2017 / 9 / 26 - 10:27
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


بيان من اتّحاد الشيوعيين الأردنيين في ذكرى استشهاد الرفيق ناهض حتَّر
قبل عام، وتحديداً في الخامس والعشرين من أيلول، انطلقت رصاصات الحقد والغدر مستهدفة رفيقنا المفكر الماركسي، والمناضل الثوري ناهض حتر، فخرَّ شهيداً على مدخل قصر العدل، ليكون حتى في استشهاده بطلاً أسطورياً يصنع التاريخ. فقد سار على درب الشهادة مرفوع الرأس، رابط الجأش، يصرخ بوجه قاتليه أين هو العدل؟
قبل ذلك بحوالي الشهر، أطلق تنظيم الإخوان المسلمين عبر ذراعه الإعلامي (جريدة «السبيل») حملة مسعورة ضد الشهيد بدعوى إعادة نشر رسم يسيء إلى تصورهم للذات الإلهية. تلقف رئيس الوزراء هاني الملقي الحملة الظالمة وانخرط بها شخصياً، وعمل من خلال وزير داخليته آنذاك سلامة حماد ومحافظ العاصمة خالد أبو زيد على تحويلها إلى حملة مطاردة انخرط فيها نواب ونقابيون وأساتذة جامعات، وتجاوزت كل حدود المنطق والمعقول بهدف اغتيال الشهيد معنوياً، قبل إتمام مخططهم المبيت لاغتياله جسديّاً.
لم يكن ناهض حتر كاتباً أو مفكراً عادياً، بل كان – أيضا – مناضلاً سياسيا صاحب مشروع وطني يبدأ من مدينته الفحيص التي دافع عنها في وجه من أرادوا بيع أراضيها، إلى وطنه الأردن الذي تصدى لمحاولات بيع مقدراته وتوعد من يتآمر عليه، إلى أمته ببعديها السوري والعربي التي وقف على تخومها وكان من أبرز مناضليها في وجه غزوات التكفريين الهمج ومشغليهم من رجعيين واستعماريين، إلى مداه الأممي الذي كان جزءاً من ماركسيته التي طالما افتخر بها.
كان ناهض مناضلاً مشتبكا مع واقعه، ومقاتلاً فذاً في سبيل قضاياه، لم يتردد يوماً في خوض معمعان النضال، فكان شوكة في حلق أعدائه، لا يكل من مهاجمتهم ولا يمل من فضح مؤامراتهم. وتصدى للحكومات المتعاقبة التي كانت تعمل على إفقار الشعب وتجويعه بغرض دفعه لقبول شروط المستعمرين على حساب كيانه الوطنيّ ومقدراته وهويته. وقد نال حكومة هاني الملقي ما نال غيرها من حكومات الإفقار، وتوعَّدها الشهيد بالعودة إلى الشارع لإسقاطها.
ومنذ انطلاق ما سُمِّي «الربيع العربي» كان موقف الشهيد ثابتاً راسخاً إلى جانب سوريا ومحور المقاومة، وتحولت مقالاته ولقاءاته الإعلامية إلى طلقات في معركة الدفاع عن الأمة.. حتى أصبح قائداً من قادة هذه المعركة، وهو ما أوغر عليه صدور المتآمرين والرجعيين وأصبحوا يتحينون الفرص لإسكات صوته.
يوم 12/8/2016 التقت مصلحة حكومة هاني الملقي، مع مصالح دول إقليمية اعتبرت الشهيد خصمها الأول، فحركت ذراعها الإرهابي ممثلاً بحركة الإخوان المسلمين، في حملة إجرامية اشتملت على التحريض والتشويه والتخطيط بإطلاق العنان للمحرضين وحرمان الشهيد من الحماية الأمنية رغم آلاف التهديدات، فتم إعداد مسرح الجريمة بانتظار عودة المجرم من رحلته التدريبية لتنفيذ جريمته.
لقد كان اغتيال الشهيد ناهض حتر، اغتيالاً سياسياً بامتياز تورطت فيه دول وأجهزة استخبارية ولم يكن جريمة كراهية دينية، أو فعلة متطرف فردي. لقد تم إخفاء أداة الجريمة بإعدام القاتل، وإخفاء الأدلة بمنع كل محاولة لإبقاء قضية الشهيد مفتوحة، فتم منع تأبينه في الأربعين والتضييق على مهرجان إحياء الذكرى السنوية الأولى لاغتياله.
إن رفاق الشهيد ناهض حتر وهم يستذكرونه خطيبا بليغاً ومبدئيّاً بينهم في مؤتمر اتحاد الشيوعيين الأردنيين، ويستعيدون صورته وهو يتقدم الصفوف في مسيرة عيد العمال التي سيَّرها الاتّحاد.. ليعاهدوه بالصمود على درب النضال في وجه المؤامرات الإمبرياليّة والصهيونية والرجعيّة... ودرب بناء أردن وطنيّ ديمقراطيّ متحرِّر مِنْ ربقة التبعيّة ومنيع ويقوده خيرة أبنائه... ودرب النضال الأممي لتخفق رايتنا الحمراء معلنة أن العدل انتصر على الظلم، والثورة انتصرت على الخنوع..
المجد والخلود لذكرى رفيقنا الشهيد ناهض حتر
ونختم باستعادة صوته المدوِّي وهو يهتف في مؤتمر اتّحاد الشيوعيين الأردنيين:
«يحيا الأردن
تحيا الشيوعيّة
تحيا الاشتراكيّة»





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مشروع برنامج، إتحاد الشيوعيين الأردنيين


المزيد.....




- الرأسمالية تُجمِّل العدم
- رحيل نوال حفيظ خليل
- طلاب -العلوم الطبيعية- في -الجامعة اللبنانية- يغرقون في بازا ...
- الصحة الفلسطينية تطالب بالكشف عن الغازات التي استخدمتها -إسر ...
- كوريا الديمقراطية: سنصبح أكبر قوة نووية وعسكرية عالميا والول ...
- إضراب 14 دجنبر 1990: المجريات والدروس
- ندوة حوارية حول قانون الانتخابات للشيوعي في لبايا
- العدد الجديد 254 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- ندوات ونشاطات الحزب الشيوعي ليومي السبت والأحد 16 و17 كانون ...
- فقراء لبنان عبيد أثريائه


المزيد.....

- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر
- رجال في ذاكرة الوطن / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - إتحاد الشيوعيين الأردنيين - بيان في ذكرى استشهاد الرفيق ناهض حتَّر