أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موقع البديل الاشتراكي - لا للتعصب القومي ... تحيا وحدة الطبقة العاملة العراقية














المزيد.....

لا للتعصب القومي ... تحيا وحدة الطبقة العاملة العراقية


موقع البديل الاشتراكي
الحوار المتمدن-العدد: 5649 - 2017 / 9 / 24 - 17:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا للتعصب القومي ... تحيا وحدة الطبقة العاملة العراقية
في أعقاب دعوة مسعود البرزاني لإجراء إستفتاء شعبي عام في أقليم كردستان لتحديد مصيرالأقليم، هرعت الأحزاب والقوى البرجوازية الكردستانية والعراقية بكل توجهاتها وأطيافها للإستفادة من هذه المبادرة!
ففي الوقت الذي تخندقت الأحزاب القومية والدينية الكردستانية وبعض القوى المنتمية لليسارفي جبهتي نعم المؤيدة للإستفتاء ولا الرافضة له، سارعت الحكومة المركزية في بغداد والتي تمثل تيارات اليمين الإسلامي الشيعي وبقية الأحزاب والقوى البرجوازية العراقية المختلفة لاقتناص هذه الفرصة للتخلص من أزماتها الخانقة التي تنوء بوطأتها، وبشكل كبير، على مجمل قوى المحاصصة الطائفية المتصارعة على السلطة وامتيازاتها.
الصراعات داخل التحالف الشيعي الحاكم وتعدد مراكز القوى والنفوذ فيه، ابتداءا من تأثيرات الحوزة والسيستاني، وتدخلات إيران، سطوة المليشيات، كشفت عن حجم الفشل الذي يحكم عمل هذا التحالف ووضعته في أزمة خانقة تركت أثرها على مجمل الحياة السياسية وتدني مستوى الخدمات وتزايد الفساد والانقسامات السياسية والطائفية...، كل ذلك دفع هذه القوى للتعبيرعن مواقفها الشوفينية تجاه مسألة الإستفتاء وعملت على تأجيج النعرات القومية مقابل التطرف القومي الكردي، مما جعل من شن الحرب بكل ما تعنيه من قتل وتدمير وتشريد أمراً قابلاً للتحقق في أية لحظة.
لقد اثبت التاريخ بأن البرجوازية اذا ما عانت من ازمة اقتصادية او سياسية فانها لن تتردد في اشعال الفتن والحروب كمخرج و حل للأزمة التي تواجهها...و كانت الجماهير العمالية المشتة والغير منظمة وتفتقد للوعي الطبقي، دائما وقود هذه الحروب الوحشية أياً كانت الجهات التي تشنها وتقودها، و هي التي تدفع ضريبة هذه السياسات.
إنَّ الراسمالية وفي عصر الامبريالية لا يمكن ان تدوم دون إشاعة الحروب.
إن الطبقة العاملة العراقية تدرك جيدا بأن تاجيج التعصب القومي و الشوفيني لا يخدم مصالحها الطبقية، بل تعرضها إلى المزيد من البؤس و الدماروالحرمان، وليس لها اية مصلحة في تصعيد هذه الحملة الرجعية او في نشوب الحرب القومية القذرة...
لقد أبلت الجماهير العمالية والمحرومة خلال الأعوام المنصرمة بلاء حسنا في مواجهة البرجوازية وسلطتها من أجل نيل حقوقها المدنية والاجتماعية و فضحت قوى الفساد التي تتاجر بمصائر العراقيين... بأسم الدين باكونه الحرامية ... لا سنية ولا شيعية دولة علمانية، هذه هي الشعارات التي كانت ترددها الجماهير الغاضبة بوجه الاحزاب الدينية و القومية...
إن الجماهير العمالية العراقية مدعوة للتصدي لهذه الحملة القومية الرجعية و المعادية للإنسانية والتمدن بكافة الاساليب والاشكال المتاحة والممكنة. تنظيم و اتحاد الطبقة العاملة حول مصالحها الطبقية وأهدافها التحررية وانشاء منظماتها الجماهيربة وإجبارالاحزاب والقوى والميليشيات على الترجع عن تقوية ودعم هذه الحملة القومية العنصرية الشوفينية تقضي على مآرب القوى البرجوازية الرجعية وأحلامها البغيضة. إن تجارب مئات السنين من نضال الطبقة العاملة تؤكد من دون اي لبس على ضرورة تقوية وحدة الطبقة العاملة من أجل التصدي لخطط واهداف البرجوازية المتعطشة للدماء..
يجب الوقوف ضد منطق التهديد بالحرب والتدمير من أجل وقف الإستفتاء، يجب الوقوف ضد دعوات الحرب التي تطلقها إيران وتركيا وكل القوى التي تجد في الحرب فرصة مناسبة للإفلات من أزماتها الخانقة..

موقع البديل الاشتراكي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,335,704
- بلاغ حول مقاطعة الإستفتاء في اقليم كردستان العراق
- حول استفتاء اقليم كردستان العراق


المزيد.....




- حدث في 24 سبتمبر.. مقتل أكثر من 700 شخص بـ-حادثة منى-
- مرشح المعارضة في المالديف يفوز بالانتخابات الرئاسية ويزيح عب ...
- مزاعم جديدة بانتهاكات جنسية تطال مرشح ترامب للمحكمة العليا
- رسائل السيسي بـ5 لقاءات في نيويورك: الحديث عن -إنجازات كبيرة ...
- أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس.. و-نضع أرواحنا على أكفنا ...
- قتيل و5 جرحى خلال تظاهرة للمعارضة في نيكاراغوا
- واشنطن ترفض اتهامات طهران وتقول "انظروا للمرآة قبل أن ت ...
- الحرب التجارية بين أمريكا والصين تبدأ بفرض واشنطن رسوما جمرك ...
- واشنطن ترفض اتهامات طهران وتقول "انظروا للمرآة قبل أن ت ...
- البنتاغون يعلق على أنباء نقل التحالف الدولي مسلحي -داعش- من ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موقع البديل الاشتراكي - لا للتعصب القومي ... تحيا وحدة الطبقة العاملة العراقية