أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - رابحة مجيد الناشئ - حينَ ينبثِقُ الأمَل مِن رَحمِ عيد اللومانتيه Quand l’espoir surgit de l’térus de la fête de l’Humanité














المزيد.....

حينَ ينبثِقُ الأمَل مِن رَحمِ عيد اللومانتيه Quand l’espoir surgit de l’térus de la fête de l’Humanité


رابحة مجيد الناشئ
الحوار المتمدن-العدد: 5649 - 2017 / 9 / 24 - 00:20
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



حينَ ينبثِقُ الأمَل مِن رَحمِ عيد اللومانتيه
Quand l’espoir surgit de l’Utérus de la fête
de l’Humanité

يقولون لي لماذا تُحبين عيد اللومانتيه ″ عيد تأسيس الجريدة المركزية للحزب الشيوعي الفرنسي ″ ؟

أُحبُ هذا العيد لأنني أشعر في رحابه بأنني مواطنة عالمية، انتمي الى كُل الشعوب، الى كل الأعراق والى كل الأديان، تماماً كما انتمي للعراق الحبيب. نَعَم ان هذا العيد، عيد الانسانية، يستحقُ المحبة، يشعر المرء في أجوائه بالطعم اللذيذ للمُشاركة، يشعرُ بإنسانيته وَبكرامته وبأنَهُ ليسَ وحيداً وَبأنَ هُناكَ مَن يحبه وَمن يتَضامَن معَهُ.

عيدُ الإنسانية هذا مُفعَم باللقاءات الحميمية وبالمحبةِ وبالأمَل...نَعَم الأمَل.

على مدى ثلاثة أيامٍ ممتعة وتحت خيمة طريق الشعب في اللومانتيه، الخيمة العراقية، كانت هُناكَ طفلة عِراقية لم تتجاوز بعد مَرحلة رياض الأطفال، مُلفتة للأنظار، تَجولُ وتصولُ في الخيمة آمِرةً ناهية، تُوَزعُ ابتساماتها على الجميع، وبينَ الحين والآخر وحسب الحاجة، تَمسِكُ الهاوَن بيديها الصغيرتين الرقيقتين الجميلتين وتدق وتَسحَن الهيل لكي يشرب العراقيين المتواجدين في الخيمة وزوار الخيمة من كل الجنسيات، الشاي العراقي المهيَّل.

هذه الطفلة واسمها " صَدى ″، تنتمي للجميع والجميع ينتمي لها، صدى ثمرة حُبٍ لأبوين التقيا في رحاب عيد اللومانتيه وتحت خيمة طريق الشعب، عشعشَ الحب في قلبيهما وتزوجا فجاءَت صدى، هذه الطفلة المِعطاء تتسابق مع الزمن، تدق الهيل ليشرب الآخرين شايا لذيذاً عذباً معطراً بهيل المحبة ، إنها إشراقة امل وسط عالَمٍ كئيب مليء بالكراهية والتناحر والحروب، اشراقة أمل بغدٍ أفضل تسوده المحبة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشاعر الفَرَنسي فرنسوا دو كورنيَّر Le poète Français Franço ...
- دار النشر تارابست بضيافة بيت الشعر - ÉDITIONS TARABSTE ...
- إِضرابٌ وَمُظاهرات في 8 آذار بدلاً من الهدايا والأزهار Grève ...
- الشاعر والروائي المغربي عبد اللطيف اللعبي في ﭘﻭ ...
- احتفاء بالشاعرة – ﭬﺭونيك جوايو Hommage à la po ...
- ﭙاؤﻻ ﭘﯾﮕاﻧﻲ ...
- الشاعر صلاح جبار العوفي- حلم أطفال العراق - Le poète Salah J ...
- الشاعر الفرنسي فابريس ﮐﺎراﭬﺎ@ ...
- الشاعر العراقي ماجد عزيز الحبيب - Le poète Irakien Majid Azi ...
- شاعرتان بِضيافةِ بيت الشعر - Deux Poètes sont les hôtes de l ...
- الشاعر الفرنسي المعاصِر ميشَل ﺑﺎﮔ᥿ ...
- سوق الشعر الباريسي - إبداعٌ وَموَدَة Le Marché de la poésie ...
- شاعران بضيافة بيت الشعر في بواتيه
- احتفاء بكتابي الجديد الموسوم : ‹‹ دِراسة وَترجمة الى اللغة ا ...
- احتفاء بالشاعر الفرنسي – أَلن بورن Hommage au poète français ...
- شاعر النهرين – غابريَّل أوكوندجي - Le poète des deux fleuves ...
- صدور كتابي الجديد في فرنسا - مختارات شعرية: فرنسي - عربي
- شاعر الحَميمية-ﮔ-;-ﯥ-;--ﮔ-;-وفيت
- رحلة شعرية جديدة في مدينة بواتيه الفرنسية
- الموسم الشعري في مدينة بواتيه - La saison poétique à Poitier ...


المزيد.....




- العبادي لتيلرسون: الحشد الشعبي يمثل أمل العراق والمنطقة
- مركز المصالحة الروسي: أكثر من 650 سوريا يعودون إلى بيوتهم خل ...
- العامري: وزير الخارجية الأمريكي غير مرحب به في العراق
- بعد لقائه أردوغان.. عمدة أنقرة يعلن عن نيته تقديم الاستقالة ...
- الجزائر.. تعليق منح مواعيد لتأشيرات إسبانيا إلى أجل غير مسمى ...
- اختارت لرضيعها إسم -جهاد-.. عائلة فرنسية تجد نفسها أمام القض ...
- الرئيس الإسرائيلي يهاجم نتنياهو
- السيسي يبحث مع وزيرة الدفاع الفرنسية التعاون العسكري بين الق ...
- إسرائيل باعت أسلحة لميانمار تمّ استخدامها ضدّ الروهينغا
- عسكري روسي يقتل زميله وينتحر


المزيد.....

- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي
- في ذكرى ميلاده الخامسة والعشرين بعد المئة / غرامشي منظرا ومن ... / رشيد غويلب
- رأي حول -الحكومات التقدمية- بأمريكا اللاتينية / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - رابحة مجيد الناشئ - حينَ ينبثِقُ الأمَل مِن رَحمِ عيد اللومانتيه Quand l’espoir surgit de l’térus de la fête de l’Humanité