أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد مسافير - مبادئ في مهب الريح!














المزيد.....

مبادئ في مهب الريح!


محمد مسافير
الحوار المتمدن-العدد: 5648 - 2017 / 9 / 23 - 09:15
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


مناضل يساري علماني، تزوج ابنة قيادي يساري معروف...
زوجته هذه، ونظرا لتنقلات زوجها "النضالية"، لازمت البيت بشقائه وتربية أبنائها، فرغم أنها كانت خريجة الحركة الطلابية، وأنفقت جزءا هاما من حياتها في حضور حلقات النقاش والندوات والجمعيات، إلا أن اعتكافها في البيت سنوات الزواج، أثر في شخصيتها سلبا حتى غذت شأنها شأن باقي بنات شعبنا، دون أن تتميز عنهن في شيء، حتى في طريقة لباسها وكلامها وتعاملها مع الأبناء...
فبالإضافة إلى أنها تتحمل جزء مهما من المسؤولية، فإن زوجها أيضا يتحمل الجزء الأكبر، كانت تلك إرادته كما يحكي المقربون منه، كي يستطيع التفرغ إلى محاضراته في الدفاع عن الديمقراطية وحقوق المرأة، والغريب في الأمر كذلك، أن نقاشه وأفكاره كانت مسموعة جدا بين أفراد عائلته، حتى تفاءلت منه أخواته خيرا، وخلنه سيتنازل عن الجزء الشرعي من الإرث لفائدة المساواة التي ينادي بها، لكنه أخذ حصته المضاعفة دون أن ينبس بكلمة في الموضوع...
المناضل أفعال وأقوال... مبادئ وتجسيد...
لا معنى لأن ننادي بالقيم... دون أن نعيشها، أن نحياها...
وتأجيل المبادئ والقيم... لا يعني إلا الانتهازية والوقاحة النضالية..

في إحدى الوقفات التضامنية مع حراك الريف، التقيت بإحدى الصديقات المناضلات، وهي من أشرس المدافعات عن حقوق المرأة بالمدينة، كانت حاضرة في الوقفة بقوة هي وابنتها الصغيرة ذي الأربع سنوات التي كانت أيضا مشروع مناضلة، تحفظ الشعارات وتصرخ بها جهد أيمانها وهي تلوح بقبضتها الصغيرة عاليا في السماء...
لحظة اندفاع أجهزة القمع نحو المتظاهرين، انسلت جانبا وهي تشد قبضتها على يد ابنتها، استطاعت الانفلات جزئيا من المجزرة، وكانت ابنتها تصرخ من الهلع وتطلب من أمها الإسراع في الركض، بينما تحاول هي التهدئة من روعها:
- لا تخافي يا بنيتي، إنهم لا يضربون النساء!!
سألت ابنتها باستغراب:
- لكن لماذا لا يضربونهن؟!
لم تدر مناضلتنا النسائية أول الأمر بما تجيبها، لكنها سرعان ما تغلبت على الصمت ونطقت بما لا ترتضيه نفسها:
- لأنهن ضعيفات، لا يضربونهن لأنهن ضعيفات... لكن الرجال أقوياء، وظهورهم تستطيع احتمال الضرب!!

صديق آخر... كان ماركسيا في سنوات مضت، تزوج بفتاة من البادية، وحين سألته عن السبب، قال أفضلها زوجة أمية لا تعرف عن شعارات الحقوق والمساواة شيئا، الأمية هي فقط من يمكنها إسعادي، لأني حينها، سيكفيني أن أغسل لها الأواني مرة في الشهر، كي تعتبرني ملاكا...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المثلية والدين والمجتمع!
- الأسود يليق بك!
- ومن الدين والتقليد ما قتل!
- نساء من فولاذ!
- الإنسانية والدين!
- صلاعمة في الحانة!
- رأي في أشرف الخلق!
- صرخة نملة!
- أئمة القرن الواحد والعشرين!
- الحب والسياسة!
- رأي في القرآن!
- خدعة الزمن!
- السياسي في بلادي عاهر أو قواد!
- سوء فهم!
- خطيبتي... هاكِ شروطي!
- قصة فاطمة
- تنويعات إنسانية!
- دمعة... وابتسامة!
- مأثورات مُسافيرية!
- المدارس في أنظمتنا سجون وأحيانا قبور!


المزيد.....




- بعد هجومه على السيسي.. يسري فودة ينعي قريبه القتيل بهجوم الو ...
- مصدر مقرب من رئيس وزراء العراق ردا على تليرسون: مقاتلو الحشد ...
- مطوّقاً بحلفاء روسيا وأمريكا.. هل يظهر البغدادي في دير الزور ...
- تفاصيل جديدة حول خطة ترامب للسلام
- مصر.. إحباط محاولات تسلل إرهابيين وتدمير 8 سيارات دفع رباعي ...
- المفوضية الأوروبية تدعم مدريد في أزمة إقليم كتالونيا
- الرقة.. ركام وأنقاض وخسائر هائلة بين المدنيين جراء غارات الت ...
- بوتين يخطط للمشاركة في قمة -أبيك-.. ولقاؤه مع ترامب لم يحدد ...
- لافروف: -أمور غريبة- تحدث في مناطق سيطرة التحالف الدولي في س ...
- اختطاف 3 عمال من نفق في غزة وأصابع الاتهام تتجه لـ-داعش-


المزيد.....

- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي
- أسطورة الفاتح أو المنتصر - ماكسيم رودونسون / مازن كم الماز
- كلمة افتتاح المؤتمر الوطني 11 للحزب الشيوعي اللبناني / خالد حدادة
- وضع المصريين المسيحيين بعد ثورتين / محمد منير مجاهد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد مسافير - مبادئ في مهب الريح!