أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - نفثات دمشقية (2)














المزيد.....

نفثات دمشقية (2)


نزار ماضي
الحوار المتمدن-العدد: 5647 - 2017 / 9 / 22 - 23:33
المحور: الادب والفن
    


(1)
يا أيها الربربُ الريّان في النادي ..روحي دمشقيةٌ والجسمُ بغدادي
ما كنتُ أوّلَ من طابت له بردى..و الياسمين (سَوَاءَ الْعَاكِفُ الْبَادِ)
الجامعيّاتُ سرّتني مدينتُهم ... ومقصفٌ ( مَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادِ )
الاقتباسان (سَوَاءَ الْعَاكِفُ الْبَادِ)و ( مَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادِ ) من سورة الحج الآية 25
................(2)
لم يبقَ منعطفٌ إلّا انعطفتُ به..من بابِ توما لركن الدين مسرانا
هممتُ أدعو لشربِ الشاي غانيةً..ولستُ أملكُ من نقدٍ وإن هانا
حديقةُ الجاحظِ ارتاحتْ لمجلسنا..يحلو الحديث وكان الشوقُ أضنانا
قل أين أهربُ؟ طيفُ الشامِ يلحقني..واليومَ لم ترَ في الميدانِ ميدانا
هاج الحنينُ وفي الآدابِ موعدُنا..في كلِّ يومٍ تراني كنتُ نشوانا
(3)
وكنتُ وحيدًا في العراق بغربةٍ..فلمّا أتيت الشامَ أصبحتُ ثانيا
أتيتُ وفي صدري سلافةُ عاشقٍ.. تجلّتْ فأمضيتُ السنينَ الثمانيا
وفي الدنمارك الروحُ يحلو هدوؤها..وإنْ سرطان المخّ فيها دهانيا
لئن كان داءً مستميتًا فإنني .. لأخبث منه فابتلى إذ بلانيا
دوائي كتابُ الكونِ طابَ لي الهوى..بألفاظه حتى ازدريتُ المعانيا
(4)
ثلاثةُ أوطانٍ وشخصُكَ واحدُ..عراقُكَ ثمّ الشامُ والجفنُ ساهدُ
وفي الدنمارْكِ استقرّتْ بكَ النوى..ولكنّما في الشامِ تحلو الفرائدُ
قطيعٌ من الغزلان يحلو لقاؤها..بكلية الآداب ماشٍ وقاعدُ
وفي غفلةٍ جاءت غرابيبُ سودها..فخرّبت البلدانَ والشرّ سائدُ
فهل تجتليكَ اليومَ ليلى وبسمةُ..وهل تُرتجى بشرى وسلوى وناهدُ
(5)
ياتي إلى الشام من ضاقت به السبلُ..واليومَ يهربُ منها الخائفُ الوجلُ
في الشامِ أمضيتُ أعوامًا ملوّنةً..فيها ازدهاني الهوى والحبُّ والأملُ
فارقتها بيدَ أنّي كنتُ أعبدُها ....يا ليتني من تراب الشامِ أكتحلُ
ليت السلامَ يعودُ اليومَ مزدهرًا .. . تلك البقاعُ بقاعُ الله تشتعلُ
ريّانها والهوى والياسمينُ بكى .. حتّى كأنّ دموعَ اللهِ تهتطلُ
(6)
من ربوة الشام يأتي صوتُكِ الباكي..ويلي عليها أنا المشكوُّ والشاكي
بين الذئاب تناختْ وهي عاريةٌ .. ما بينَ فرْسٍ وأعرابٍ وأتراكِ
لهفي على ربوة القرآن ليس لها .. من ناصرٍ غير سفّاحٍ وسفّاكِ
يا أختَ بغدادَ صبرًا إنّ كارثةً .. فينا ألمّت وساحتْ صوب مغناكِ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نفثات دمشقية (1)
- هؤلاء
- لمن سأكتبها
- المعادلُ الموضوعي
- بوح
- وجودٌ ووجد


المزيد.....




- اشتراك ممثل عالمي في فيلم مصري
- فنان عربي يدعم السينما السعودية بطريقته الخاصة
- قرطاج يحجب جائزته الكبرى ويكرّم صلاح القصب ‎تسعة ايام في ال ...
- فنان عربي يدعم السعودية بطريقته الخاصة
- أحدث أجزاء فيلم -حرب النجوم- يحطم الإيرادات
- «نجد».. فيلم تراثي سعودي يترقب افتتاح صالات السينما
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني .. أياد راضي وتجربته في التمث ...
- معرض للفنان التشكيلي عباس الموسوي بموسكو
- فنان رائد على عتبة التسعين يذرف دموعه بين اللوحات
- ثقافة إنحطاط – عبد المنعم حمندي


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - نفثات دمشقية (2)