أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - ما هي قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه !














المزيد.....

ما هي قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه !


ادم عربي
الحوار المتمدن-العدد: 5646 - 2017 / 9 / 21 - 17:26
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ما هي قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه !
اي كيف يمكن تغيير مجموعة الافكار المسيطرة في اي مجتمع ، بعيدا عن الانشائيات والكتابات الصالونيه التثاقفية ، وساعتمد النظرية المادية للتاريخ ، والتي اؤمن بها وبصحتها ، وارى انها الاجدر لهكذا مهمة عصيه ، والتي ترى ان الاقتصاد هو المحرك للتاريخ ، والمعنى ان الجهود الفكرية والعقليه مهما وظفت لن تستطيع ابدا النجاح في احداث تغير في التاريخ ما لم تكن ناتجا وعلى علاقة ديالكتيكية بالبنية التحتية او بالضبط بنمط الانتاج السائد ، وان الجهود التي تُبذل معتمدة على ان العقل هو محرك التاريخ لن تثمر لانها بالنتجة النهائيه لن تحصل على المعرفه لان المعرفه تاتي من واقع المشكله وليس من السماء ، ففي واقع المشكله هناك الحل ، فالحاجه كما قيل ام الاختراع .

وحتى لا يكون الكلام انشائيا وسردا نظريا سوف نورد نماذج لتطور المجتمع ما كانت لتتم دون الواقع المادي الذي يفرض وجودها ، فعلم الفلك وهو علم قديم ما كان ليتطور دون حاجة البشر له لمعرفة الفصول للانتقال في عصر الرعي ، والاوقات المناسبة للزراعة والحصاد بعصر الزراعه ، كذلك الامر مع علم الهندسه فهو نتاج لحاجة الانسان له لتوفير مسكن ياويه الحر القر وتاثير عوامل الطبيعه ، والبيولوجيا لدرء الامراض والاوبئه .

فالواقع المادي ونمط اسلوب العيش هو من ياتي بكل الافكار التي تعتبر كاللحم الذي يبنى فوق العظم ، ان علاقات الانتاج هي الاساس لكل مجتمع ، ومن هذة العلاقات تاخذ المجتمعات انتاجها الفكري ، فلسفه ، قانون ، فن ، علم ، سياسه ,,الخ .

لذلك اذا اردنا تغيرا ا حقيقيا لاي مجتمع ، فان اول ما نبدا به تفسير نمط الانتاج لذلك المجتمع ، ففي مجتمعاتنا العربيه على سبيل المثال ، نمط الانتاج السائد في العموم هو نمط كمبرادوري وخدماتي نسبة 90% ترفيهي ، اذن ليست مشاكل العرب هي عقم سياسي او فكري او ثقافي ، بل الاسباب السابقه ، اذن لا بد من التفسيير الدقيق لنمط الانتاج والايتاء ببرامج لتطوير الانتاج ، وهذا حتما سيقود لتطوير وسايل الانتاج وبالتالي علاقات الانتاج والمعرفه الانسانيه ، هل ينفع الحديث عن الصراع الطائفي والعلمانيه ، والاسلام ، واستبداد وظلم الانظمه لحل المشكلة ام البحث في وسائل ونمط العيش ، علما ان هذا هو واقع تلك المجتمعات التي تنتظر التغيير .

يقول انجلز " خارج الطبيعة والإنسان لا يوجد شيء" ، وهذا ما يؤكد ان الطبيعة والمادة والانسان حقائق موضوعية ، خارج الادراك وبصورة مستقله عنه ، والمادة هي الاصل والعنصر الاول لانه منبة للاحساس والتصور والشعور ، اماالادراك فهو نتيجة لانعكاس المادة . ان المادة موجودة قبل معرفة الانسان وان الانسان يكتشف بالملاحظه والتجريب ، فقد تم اكتشاف البنسلين من ملاحظة موت البكتريا نتيجة وجود فطر معين يفرز البنسلين ، وتم اكتشاف النباتات الطبيه علاجها بالملاحظه والتجريب ، اذن الفطر والنبته مادتان موجودتان قبل معرفة لخصائصهما ، لقد تم الحصول على المعرفة عن طريق الملاحظه والتجريب وهذا ما يوكد على ان المعرفة الانسانيه ما هي الا ناتج التفاعل بين المادة والتي هي الاساس والفكر الذي هو الانعكاس ، وبناء على استخدام ما انتجه الفكر تتشكل وقائع مادية جديدة لا يدرك الانسان كنهها ولا يستطيع تفسيرها فيعمل ثانية من خلال الملاحظة والتجربة على فك اسرارها .. وهذه قصة البشرية باختصار.

ان الانتاج الفكري يتطور تبعا لعلاقات ديالكتيكية بين الفكر والمادة ، فالعالم يتلقي علومه ممن هم اعلم منه ، اي من اساتذته ، وهي علوم تم انتاجها سابقا ، اي هي حصيلة جهد بشري متراكم ، وهذا الطالب ان كان موهوبا وبذل جهدا كافيا فيمكن له انتاج علم جديد او ثورة علميه جديدة ، لتبدا دورة جديدة في التعامل مع العلم الجديد وتطويرة ليتناسب مع ما هو جديد ، ولكن لا يتم ذلك بمعزل عن الربط الديالكتيكي بين الفكر والمادة ، ولكن التحولات الفكرية الكبيرة لا يمكن ان تتحقق بشكل مستقل ، بل تحتاج الى منشط لها على اسس حاجويه اجتماعيه اقتصاديه ، ان التحول من عبادة النجوم والشمس الى اله واحد ما كانت لتتم في مجتمع الصيد ، ولم تتطور النظريه العلميه لماركس في فائض القيمة قبل ظهور المجتمع الراسمالي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- خمس دقائق 2
- خمس دقائق
- ماركس ما زال حيا
- العمل الحي
- الاتجار بالمال
- ما هو سبب تاخرنا؟
- فلسفه عابرة
- الفكر ام المادة ؟
- اسو جرماني وفائض القيمة !
- العمل كضرورة من اجل بقاء النظام الراسمالي
- الوشاية - قصة-
- كيف نتطور من وجهة نظر المادية
- العاتي - قصة -
- الالة في الانتاج الراسمالي 2
- فائض القيمة المطلق والنسبي
- العبد الاسود - قصة -
- جدل الاله في الانتاج الراسمالي
- المسيرة التارخية الماديه للمراة
- الضرورة والصدفه وماجد !
- كيف يمكن للمجتمع ان يتغير؟!


المزيد.....




- إدارة ترمب تحذف -تغير المناخ- من موقع حماية البيئة
- مارتا هياتــاي حُــرّة
- كلمة الامين العام للحزب الشيوعي اللبناني من الخيام احتفالاً ...
- تقرير -طريق الشعب- عن تظاهرات الجمعة 20 تشرين الأول 2017
- المؤتمر الوطني الاتحادي :قراءة نقدية في مشروع الورقة التوجيه ...
- الشيوعي العراقي يدعو الى مقاضاة مرتكبي العنف والتهجير القسري ...
- زاكورة: من الإهمال والإقصاء إلى الاحتجاج الشعبي
- الجيش التركي يتلقّى خسائر كبيرة في مواجهة الكريلا
- معركة عمال مناجم سكساوة مستمرة وقوات القمع تعترض مسيرة على ا ...
- أشرف بن عدي// معركة الكرامة للباعة الجائلين بالفنيدق تواجه ا ...


المزيد.....

- تأملات في واقع اليسار وأسباب أزمته وإمكانيات تجاوزها / عبد الله الحريف
- هوامش الأيديولوجية الألمانية - القسم الثالث / نايف سلوم
- هوامش -الأيديولوجية الألمانية- - القسم الثاني / نايف سلوم
- اليسار و«الاستفتاء» في إقليم كردستان.. ما العمل والمهمات؟ / رزكار عقراوي
- توسيع القاعدة الحزبية / الإشعاع الحزبي / التكوين الحزبي : أي ... / محمد الحنفي
- هل يشكل المثقفون طبقة؟ / محمد الحنفي
- عندما يحيا الشخص ليدخر يموت فيه الإنسان وعندما يعيش ليحيا يص ... / محمد الحنفي
- هوامش -الأيديولوجية الألمانية- / نايف سلوم
- الاشتراكية الماركسية والمهمات الديمقراطية / نايف سلوم
- الازمة الاقتصادية في المجتمعات العربية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - ما هي قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه !