أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حنان محمد السعيد - سأختار شعبي














المزيد.....

سأختار شعبي


حنان محمد السعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5646 - 2017 / 9 / 21 - 15:38
المحور: حقوق الانسان
    


كنت قديما اتعجب مما يفعله النظام البحريني بمعارضيه، حيث أقر هذا النظام مبدأ عجيب للغاية في التعامل مع المعارضة بانتزاع جنسيتهم والتي هي حق لكل انسان في كل المواثيق، ويأتي ذلك بالتزامن مع فتح باب التجنيس على مصرعيه للهنود والباكستانيين والسودانيين وغيرهم من الجنسيات التي تظهر ولاءا للنظام وتنخرط في صفوف الجيش والشرطة للمشاركة في تثبيت دعائمه.
وبذلك يختار النظام شعب موالي له في حظيرته الخاصة بدلا من أن يختار الشعب الحكومة التي تناسبه كما هو الحال في دول العالم المتحضرة.
وقد يبدو هذا الأمر سهلا وميسورا في دويلة صغيرة لا يزيد تعداد مواطنيها عن نصف مليون شخصا ولكن لا اعرف حقا كيف سيكون الحال اذا ما حاول نظام يحكم 90 مليون مواطن تنفيذ مثل هذه الاستراتيجية الحمقاء في التخلص من الأصوات التي تعارض ما ينفذه من اجندات داخلية وخارجية لا تصب بأي حال من الأحوال في صالح الغالبية العظمى من الشعب أو في الصالح العام للدولة.
لم تكتفي هذه الأنظمة بالتعذيب والمطاردة والتنكيل والتشهير، ولكن كان عليها أن تمعن في اذلال المواطنين وقهرهم بانتزاع حتى جنسياتهم لمجرد المطالبة بحقوقهم المشروعة التي اصبحت احلام بعيدة المنال في ظل حكومات اعتبرت أن البلاد والعباد ملكا خالصا لهم من دون الناس لا ينازعهم فيه أحد.
لم تعد هذه الأنظمة مستعدة للاستماع لصوت الحق والعقل مهما كان خافتا فأغلقت القنوات والصحف والمدونات وحظرت مئات المواقع الالكترونية وزجت في السجون بعشرات الألاف من المواطنين بلا جريرة الا أن طالبوا بأدنى حقوقهم الأدمية، وحان الوقت الأن للتخلص تماما من المعارضين بتجريدهم من جنسياتهم وانكار وجودهم.
وطالما أن هؤلاء يهمهم فقط أمن وسلامة المواطن الاسرائيلي، وطالما أن هؤلاء يزورون اسرائيل سرا وعلنا، وطالما أن هؤلاء يطالبون بالتماهي مع اسرائيل وعمل علاقات دبلوماسية وتجارية معها ويقبلون ان يكونوا جزءا من الشرق الأوسط الكبير الذي تم التخطيط له في واشنطن فليفعلوا ما يشاؤوا في شعوبهم وبلدانهم أمنين من أي محاسبة.
اقتلوا وانهبوا وانتزعوا الجنسيات، اسيلوا الدماء وانشروا الكذب والجهل والمرض بين ابناء شعوبكم ولا تخشون بأسا ولا عنتا، فأنتم في حماية اساطيل أمريكا.
هذه الأنظمة وصفها الراحل الحاضر محمود درويش في قصيدته "خطب الديكتاتور الموزونة" وصفا دقيقا حين قال:
سأختار شعبي
سأختار أفراد شعبى ،
سأختاركم واحدا واحدا من سلالة
أمى ومن مذهبى،
سأختاركم كى تكونوا جديرين بى
إذن أوقفوا الآن تصفيقكم كى تكونوا
جديرين بى وبحبى ،
سأختار شعبى سياجا لمملكتي ورصيفُا
لدربي

ان التوافق في أساليب القمع بين الدول العربية لهو أمر مثير للدهشة حقا، وكأنهم يقرأون من كتاب واحد، الا ليت مثل هذا التعاون العظيم في النشاطات الأمنية التي تهدف الى قمع وتدجين المواطن العربي كان له مقابل في النشاطات الاقتصادية وفي الصحة والتعليم وما يفيد المواطن العربي .. ليت !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أمن اسرائيل وأمن الكرسي
- المعايير الغربية لحقوق الانسان
- حيوا العلم .. حيوه
- أعداء العلمانية
- دين العرب
- وكفاية علينا الأمان
- لن تصدقها الا اذا وقعت ضحيتها
- أربعة .. وخامسهم نتنياهو
- التوسع في عمليات التجسس والتتبع في مصر
- تيران وصنافير .. ضياع الأمل الأخير
- الحالة الفنزويلية
- أساليب النظام
- عتاب .. على الإرهاب
- خطوط ترامب الحمراء
- ارني دينك في سلوكك فهيئتك كثيرا ما تكذب
- رمسيس الثاني .. الجد الأعظم الذي جار عليه الزمن وقلّب علينا ...
- حكاية سبعاوي
- فقر ادارة .. ام فقر موارد؟
- أزهى عصور التدليس
- انظمة آيلة للسقوط


المزيد.....




- ظريف: أميركا شريكة في جرائم حرب باليمن
- شفيق يطلب من السلطات المصرية توضيحا بشأن اعتقال أنصاره
- أوقاف الديانات تناقش معوقات توثيق ضحايا الآيزيديين
- الحكومة تشرع بإجراءات حصر السلاح والمضي نحو مكافحة الفساد
- اعتقال ملياردير فلسطيني في الرياض
- -الجنيدي- يروي تفاصيل تعذيب الاحتلال له
- «تنفيذية التحرير» الفلسطينية تستنكر الوحشية الإسرائيلية وعمل ...
- بلجيكا ترفع مساهمتها في قوات الأمم المتحدة بمالي
- هيومن رايتس: سعوديتان في تركيا تواجهان الإعادة القسرية إلى ا ...
- متحدثة: الأمم المتحدة روعتها عمليات إعدام في العراق


المزيد.....

- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب
- بصدد نضالنا الحقوقي: أية حقوق؟ لأي إنسان؟ / عبد الله لفناتسة
- مفهوم القانون الدولي الإنساني / انمار المهداوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حنان محمد السعيد - سأختار شعبي