أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - محمد نبيل الشيمي - جمال عبد الناصر...جبل لا تهزه الرياح والانواء














المزيد.....

جمال عبد الناصر...جبل لا تهزه الرياح والانواء


محمد نبيل الشيمي
الحوار المتمدن-العدد: 5645 - 2017 / 9 / 20 - 18:32
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



سبتمبر 1970 رحل جمال عبد الناصر وفي كل عام تتجدد الأحزان ومعها تتصاعد حملات التطاول والافتراء والكذب على هذا الرجل الذي كان أمة في رجل موجات تلو موجات من التهجم والتزييف والتشويه لوصم خيارات الرجل السياسة وفكره والتي بدأها السادات بعد وفاة الرجل مباشرة والأغبياء لا يدركون أن محاولات تشويه عبد الناصر هي تعود بالنفع عليه وعلى القوى الناصرية فهي تفيد للأذهان التي ربما شغلها ظروف الحياة لنسيان ناصر ولو قليلا .. أنه الرجل الذي حمل في تكوينه جينات عظماء سابقين أحمس وتحوتمس ورمسيس والإسكندر والظاهر بيبرس إنه الرجل الذي تلمس خطوات سيمون بوليفارا والمهاتما غاندي
وهو الرجل الذي تعلم منه نيلسون مانديلا وكاسترو و شافير وغيرهم من رجالات التحرر الوطني في العالم وهو الرجل الذي صادق نهرو وتيتو وسوكارنو مكونا جبهة في مواجهة الصلف الامريكي في العالم انه الرجل الذي حمل امال وطموحات الشعوب المقهورة وعمل علي اخراجها من دائرة الذل والعبودية وحررها من الاستعباد والاستعمار.
جمال عبد الناصر أيقونة الشعوب المتطلعة إلى الحرية والاستقلال ونبذ التبعية هو الرجل الذي أخذ على عاتقه بناء اقتصاد قومي يقوم على الاعتماد الذاتي وعدم الاعتماد على الخارج هو من عمل على التوزيع العادل للثروة بين أطباق المجتمع إنه أول من فهم التنمية الاقتصادية من زاوية العدالة الاجتماعية واعتبر العدالة في توزيع الدخل القومي معياراً للتنمية وهدفها.
نقلت ثورة جمال عبد الناصر مصر من عهد إلى عهد حررت الأرض وحررت زراعها وبنت نهضة صناعية وأنصفت عمالها وفتحت أبواب التعليم للجميع وأوجدت شبكات من العلاقات العربية والإفريقية والدولية جعلت منها منارة وليس معنى ذلك أن أخطاء بعضها فاحش لم ترتكب فإن بعض مواكب النصر تاهت في وحل هزائم وبعض النوايا الحسنة اختلطت بأطماع وأهواء أفسدت بعضها التي كانت تحاول أن تستجيب لطموحات شعب يبحث عن الحرية والأخاء والمساواة .
الثورة خلقت ثروة وحاولت أن توزعها وليس صحيحاً أنها وزعت أو حاولت أن توزع الفقر ولولا إصلاحاتها لما وصل الكثيرون ممن يحملون لواء توجيه السهام إليها اليوم إلى ما وصلوا إليه من علم ومركز وأيضاً ثروة .
حققت الثورة نهضة ثقافية وفنية في غاية الثراء ما زلنا نذكرها بكل الاعتزاز .
وإذا كان التعليم يعاني اليوم من مشكلات فليس ذلك نتيجة لمجانيته التي فتحت أبوابه للجميع بل لعدم العناية بالجوهر فخلقنا في ذهن البعض تناقضاً هو غير حتمي بين الحكم والجودة .
عبد الناصر كان يقف على أرض فكرية محسوم فيها جانب الإيمان الديني (وما فيه من أبعاد فلسفية) والجانب القومي (وما فيه من تأكيد للهوية العربية) وكانت قضايا الحرية والعدالة والاستقلال والتحرر الوطني والقومي هي أبرز الأهداف والغابات التي عمل جاهداً من أجلها.
وقد ارتبطت هذه الغايات لدى عبد الناصر بثلاث مسائل"
الأولى : نبذ العنف كوسيلة للتغيير الاجتماعي أو السياسي أو العمل الوحدوي القومي .
الثانية : الاستناد إلى العمق الحضاري الإسلامي والدور الإيجابي للذين والقيم الروحية في المجتمع .
الثالثة : مفهوم عبد الناصر للدوائر الثلاث التي تنتمي مصر إليها : العربية والإفريقية والإسلامية وبحال من التفاعل بين الوطنية والعروبة والانتماء الحضاري الإسلامي .
ماذا كان موقف جمال عبد الناصر من الثروة ؟
يقول الأستاذ / عبد الله أمام من كتابه (عبد الناصر كيف حكم مصر؟)
بداية ، كان جمال عبد الناصر رافضاً للترف ـ غير قابل للفساد ، شرساً في مقاومته ... كان عفيفاً ومتطلباته الدنيوية قليلة للغاية لم يرث ولم يورث أولاده وكان يرفض الثروة ، ويرى أن التملك لا يتمشى مع وضعه ولامع مسئولياته عن التحول الاجتماعي فالتملك في راية لا حدود له ... فإذا تملك الإنسان يشعر دائماً في الزيادة ... وأخيراً فكان يرى أن التملك يؤثر رؤيته الاجتماعية في إذابة الفوارق بين الطبقات .
جمال عبد الناصر لم يستمتع بمجده ولا بعظمته ... ولم يعرف لذه الحياه ، ولم يكن ينام الا الساعات القليلة لمدة 18 سنة متصلة ولم يكن يشاهد أولاده وعائلته الصغيرة بالمعنى المتعارف عليه مثل باقي الناس .
هناك الكثير مما يقال في شخص هذا الزعيم ... ولست بصدد التحدث عن إنجازاته تفصيلياً ولم أقصد الرد على بذاءات البعض فالرجل حتى وهو في رحاب ربه يقضي مضاجع الموقورين المتلونين ناكري الجميل خاصة أبناء الذين أنصفهم ناصر وباعوا أنفسهم للأحزاب القديمة والأقطاع ورجال الأعمال
واختتم بما قاله المفكر الراحل جمال حمدان في كتابة شخصية مصر .
يقول جمال حمدان عن أفكار وتراث عبد الناصر فيما تطلق عليه الناصرية .
لم تكن الناصرية لغزاً أو طلسماً أو فلسفة غامضة محلقة معقدة لعلها شعار كبير رنان لمبدأ بسيط أولي هو مصر كما ينبغي أن تكون مصر المثالية فالناصرية ببساطة هي مصر العظمى ولذا فالناصرية هي مصر الطبيعة وكل مصري طموح يريد صالح مصر قوية عزيزة غنية مستقلة بكل ما تعني هو ناصري قبل الناصرية وبعدها وبدونها .
عبد الناصر في جوهره هو مجرد مسودة للمستقبل ، بروفة، تجربة مجرد بداية لا نهاية وهو أول حاكم أو زعيم مصري يكشف جوهر شخصية مصر السياسية .

تحية إلى روح القائد الزعيم .. تحية إلى من لم تلوثه السياسة ولا شبق المال ... تحية لمن ما زال يتلقى سهام ... ولكنها سهام طائشة .
تحية إلى روح حاولوا اغتيالها ولكنها كطائر الفينق يأبى أن تندثر
... تحية إلى روح جمال عبد الناصر الحاضر والذي سيبقى حاضراً ما بقي على أرض مصر حر واحد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الغزالي والموسيقي
- الرئيسة روسيف أيقونة البرازيل
- نعم أتضامن مع فاطمة ناعوت
- الصناعة المصرية تعاني من تصاعد عمليات التهريب
- طه حسين... المحنةوالخلود
- اقتصادالمحاسيب
- الاستثمار
- التضخم والإنكماش النقدي....ظاهرتان مختلفتان
- الباعة الجائلين..مشكلة مزمنة
- تكفير التفكير
- ما زال السادات حاضراً
- الخديعة الإخوانية
- هل من مصلحة مصر الدخول مع الإتحاد الأوربي في إتفاقية منطقة ت ...
- الإستثمارات في الطرق
- قراءة في تاريخ ونهج الإخوان المسلمون
- معاوية ليس سيدي والبخاري ليس معصوما
- لم تعد إقتصاديات السوق الخيار الأفضل لمصر
- أحمد عبد المعطي حجازي..ماذا جري؟
- سعيد صالح الفنان الذي رحل مظلوما
- فقهاء ولكن!!


المزيد.....




- مختارات من -بعدنا طيبين.. قول الله- ونقاش الخميس لنادي الروّ ...
- البوعزيزي
- عن «حرية التعبير»، ولبنان
- مؤسسة «أديان»: الصهيونية وجهة نظر!
- «كيف نُنقذ شاطئ بيروت؟» «المقاومة» ضد محتلي الملك العام!
- منظمة الحزب الشيوعي اللبناني تشارك في تظاهرة حاشدة في مونتري ...
- تظاهرة حاشدة في باريس تنديداً بالقرار الأميركي وتضامناً مع ف ...
- نشيد الانتفاضة
- توصيف بنية الاستبداد: ركائزه ومقوماته
- أحزاب اليمين المتطرف الأوروبية تدعو لـ«نهاية» الاتحاد الأورو ...


المزيد.....

- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر
- رجال في ذاكرة الوطن / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - محمد نبيل الشيمي - جمال عبد الناصر...جبل لا تهزه الرياح والانواء