أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمود الشيخ - انتخابات فردية في المزرعة الشرقية














المزيد.....

انتخابات فردية في المزرعة الشرقية


محمود الشيخ
الحوار المتمدن-العدد: 5645 - 2017 / 9 / 20 - 10:18
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



بعد ان انتهت معركة التعليم المختلط لصفوف المرحلة الإبتدائية وحتى الصف الرابع بإنتصار سياسة التربية والتعليم،تعالوا نخرج بلدتنا المزرعة الشرقية قضاء رام الله-فلسطين من ازمة بلديتها، بعد فشل التنظيمات السياسية او لنقل التجمعات الشبابية،التى انقسمت على نفسها ولم يعد لها دور مؤثر في الحياة العامة في البلد بفعل انقسامها،بأشكال قبليه،وحاراتيه،ثم فشل العائلات التى تولت هي الأخرى بعد التنظيمات مسؤولية اخراج البلد من ازمتها،خاصة ان الزمن يفترض ان يكون قد تجاوز العقلية هذه،بعد ان تمكنت القوى السياسية اخذ مكانتها ردحا من الزمن ثم تراجعت،وبالرغم من بروز ظاهرة القبيله وعودة تجمعها في دواوين الا انها هي الأخرى فشلت في امكانية تشكيل قائمة موحدة،وبالرغم من بروز امل لحل في الفترة الأخيرة الا ان العقلية القبلية أبت الا ان تلعب في النار فتفتك في امكانية الوصول لحل ينهى ازمتنا في التمثيل.
وعندما كانت تجربة القوائم جديدة على شعبنا ويحتاج تنفيذها والعمل بها حياة سياسيه ناجحه تأخذ صفة الديمومه،ولأن الحياة السياسيه متوقفه في البلاد وابعدت الجماهير عن تلك الحياة بفعل فشل القوى السياسيه واحتلال السلطه مكان ( م.ت.ف ) واحتلالها دور سياسي بدل ان يكون لها دور وظيفي فقط لتكون اداة كفاحية للشعب الفلسطيني احتلت دورا غير ما يفترض ان يكون دورها،فلعبت دورا كبيرا في وقف الحياة السياسيه في البلاد،ولذلك ضعفت القوى السياسيه وتراجعت مكانتها،ولأن اجراء الإنتخابات البلديه على اساس القوائم ونحن مجتمع عشائري لم يتناسب مع عقليتنا في بلدتنا المرزعة الشرقيه لذلك فشلت القوى السياسيه ومعها التنظيمات العائليه ( العشائريه ) في ايجاد قائمة تمثل كل العائلات ومرضي عنها،لذلك امتدت ازمة البلديه مدة طويلة دون الوصول الى حل وحتى اللحظه.
وبسبب غياب اي دور لكبار السن في البلد وغياب دور مساعد للقيادات السياسيه كمعين لقواهم السياسيه وعدم تعاون الحكم المحلي رغم اقتراحاتنا المستمره بأن بلدتنا لا ينجح فيها غير طريقة واحدة وهي اجراء انتخابات بلديه على اسس فرديه وشخصيه ومن تقره اصوات البلد وليس العائله يكون مصدره شرعية كاملة من اهالي البلد ومن مجموع اصواتها،وبذلك نكون قد اخرجنا بلدنا من ازمة لا نعرف مدى تأثيرها على مجمل العلاقات العامة في البلد ان استمرت،وبمقدورنا ان نجري الإنتخابات لكل من يحمل بطاقة هوية مثلما اجريناها في مرات سابقه دون تدخل من احد وكانت تجربة ناجحه جدا اصبحت مثلا عند وزارة الحكم المحلي حينها عن مستوى الديمقراطية التى تجلت في الإنتخابات،ولذلك من السهل علينا ان نقوم بتجربة مماثلة اليوم وتكون تجربة مرة اخرى ديمقراطية نخرج منها بكل سهولة ويسر،تساعدنا الشرطة وبعض الشخصيات الوطنيه والموثوقين في بلدتنا يشرفون على تجربتنا الديمقراطية هذه،ويمكننا ان ننتخب رئيسا للبلديه من قبل الناخبين مباشرة ان اقرت لجنة الإشراف على الإنتخابات ذلك،وهذه ايضا تجربة جديده امامنا يتعلم الأخرون منها،حتى لا نتيح اي فرصة لمن يريد اللعب في البلديه بعد الإنتخابات ليكون انتخاب الرئيس يجمع عليه الناخبون وليس (11) عضوا من الفائزين في الإنتخابات.
لقد اصبح واجبا وطنيا وحضاريا واجتماعيه ضرورة اخراج بلدتنا من الأزمة الخانقه التى تمر بها من ازمة علاقات اجتماعيه وعائليه الى ازمة فراغ وظيفي للبلديه،لنرتقي في علاقاتنا واهتماماتنا حتى ننطلق الى ميدان العمل وخدمة الناس فيه.فهيا الى الإنتخابات الفرديه تخليصا لبلدنا من ازمتها.
ومن يعتقد ان الحكم المحلي لن يوافق على ذلك اقول له ان الحكم المحلي يهمه النتيجه وهي ايجاد ممثلين في البلديه مرضي عنها من قبل اهالي البلد تمثلهم وتنهي ازمة خانقه تعاني منها ليس البلد وحدها بل والحكم المحلي كذلك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حبل الكذب قصير
- عندما يتغلّب الجهل على الوعي
- التعليم المختلط يصطدم بحائط من المفاهيم الذكورية
- الى الشامتين بالكوارث الطبيعية في امريكا
- هل تبدل النااس ام تبدلت اخلاقهم
- أوقفوا الصبيان والأطفال عن سياقة السيارات
- مسؤولية من محاربة تقديس ثقافة الجهل
- الغرب الكافر والشرق المؤمن
- الإختلاط على الفيس بوك اخطر من الإختلاط في التعليم
- صراع الأجيال اختلاف نمط الحياة
- لم يشكل ارتفاع نسبة التعليم معول هدم للعقليات القديمة
- ليس بمنع التعليم المختلط تحافظون على الشرف
- هل منصب وزير كاف لإطلاق حركة سياسية فلسطينية واعدة
- زلزال ينتتظر السياسه الفلسطينية ان لم تتغير
- ارادة الجماهير فوق كل القوانين ولن تقبل بالخداع
- الدور المهم لتعليم البنات في المزرعة الشرقية
- في ظل غياب الحياة السياسيه تنتشر الفوضى ويعم الفساد
- سيطرة الشعور بالإحباط افقد الناس الثقة بالقيادات وبالأحزاب ا ...
- ادارة البلديات ليست حقل تجارب
- هل تخضع المزرعة الشرقية وبلديتها لخدعة في الإنتخبات التكميلي ...


المزيد.....




- إيران تربط الاتهامات الأمريكية بقرار القدس: هدفها التغطية عل ...
- بالفيديو.. نصف مليون جزائري ينتفضون لنصرة القدس
- زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية: روسيا دولة كبيرة ولا سبب لإبع ...
- موسكو: واشنطن تخطط لإنشاء جيش سوري جديد
- برلمانية مصرية لـRT: هناك خطة تجاه الروس
- رحالة روسي يجوب القرى القطبية النائية
- روسيا وإيران من السياسة الصلبة إلى الغاز السائل
- رئيس الوزراء المصري: أنا بخير
- تركيا تستعيد أمجادها في الجزائر
- فتح تدعو الفلسطينيين إلى تظاهرات عارمة ضد زيارة نائب الرئيس ...


المزيد.....

- الاسلوب القويم لتعامل الاسرة مع اطفالها / حامد الحمداني
- ما بعد الحداثة / نايف سلوم
- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة
- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي
- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمود الشيخ - انتخابات فردية في المزرعة الشرقية