أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - التيار الديمقراطي العراقي في استراليا - ليكن الإحتفال باليوم العالمي للسلام دافعاً لبناء عالم بدون حروب














المزيد.....

ليكن الإحتفال باليوم العالمي للسلام دافعاً لبناء عالم بدون حروب


التيار الديمقراطي العراقي في استراليا
الحوار المتمدن-العدد: 5645 - 2017 / 9 / 20 - 09:10
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


لقد عانت البشرية ومنذُ الأزل من ويلات الحروب والنزاعات الطائفية والعرقية ،وخلال الحربين العالميتين (الأولى والثانية) تكبدت الشعوب خسائر بشرية فادحة، وذلك بسبب إستعمال مختلف انواع الأسلحة ،وخصوصاً الأسلحة الذرية وكنتيجة حتمية لكل هذا الكم الهائل من الأسلحة النووية والذرية والهيدروجينية والكيميائية إضطرت الأمم المتحدة لإعلان يوم خاص يُعرف باليوم العالمي للسلام في قرارها المرقم 67/36 في عام 1981 وبدء العمل والإحتفال فيه في العام التالي كيوم رسمي للإبتعاد عن الوسائل العنيفة في حل الخلافات والإشكالات ووقف إطلاق النار بشكل نهائي ،لإنها تدمر الناس وتزهق أرواح الأبرياء يوميا وتقضي على طموحاتهم.
فالسلام هو العامل الأساسي للبناء والتطور والإصلاح ،ولتحقيقه يجب علينا العمل بشكل منسق ومتكامل لمعالجة الأسباب التي أدت الى إندلاع الحروب والنزاعات السياسية ،لكي يتم القضاء عليه من جذوره حتى لا يعود مجدداً. فالأجيال التي تولد على النزاعات والحروب والتهجير تولد مشوهة إنسانياً نتيجة ما تتعرض له من أعمال تخدش هذة الإنسانية.
إن الظروف السياسية والإقتصادية الصعبة والمعقدة دولياً وإقليمياً ووطنياً والتي تعيشها شعوب العالم من حالات القلق والتوتر نتيجة لما يحصل من تصعيد للمشاكل والخلافات الدولية والأزمات المصطنعة كما يجري على شبه الجزيرة الكورية والتلويح لحرب ذرية هيدروجينية كل ذلك يستدعي منا الخوف على السلام العالمي، من جانب آخر نجد إن الإرهاب العالمي ذو الواجهة الدينية ،يعمل على تدمير الحضارة الإنسانية وتنظيم داعش أسوء مثال لذلك ،حيث القتل الهمجي والإغتصاب وتشريد الألاف من السكان كما حصل في العراق وسوريا واليمن وأخذت اذرعه تمتد الى عموم أوربا والعالم أجمع.
في الوقت الذي حررت فيه قواتنا المسلحة البطلة من الجيش بكافة صنوفه والشرطة الإتحادية والحشد الشعبي والبيشمركَة والحشد العشائري لتحرير أم الربيعين وتلعفر ثم توجهها الى الحويجة وعنه وراوه وكافة المناطق الغربية ، بهدف القضاء على فلول داعش بصورة نهائية ، تبرز على الساحة العراقية فكرة إجراء إستفتاء أقليم كوردستانً التي أثارت ردود فعل وطنية وأقليمية ودولية.
إننا كتيار ديمقراطي عراقي في استراليا نؤمن بحق الشعوب في تقرير مصيرها بالطرق السلمية وبإسلوب الحوار المتبادل والإحتكام للنصوص الدستورية والإصغاء لمناشدات المجتمع الدولي والذي يضمن حقوق كل المواطنين وفي هذه الحالة سوف نضمن الأمن والسلام ليس للعراق فحسب وإنما لجميع الدول المجاورة له.
فلنعمل معاً كمنظمات سياسية وتيارات ديمقراطية نؤمن بعراق فدرالي موحد لبناء دولة مدنية علمانية ديمقراطية خالية من أية محاصصات، كذلك من أجل سلام مستدام لمستقبل مستدام.
إختلافنا يُكملنا ....... لنتحد جميعا من أجل السلام العالمي

"العراق يستحق الأفضل"

لجنة الإعلام في التيار الديمقراطي العراقي /استراليا
19/9/2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تغطية إعلامية للمؤتمر الخامس للتيار الديمقراطي العراقي في أس ...
- بيان التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا ، بمناسبة اليوم ا ...
- الزميل كوركيس البازي (أبو داوود) في ذمة الخلود
- تغطية إعلامية - نجاح متميز لجلسة التيار الديمقراطي العراقي ، ...
- بطاقة تهنئة بمناسبة عيد رأس السنة المندائية
- التيار الديمقراطي العراقي في استراليا وجمعية بغداد الثقافية، ...
- إنتخاب منسق مناوب جديد للثلث الثالث من السنة الخامسة
- بمناسبة إنعقاد المؤتمر الأول للتجمع المندائي للآداب والثقافة ...
- اللجنة التنسيقية تُحييّ الذكرى الخامسة لتأسيس التيارالديمقرا ...
- تهنئة لمناسبة حلول عيد النوروز
- التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا ، يحتج على تشريع قواني ...
- بطاقة تهنئة بمناسبة عيد الخليقة - البرونايا – الأيام البيضاء ...
- الدكتور غانم حمدون في ذمة الخلود
- تغطية إنتخاب المنسق المناوب للثلث الثاني من الدورة الخامسة 2 ...
- حضور متميز للتيار الديمقراطي العراقي في حفل تأبين أقامته الم ...
- تهنئة التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا إلى الحزب الشيوع ...
- التحيات والتهاني للمؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي !
- الأديب جمال الحلاق ، يسلط الضوء على تهريب الحقيقة في المدونة ...
- في أربعينية الفنان الكبير الفقيد يوسف العاني !
- المؤتمر الرابع للتيار الديمقراطي العراقي في أستراليا يستكمل ...


المزيد.....




- -نيسان- تسحب مليون سيارة من السوق اليابانية
- السعودية.. الأمير -المشين- ينتظر الحكم الشرعي
- إعصار أوفيليا يقذف هيكل إنسان من العصر الحديدي إلى الشاطئ
- مؤتمر -قادة حروب القرن الواحد والعشرين- في أبوظبي
- بالفيديو.. عراك وتراشق بالكراسي بين حزبي العدالة والمعاصرة ...
- بعد قتال مع -البيشمركة-.. القوات العراقية تسيطر على ناحيتين ...
- محاكمة مخبر سري للأمن الألماني -شجع جهاديين- على ارتكاب اعتد ...
- البرازيل.. تلميذ يطلق النار في مَدرسته ويقتل تلميذين على الأ ...
- مواجهات عنيفة بين العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة في مجل ...
- فرار عدد كبير من الأفغان من برنامج تدريبي عسكري في أمريكا


المزيد.....

- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي
- الأمن والدين ونوع الجنس في محافظة نينوى، العراق / ئالا علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - التيار الديمقراطي العراقي في استراليا - ليكن الإحتفال باليوم العالمي للسلام دافعاً لبناء عالم بدون حروب