أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي الدين محروس - التربية الأخلاقية














المزيد.....

التربية الأخلاقية


محيي الدين محروس
الحوار المتمدن-العدد: 5644 - 2017 / 9 / 19 - 22:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المعروف بأن الأخلاق تنتمي في قيمها إلى القيم الإنسانية العامة، التي تطورت و تعمقت في مختلف الحضارات البشرية، من ما قبل الميلاد بآلاف السنين إلى الأديان المختلفة و الأديان السماوية و إلى يومنا هذا. و اليوم تتجسد في ميثاق حقوق الإنسان الدولي، و في القوانين الدولية لحماية الطفل، و القوانين الدولية ضد التمييز تجاه المرأة.

للأسف، نجد في تجديد المناهج الدراسية في سوريا و غيرها من الدول، وضع مادة التربية الدينية، كمادة أساسية بدءاً من الصف الأول الابتدائي، بدلاً من مادة التربية الأخلاقية.
و تأتي هنا التساؤلات المشروعة:
لماذا التربية الدينية بدلاً من التربية الأخلاقية؟ و لمصلحة مَن؟
أولاً سأجيب على التساؤل : لمصلحة مَن؟
هذه الحكومات التي تقوم بذلك تريد استغلال ظاهرة انتشار الفكر السلفي- الوهابي لصالحها! تريد برمجة فكر الأطفال بهذا المنهج الفكري، الذي يقرر موضوعة الرعية و الراعي، و الخضوع المطلق للسلطان، بغض النظر عن مدى صلاحيته، و مدى استبداده! من جهة ثانية، تريد بعض الأنظمة التي رفعت شعار " العَلمانية " و هي أبعد ما تكون عنها، بأنها لا تقف ضد الأديان من خلال إقرارها للمناهج الدراسية الدينية! و بذلك تُقدم الخطاب الشعبوي، لكسب الجماهير المتدينة إلى جانبها! و هذا يُمثل قمة الانتهازية السياسية و الاجتماعية و الأخلاقية!
ثانياً الجواب على المفاضلة بين التربية الدينية و التربية الأخلاقية:
من المعروف بأن مناهج التربية الدينية تسير بالتوافق مع المذاهب الدينية. ففي سوريا – على سبيل المثال - المنهج التدريسي الديني حسب مشايخ الإسلام السنة و بانتقائية للآيات و للأحاديث النبوية التي تناسبهم، و في العداء للشيعة و لبقية الطوائف الإسلامية( المنحرفة و الكافرة!)، و في إيران حسب مشايخ الشيعة و بانتقائية مماثلة، و بروح العدائية للسنة و للأمويين .. إلخ!

هنا، نجد اغتصاب لفكر الطفل و توجيهه حسب غيبيات تتناسب مع مُدرِس هذه المادة للديانة " المُختارة "، وتتناسب مع نهج النظام السياسي! و هذا بحد ذاته يُعتبر جريمة بحق الأطفال، حسب القوانين الدولية لحماية الطفل.

بينما إقرار مادة التربية الأخلاقية في المدارس، يعني موضوعياً تربية الطفل بالقيم الأخلاقية الإنسانية المشتركة من الصدق و المحبة و التسامح و السلام و محبة الإنسان.
تعني أيضاً تعليمه حقوقه و حقوق الإنسان، و هذا لا يُناسب تلك الأنظمة الاستبدادية!
بنظرة سريعة لما جرى عبر التاريخ القريب، و ما يجري اليوم من معارك مسلحة على خلفيات دينية في ليبيا و اليمن و سوريا .. !نشاهد أعمال المنظمات المتطرفة و الإرهابية تحت " الشعارات الدينية " ! .نشاهد نتائج " التربية الدينية "!

من هنا، من واجبنا... من واجب كل الأمهات و الآباء حماية أطفالهم، من البرمجة الفكرية بروح العداء للآخر، و الدعوة لتدريس التربية الأخلاقية. و ليس عبثاً جاءت تسمية الوزارة: وزارة التربية و التعليم .. فالتربية لها الأولوية على التعليم .
لنأخذ كل ما هو مشترك في الأديان و في القوانين الدولية و في التاريخ البشري عن الأخلاق و نعلمه لأطفالنا.

و من المفيد التذكير بقول الشاعر أحمد شوقي:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت …. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الذكرى السادسة لانطلاقة الثورة السورية
- التعصب القومي - الاقتصادي - الشعبوي
- من أهم عوامل النجاح: التعلم من الأخطاء
- الحوار الفكري و تحرير العقل
- ثورات الربيع العربي و بداية عصر النهضة الثاني
- سر النجاح في المفاوضات السياسية
- أهمية تحديد العدو الرئيسي!
- الخلط بين الإسلام و السلفية و داعش
- حرية الإنسان
- عوامل انتصار الثورة السورية
- الثورة السورية و أسبابها و أهدافها
- الحرية و الديمقراطية و صناديق الاقتراع
- الذكرى الثانية للثورة السورية


المزيد.....




- مراسل فرانس24 في اليمن: روسيا تجلي بعثتها الدبلوماسية ورعايا ...
- تركيا: خلق انطباع بانسحاب روسيا من سوريا غير واقعي
- أشهر مروحيات -مي- الروسية
- التحالف العربي يقصف مواقع تابعة للحوثيين جنوبي اليمن
- روسيا تعلق عمل بعثتها الدبلوماسية في صنعاء لتؤدي مهامها من ا ...
- لافروف: أزمة ليبيا يجب حلها برعاية أممية
- -عين اليعسوب- تكشف المجرمين من بين ملياري شخص
- الصحة الفلسطينية تؤكد مقتل شابين في غزة
- الجيش السوري يتقدم في ريف محافظة حماة
- موسكو: بوتين لم ينسق مع الحلفاء قرار سحب القوات من سوريا


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي الدين محروس - التربية الأخلاقية