أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبيدو - خرائب الفقدان














المزيد.....

خرائب الفقدان


محمد عبيدو
الحوار المتمدن-العدد: 5644 - 2017 / 9 / 19 - 17:43
المحور: الادب والفن
    


أيها الصمت
المطل على قلق ابدي
القادم لبرهتك اللغات ، كجرح نوراني
كنسيان
كوحشة تخلط الرعب باللذة
كعجلة تدور - مركزة صوتها - على الحنين
أنصت ، أخر الليل ، لثرثرة حفار القبور
يتلو هوسه لخرائب الفقدان .
أيها الصمت
اترك فسحة للفتى
وهو يداري حب الشباب
عن وجهه
ويترقب البياض المنسل
من أعناق الفتيات
ليصنع اللحظات في أقصى فتنتها.
أيها الصمت
سنأخذ على محمل الألم
هروبك
خطوك الذي يلمس الموت .
أيها الصمت
كل شيء على استعجاله المخيف
كركض الشهوات
مداريا- في غفلة الأشياء - هواء اليقظة الكسولة
للجمال المتعب .
أيها الصمت
دع الصبية المأخوذة بالحنين
تنض لباس الورد عنها
لتمضي مع رغبتها
وأغنينها المتناثرة بالريح
إلى أخر لهاث الحلم والخطيئة
ليعرف قلبها البحر.
أيها الصمت
بعد انتهاء الحرب
لم يعد ثمة فراغ لأن كلّ شيءٍ بداخلنا .
أيها الصمت
أنصت لرغبتنا العصية
في شحوبنا الأخير
لا تأخذ على محمل الجد
جريان هذا العالم .
أيها الصمت
دع الجالس على شرفة الضجر
في النسيان
يزيح ظلال القتلى
من كأسه
ليقف على باب الشغب .
أيها الصمت
دع المتحاربين
في ساحات معارك المدن البعيدة
يضمون يدا بيد
دع الضوء يدركهم في منازلهم
دعهم يرتاحون لقلوب أمهات
يغزل الانتظار
مطر لهفتهن
لا تترك روحهم تصدأ بالحسرة.
أيها الصمت
أيها الموت ، أيها الجنون
على الحافة اللامعة للعالم
أفكر بطعم الهلاك
هذا الآخذ بمجامع الخرافة
التي يصرخ فيها الأمل بنهاية الكون .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رغبات غامضة
- رائدات الاخراج بالسينما المصرية
- كل الساعات برداء النهار
- دانييل عربيد : صورة جريئة عن تمزقات الانسان اللبناني
- ميرا نايير: سينما الهند في هوليود
- ذهبية الطويل ل بانتظار السنونوات لكريم موساوي وذهبية الوثائق ...
- تعبيرات سينمائية عن الحرب العالمية الاولى
- وفاة عميد الاغنية الجزائرية بلاوي الهواري
- هالة شوكت : مسيرة فنانة استثنائية
- هذيانات الماء
- نبيهة لطفي : لبنانية في أفلامها ذكريات فلسطين ورائحة شوارع ا ...
- السنغالي جبريل ديوب مامبيتاي سينما طليعية
- أرواحنا للكمين الأخير
- فتنة مختلفة
- الوان عتيقة
- في ذكرى رحيلهما.. عبد الحليم حافظ وأحمد زكي.. إبداعهما فريد ...
- ضوء
- أصوات تشبه الظلال
- خربشات
- قلق طويل


المزيد.....




- رواية -ظل الأميرة-.. الأمازيغية بين الفانتازيا والتاريخ
- متحف الفن الإسلامي بالدوحة يدرب المعلمين على المكتبات
- العماري:لأجل الحزب لا زلت هنا وإن بقيت وحدي
- الوفد المغربي في ملتقى الهجرة برواندا يفشل مخططات الانفصاليي ...
- كاريكاتير
- مهرجان مسرح الشباب العربي.. فعاليات ورسائل
- منع الصحافيين وحضور العماري..هكذا انطلق مؤتمر حزب البام
- مفاجأة بالصور.. أحد ضحايا أحداث الواحات مثّل مع أحمد عز في ف ...
- المخرج تارانتينو كان على علم ببعض حالات التحرش التي تورط فيه ...
- أعمال تولستوي ما تزال حية بعد قرن ونصف


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبيدو - خرائب الفقدان