أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - بعض الأحلام من خلف قضبان التمني تتحرر .














المزيد.....

بعض الأحلام من خلف قضبان التمني تتحرر .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 5643 - 2017 / 9 / 18 - 12:24
المحور: الادب والفن
    


من بين الجماجم
و الجثث المسحوقة
و تحت الأنقاض
ينهض .... ينفض عنه
غبار القهر و العسف و الوهن .

يلتقط أشلاء أحلامه
التي بعثروها ،
تأبط بها بإحكامٍ
انطلق يسرع الخطا
فوضعها في مكان آمنٍ .

لمس أحزانه
و بأوجاعه تحزَّم .
صرخ متحدياً :
هبوا ما شئتم
لم أعد أهاب رياحكم
قد أتمايل قليلاً
لكنني لن أنكسر
فجذوري في وجه أعاصيركم
راسخةٌ و لن تُقْتَلع ، مهما
اشتدت عواصفكم .

رؤوس رماحكم
لن تخترق جسدي
المحصن بالدروع .

على الشدائد صبرت
و إزاء النكبات صمدت
باقتدارٍ .
بحكمةٍ و حزمٍ اتخذ
المواقف الصائبة .
و للخيبات لم أعد
في شباكها أقع .

عمائمٌ منها الدماء
تستنزف
و أيقوناتٌ ليس في فتواها
إلا الموت و الفناء .

قررت التمرد على السائد
لأن الامتثال للواقع المهيمن
هوانٌ ، و للذات إنكارٌ ،
و للحقيقة تزييفٌ .
فأيقنت أن الأحلام
غالباً ما تصبح حقيقةً .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,447,803
- الذوبان في عالم الكتب ، خيرٌ من مجالس السوء .
- لمن نستغيث ، لإطفاء جمرة المحسوبية البغيضة ؟!
- المجازفة بكل شيءٍ ، من أجل المجهول .,
- سماسرة النهب و السلب .
- يعشق الجسد لا الروح .
- كن نقي النفس ، أو الجم لسانك .
- التمييز بين الموت الظالم و العادل .
- المشعوذ النشال .
- هياطهم زوبعةٌ في فنجانٍ .
- من ألاعيب القدر .
- حياةٌ عبثيةٌ .
- رنين الهاتف .
- أفئدةٌ أعياها المنفى .
- أعناقٌ إلى الانعتاق تشرئب .
- الأطراف الكردستانية كلها أمام امتحانٍ عسيرٍ .
- دعابةٌ خاتمتها مسكٌ .
- لوحدي أواجه الأقدار .
- امضوا في استفتائكم ، و اضربوا عليه بالطبول .
- إطفاء نور العقل بالسوط .
- الضمائر الميتة تستغل المرأة ، ثم عنها تتخلى .


المزيد.....




- قالها الكاريكاتير..
- الثقافة تستقبل سيتا هاكوبيان ونوفا عماد
- هموم الواقع العربي في أيام بيروت السينمائية
- الجملة التي أغضبت أم كلثوم من عبد الحليم حافظ و-كادت أن تنهي ...
- جينيفر لوبيز -تهين- الرجال! (فيديو)
- مصر.. معاقبة مطرب مشهور بسبب التهرب الضريبي
- من جديد .. قانون الأمازيغية على طاولة لجنة برلمانية
- انطلاق أشغال المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغربية
- 14دولة ببريتوريا لدعم البوليساريو.. و 40 دولة بمراكش لدعم مس ...
- بركة: عجز الحكومة وراء تفقير المغاربة وتعطيل المشاريع الكبرى ...


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - بعض الأحلام من خلف قضبان التمني تتحرر .