أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الاء السعودي - الواسطة والمحسوبية، شبح يهدد مستقبل الشباب العربي














المزيد.....

الواسطة والمحسوبية، شبح يهدد مستقبل الشباب العربي


الاء السعودي
الحوار المتمدن-العدد: 5643 - 2017 / 9 / 18 - 07:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال لها تعي نفترش الارض ونلتحف السماء ونتخرج ونبيع فول وحمص وننسى واقعنا الحقير النصاب يلي عم ياكل حقوقنا ببرميل خمرة بعد ما ننقع شهاداتنا جواتو!! ترا مو بس عنا بالاردن الواسطة والمحسوبية!! اينما وجد العرب وجد حب الكراسي عم يمد لجد الجد!! كنت قد انهيت قرائتي لخبر ان الرئيس السيسي عين ابنه منذ سنة رئيسا للاركان بالنيابية البرلمانية!! هذا يعني حفيد السيسي الذي لم يخلق بعد وما زالت روحه تحلق بسماء الملكوت كرسيه ومنصبه محفوظين على حساب 85 مليون مصري!! نعم حبيبي لكان شو مفكر!! استغلال للطاقة الشبابية يلي عنا ما في ونسبتها اندر زيرو سيمبلي!! كل القائمين على الحكومة والكراسي تعدو مرحلة الشيخوخة حتى في جميع بلاد العرب من الخليج الى المحيط!! هذا غير انه في احيان كثيرة يتم اعفاء اصحاب الكراسي يتم من المحاكمة ومن الملاحفة القانونية اي تكن جرائمهم!! كما حصل مع تونس منذ ايام عندما تم اعفاء مسؤولين وسياسيين من حقبة بن علي من الملاحقة القضائية!! تبيييض للفساد وتصفية السجلات تتم خلف الابواب المغلقة وبعد ان يتم انتزاع الاقنعة الزائفة التي يتم ارتدائها من قبلهم امام الشعب من اجل اسكاتهم عن المطالبة بحقوقهم واقناعهم باقل القليل منها!! وكان البرلمان التونسي قد أقر الأربعاء مشروع القانون ذاك الذي تقول عنه الحكومة إنه يأتي في سياق ما تسميه المصالحة الاقتصاديةَ!!طيب والشباب؟؟!! من المهم أن تقوم الدولة بالاهتمام بالشباب فإنهم ثلث المجتمع غالبا و مجتمع فتي متل ما كانو يعلمونا!! ونشاطهم أكثر من الثلث لحيويتهم واندفاعهم المتزايد وهذه الطاقة تتواجد بشكل أساسي في هذه المرحلة ولا تبقى كذلك في مراحل العمر الأخرى فالمهم من العاشرة تقريبا إلى فوق الثلاثين بل إلى ما يقارب الأربعين هذا هو العمر الذي يؤدي إلى كوارث متعددة أهمها ضياع هذه الطاقة الهائلة بنفسها!! إضافة إلى عدم استفادة المجتمع من مواهبهم وطاقاتهم الكامنة فيهم!! وانحرافهم إلى أعمال سيئة أو سلوك غير أخلاقي يؤدي إلى خسارة هذه الطاقات التي ستكون عماد المستقبل للمجتمع!! واخر شي الدولة والاهل والمجتمع بلوم الشباب بس ينحرف ويصير لا هم لهم سوى النجاح في الامتحان ولو بتقدير مقبول! غير مدركين ضرورة وأهمية فهم العلم وليس حفظه، والقدرة على التعامل مع القضايا العلمية بمنطق علمي وليس مجرد الحصول على شهادة جامعية، يجب ان يولي للعلم والثقافة اهتمام خاص!! بعيد عن الشهادات المعلقة!! فهنالك الكثير منها في الشرق لم تكن لتتم لولا الواسطة والشراء!! ونتيجة لهذا الانحدار في المستوى التعليمي في دول العالم الثالث، فقد وصل الأمر إلى درجة أن بعض خريجي الجامعات لا يحسنون القراءة والكتابة الصحيحة!! لي يا عمي؟ لانو جدو لاخو ابن عم خالو وزير او لواء متقاعد والخ الخ الخ وهاتلك واسطة يا كبير!!! فالعربي يحتاج الى الاف الواسطات في حياته من اجل ان يعيش، فهو بحاجة الى واحدة كي ياخذ حق غيره في الوظيفة حتى لو كان عقله خاليا من الثقافة المهنية ولم يمتلك الكفاءة اصلا، وواسطة اخرى كي يثبت على وظيفته واخرى ستلزمه لاحقا من اجل الانتقال الى مكان افضل ومناسب اكثر!! ثم انه يحتاج الواسطة من اجل اقناع البنوك بقروض بدون فائدة حتى يتمكن من ايفاء جميع طلبات اهل العروس من مهر واثاث وسيارة وحفلة زفاف بالشيراتون او بالهيلتون وضيافة ونبيذ احمر معتق وشهر عسل بالكاريبي!! حتى انه قد يحتاج الواسطة من اجل ان يتمكن من الحصول على مقعد من درجة رجال الاعمال حتى يظهر امام رفيفة العمر بمظهر الرجل المتكمن صاحب الجيبة المليانة!! ايضا يحتاج واسطة من اجل ان يجد غرفة ولادة لزوجته مناسبة لها في مشفى خاص ومن خمس نجوم، كذلك هو بحاجة الى واسطة من اجل ان يسجل ابنه صاحب الخمس سنوات بمدرسة خاصة ذات صيت مهول دون دفع المستحقات وتبرئته منها، كذلك هو بحاجة الى واسطة حينما يصل ابنه الى سن الثامنة عشر من اجل ان يتم تسجيله بارقى الجامعات ولكن تحت مسمى "مكرمة الجيش"، ايضا هو بحاجة الى واسطة كي ياخذ ابنه الشهادة بامتياز حتى لو لم يمتلك اي من المؤهلات العلمية والثقافية!! ايضا هو بحاجة الى واسطة من اجل ان "يدبر" لابنه مقعد وظيفي محترم في مكتب وزاري!! ايضا واسطة من اجل شراء مدفن مناسب له ولعائلته في المستبقل في مقبرة نظيفة بعيدة عن تجمعات القرى واماكن وجود الحظائر!! وربما من يعلم، قد يحتاج ايضا واسطة تؤهله لدخول الجنة من دون حساب!!






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تحليل لوحة Self Portrait with Death Playing the Fiddle
- الحقد العربي، وصل ليطول احمد زويل!
- هل ستتوتر العلاقات بين بيونغ يانغ وبكين؟
- خمسة اشهر على حصول الاستفتاء في تركيا
- هل ستنتهي الازمة الخليجية؟
- هل انتِ حقا شخص علماني؟
- التصويت، واجب وطني لطالما كرهته
- استقلال اقليم كردستان
- العربي المتناقض، يرغب بالاصلاح ويرفض التغيير
- الانتماء.. ازمة العرب المتفاقمة
- نظرة على لوحة -الرقص في بوجيفال- للفنان الفرنسي اوجست رينوار
- شهران على اغتيال ومقتل الشاب كرار نوشي
- فان جوخ، الفنان والرسام المتعذب بصمت والمتمرد بعبقرية
- حول ارتفاع سعر الجنيه امام الدولار
- تعنيف المرأة، ليس فقط مجرد تشويه..
- عن معاناة رائف بدوي
- واقع ضحل وبلاد بائسة
- تركيا ما بعد الاستفتاء الدستوري
- مفاهيم خاطئة حول الصرع ومريض الصرع
- نظرة عامة على لوحة دافنشي -العذراء تغزل النسيج-


المزيد.....




- تركيا ترد بغضب بعد اتهام مستشار ترامب لها ولقطر بدعم حركات م ...
- روبوت لكشف أسرار الغرف الخفية داخل الهرم الأكبر
- حركة حماس تحتفل بيوبيلها باستعراض عسكري
- قلب بوتين يطفح بالدم لما تشهده أوكرانيا!
- النرويج أول دولة في العالم توقف البث الإذاعي عبر -إف إم-
- بوتين يحدد شروط التعاون مع الولايات المتحدة
- اعتراف ترامب بالقدس يغضب مسيحيي الشرق الأوسط
- ما مدى إمكانية اعتراف العالمين العربي والإسلامي بدولة فلسطين ...
- شاهد: تساقط الثلوج الكثيفة في جبال الأطلس المغربية
- ما هي الأسئلة التي تدور بأذهانكم عن أزمة الروهينجا وميانمار؟ ...


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الاء السعودي - الواسطة والمحسوبية، شبح يهدد مستقبل الشباب العربي