أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - فضة الرغبة تحقق الذهب في قصيدة النثر















المزيد.....

فضة الرغبة تحقق الذهب في قصيدة النثر


مقداد مسعود
الحوار المتمدن-العدد: 5642 - 2017 / 9 / 17 - 19:22
المحور: الادب والفن
    


فضة الرغبة .. تحقق الذهب في قصيدة النثر
مقداد مسعود



ليرتفع منك المعنى لا الصوت
جلال الدين الرومي


وإن سبيل المعنى الذي يعبر عنه سبيل الشيء الذي يقع التصوير والصوغ فيه
كالفضة والذهب، يصاغ منهما خاتم أو سوار فكما أن محالا إذا أنت أردت
النظر في صوغ الخاتم وفي جودة العمل ورداءته أن تنظرَ إلى الفضة الحاملة
تلك الصور، أو الذهب الذي وقع فيه العمل، وتلك الصفة كذلك محال إذا أردت
أن تعرف مكان الفضل والمزية في الكلام أن تنظر في مجرد معناه وكما أننا
لو فضلنا خاتما على خاتم بأن تكون فضة ُ هذا أجودَ أو فضتُه أنفسَ، لم يكن
ذلك تفضيلا له من حيث هو خاتم ، كذلك ينبغي إذا فضلنا بيتا على بيت من
أجل معناه أن لايكون تفضيلا له من حيث هو شعر وكلام وهذا قاطع فاعرفه

عبد القاهر الجرجاني : دلائل الإعجاز/ 168

(فالنفوس تتخيّل بما يخيّل لها الشاعر من ذلك محاسنُ ضروبِ الزينة ِ فتبتهج لذلك .
ولهذا نقلوا إلى بعض الهيئات اللفظية التي من هذا القبيل أسماءَ الصناعاتِ التي هي
تنميقاتٌ في المصنوعات : فقالوا : الترصيع، والتوشيح، والتسهيم من تسهيم البرود .
وكثير من الكلام الذي ليس بشعريّ باعتبار التخييل الأوّل يكون شعراً باعتبار
التخاييل الثواني . وإن غاب هذا عن كثير من الناس ./ ص83
منهاج البلغاء وسراج الأدباء
صنعة
أبي الحسن حازم القرطاجني


يرى القرطاجني ( النفوس تتخيل بما يخيّل لها الشاعر)
ويرى الشاعر إلن بوسكيه (الشاعر ُ يتنّصت على أبواب ٍ لا بيوت وراءها )
ألن بوسكيه

(*)
قصيدة النثر : جنس أدبي ؟ شكل أدبي؟ أم جنس تابع للشعر ؟
كيف تكون قصيدة؟ وتكون نثراً؟ أليس في قولنا ،،قصيدة نثر،، نصنّع قفصا لهذا الطير البري الذي من فضائل اسمائه : الشعر ؟! مَن طوق حرية القصيدة ، بقيود هذا (الإرداف الخًلفي)
أعني :( وضع لفظتين متناقضتين جنب بعضهما البعض ) ؟!
* مَن أطلق عليها (قصيدة نثر) هل كان يحاول قياس مالا يعرفه بما يعرفه ؟..
مثلما استحوذ فيثاغورس على المثلث البابلي، أستطاعت أمبريالية المعرفة أن تثبّت ختمها وتوقيعها على براءة إختراع : قصيدة النثر!! التي هي بالأساس قصيدة عراقية أكدية ،يتخلى جاك ديريدا عن مناصرة الهامش ويعلن (أصل الفلسفة هو أفلاطون، وكل ماصنعته فيما بعد أنها أخذت في التحول مع كانت أو هيغل ) كلام ديريدا، ينقض كلام الدكتور عمر مهيبل (دريدا يخلخل بنية النسق الفلسفي العالمي، ويهز المركزية الأوربية /82) المفكّر علي زيعور يؤكد بالدليل القاطع أن الفلسفة اليونانية ذات أصول هندية .لكن بويتر مايكلووسكي يرى أن أصول الفلسفة عراقية المنشأ،ولم تكن مع مجيء السقراطيين الذين تمكنوا من تخيل الوحدة في الكون،وهو يستخدم لأثبات عراقية الفلسفة اليونانية : النماذج والأنماط الرمزية والتركيبية التي من خلالها عبر العراقيون القدماء عن بحثهم ونشدانهم المعنى في الكون / 34/ بتي د يشونك صلوات إنهيدونا) ..المؤسف أننا صرنا نقرأ ذخائرنا المعرفية بعيون غربية كما هو الحال مع أدونيس في كتابه (في الشعر والشعرية : إنني لم أتعرف الحداثة الشعرية العربية من داخل النظام الثقافي السائد ..فقراءة بودلير هي التي غيرت معرفتي بأبي نؤاس..وكشفت لي عن شعريته وحداثته، وقراءة مالارميه هي التي أوضحت لي أسرار اللغة الشعرية وأبعادها الحديثة عند أبي تمام، وقراءة رامبو وبريتون هي التي قادتني إلى أكتشاف التجربة الصوفية، وقراءة النقد الفرنسي هي التي دلتني على حداثة النظر النقدي عند الجرجاجي / 86) ما يعلنه أدونيس هنا لايخلو من الشعور بالدونية الحضارية ..من جانب آخر أن حسب المنظور الأمبريالي للثقافة : لم يسلم من الافتراس : الرائد الشرعي لقصيدة النثر الفرنسية أعني بذلك (شاب نحيف وطويل يبلغ الحادية والعشرين من العمر، ذي مظهر ،، خارق ورقيق،، ويبدو أنه ،، خجول ومتوحش ،،زائر غريب برز، كما قد يتخيل المرء من أحدى قصص هوفمان، لم يكن غير (لوي بيرتران /47- سوزان بيرنار) ومثل كل النوابغ هو شاعر من المحافظات وليس من العواصم، شاعر ٌ قادم من مدينة ديجون كان ( أول ظهور له في النادي الرومانتيكي الذي خلق لتوه قصيدة النثر / 48) لم يكن ظهوره بائسا، بل هو الأول ..سيموت الخالق الشعري لقصيدة النثر الفرنسي كما يموت العباقرة من أمثال السياب أو يقتلون مثل الدكتور علي الناصر توأم روح الريادي في قصيدة النثر (أورخان ميسر) أو يتنفسون المنافي مثل رائد السورياليين العرب جورج حنين * وهكذا سيفترس الموت بيرتران في 11-3- 1842 وهو يناهز الرابعة والثلاثين في أحدى مستشفيات باريس وحيدا كمجموعته الشعرية الريادية، وسيولد ثانية من خلال كتابه الريادي (غاسبار الليل ) حين يطبعه (فكتور بافي): 1842 بمقدمة للناقد الفرنسي الكبير سانت بيف .وبشهادة (سوزان برنار) أن كتاب الوزيوس بيرتران: (كان يتجه خلال السنين وينتشر بطريقة خفية تقريبا، ويخصب عرضيا ذبذبات بودلير الغامضة ولوتريامون ومالارميه 48) ترى سوزان برنار ..أن الوزيوس بيرتران (لم يكن يستحق لا هذه الأهانة ولا ذلك الشرف المفرط ) ثم تسعى إلى تقليل أهميته شعريا (وهل بنا حاجة الى ان نقول انه لا يمكن مقارنته بنيرفال ولابودلير) ثم تنفي نفيها هذا بقولها (ولكني اعتقد ان غاسبار الليل سوف يظل، على حد تعبير،، ده شواب،، ،، مفصلا أزليا لتاريخ الأدب ،، ذلك لأن هناك شعر نثر يبدأ ب،، غاسبار الليل،، إذ أن بيرتران هو الخالق الحقيقي لقصيدة النثر،، نوعا،، أدبيا . ولم ينقض احد هذه النقطة ابدا ..) الدرس الشعري الذي يعلمنا أياه بيرتران هو أن قصيدة النثر لا تشتغل بالتراكم الكمي بل تستقوي بالمحذوف وبلغة سوزان بيرنار(بيرتران يصفّي قصيدة النثر من العناصر النثرية وهو يقودها إلى الوجود ليس بما يدخله عليها، قدر مايحذفه منها/ 52)..في هذا الصدد يمكننا نستعين برأي شاعر ومترجم وكاتب عراقي : الشاعر سامي مهدي حيث يرى تأثير ريادة بيرتران على شعر بودلير ..( فحين بدأ التفكير بكتابها عام 1857خطر له أن يسميها،، قصائد ليلية،، متأثرا بعنوان كتاب ألوزيوس بيرتران،، غاسبار الليل، لكنه سرعان ماتخلى عن هذه التسمية / 302) ثم يتحدث الشاعر سامي مهدي عن انخفاض منسوب الطاقة الشعرية لدى بودلير بسبب ماتعتوره من مصدات في حياته الشخصية ثم يعود سامي مهدي مؤكدا ..(ويبدو لي أن بودلير كان يمر بمأزق شعري حين فكر بمشروعه وكان يبحث لنفسه عن مخرج من هذا المأزق .فقد بدا وكأنه استنفد ماعنده في ديوان أزهار الشر الذي صدرت طبعته الأولى عام 1857 وهو العام الذي بدأ فيه التفكير بالمشروع،وهذه ليست محض مصادفة،فلعله أحس، وهو الشاعر الواعي، أنه سيكرر نفسه، إن لم يبحث عن شيء جديد يقوله 303) ويضيف بعد أسطر الشاعر سامي مهدي (ولانتجاوز الحقيقة إذا قلنا إن كتاب بيرتران،، غاسبار الليل،، هو الذي قاده إلى المخرج، وأغراه بأن يقوم بمحاولة شبيهة بمحاولته، وقد اعترف هو نفسه بذلك في رسالته إلى آرسين هوسيه رئيس تحرير صحيفة،، لابريس،،كان بيرتران قد قدم في،، غاسبار الليل،، مشاهد من الحياة اليومية في مدينتي ديجون وباريس أوائل القرن التاسع عشر بطريقة ساخرة أعجب بها بودلير، ورأى أن بمستطاعته أن يقدم بالطريقة نفسها مشاهد من الحياة اليومية الحديثة في باريس زمانه، فكتب.... عشر قصائد جمعها بعنوان(لوحات باريسيية /304 ) وفي كتاب بودلير( سأم باريس ) وبشهادة سامي مهدي ،لم يبلغ فيه مابلغه في ديوانه (أزهار الشر) و(سأم باريس، تأثيرات واضحة من بيرتران وسانت بوف وإدغار آلا ن بو 305)
(*)
ضمن أمبريالية الثقافة : الشاعرة الغنائية الأغريقية سافو هي أقدم شاعرة في العالم، وكان ذلك في القرن السادس قبل الميلاد، (غير أن هناك شاعرة عراقية موهوبة وبارعة تقدمت عليها بنحو سبعة عشر قرنا هي،، إنخيدونا،، ..بل أن أنخيدونا هي أقدم مؤلف وشاعر معروف في العالم، حتى اليوم بكونه شخصية تاريخية ,,/ 137- سامي مهدي) وفي السياق ذاته يؤكد الشاعر عبدالله حسين جلاب (قصيدة النثر هي قصيدة أكدية بامتياز تفردت بابتكارها إنخيدوأنّا ابنة سرجون الآكدي قبل الميلاد، فهي رائدتها الأولى في التاريخ البشري، وهي أقدم من ملحمة جلجامش، أجمل قصيدة نثر، بثمانية قرون، وأقدم من إلياذة هوميروس بأحد عشر قرنا، فلا علاقة ولاسبق لأي شاعرة ٍ أو شاعر ٍ من الغرب أو الشرق بكتابتها، قبل وبعد الميلاد...فهي شاعرة خاطبت قرّاها بضمير المخاطب وأعلنت اسمها وهويتها دون لبس في الوقت الذي نجهل هوية معظم مبدعي الأدب السومري، منه ملحمة جلجامش )..
(*)
أرى أن هناك سمات خاصة بنا في كتابة قصيدة النثر و (إن محاولة التقريب بين شعرنا العربي وشعر الثقافات الغربية هي محاولة متعسفة حتى وإن أخذنا منهم مصطلح الشعر الحر ومن ثم قصيدة النثر التي هي تسمية محورة عن المعنى الأصلي لدى الغربيين / 176- عبد الزهرة زكي)
*نحن الآن مع انتشار: القصيدة العمودية الجديدة التي يكتبها جيل ما بعد 2003 هذه القصيدة لم تترجل عن عمودها ولا عن منبرها ، لكنها وأشهد من خلال إطلاعي على نماذج جميلة منها: قد استفادت بمهارة من العائلة اللغوية لقصيدة النثر، وقد فككتُ بعض نماذج منها، فوجدتها قصيدة نثر ، متوارية بحجاب عمودي !!
* الآن تحديدا ..أعني تزامنا مع ديمقراطية النت غير المشروطة ،أتراجع في هدأة عزلتي ولا أسأل أحدا: متى يبدأ تنظيف قصيدة النثر من الأوشاب ؟ ومن يضمّد جراحها من السطو؟ ومن يفرك جسدها من ركاكة الخاطرة؟! التي صارت بالطليعة وضربت أرقاما خيالية في المبيعات ؟! على ذمة جملة (الأعلى مبيعا).. لكن (تلك الجمل الترويجية التي لاتكون صادقة في الغالب، في بلاد لاتطبع من الكتاب أكثر من ثلاثة آلاف نسخة في أحسن الأحوال ولكتاب معنيين معروفين منذ زمن 130- أمير تاج السر – ضغط الكتابة وسكرها – دار العين – القاهرة- ط1- 2014)
*المقالة منشورة في ( طريق الشعب )/ 17/ أيلول/ 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من قتل عطشان ضيول الأزيرجاوي ؟
- القاص سلام القريني.. في ضيافة ملتقى جيكور الثقافي
- الأثنية المتأهبة . طالب الرفاعي ..( في والهنا)
- حدود النافع في آيدلوجية المخيال/ الروائي البرتغالي أفونسو كر ...
- ريبورتاج ...أم رواية ؟ (المؤتمر الأدبي) للروائي سيزار آيرا
- هل الفن في صحوة موته الرأسمالي ؟!
- شهادة ذاكرة مابعد سقوط الطاغية/ عالية طالب ...(قيامة بغداد)
- العثة تأكل الحيطان في مدورة الخراب ..(أحمر حانة) للروائي حمي ...
- أنسي الحاج...يصف نفسه كأنه آخر
- حياة ...(تحت التنقيح ) والروائي حسين عبد الخضر
- ماقبل القراءة الأولى...(مقتل بائع الكتب) للروائي سعد محمد رح ...
- الشاعر جبار الكواز... كم ليلاً = غابة ؟!
- الفيل ...في نهاية الذيل القصير .. (حذاء فيلليني )
- ترميم الشبق ...(باب الليل ) للروائي وحيد الطويلة
- مياه صالحة للسلام
- الفرار إلى جنة اليورو / أيمن زهري .... في (بحر الروم)
- هبّت علينا أيام ٌ بلا أشجار
- الصفر الواعي/ على عهدة حنظلة / للروائي إسماعيل فهد إسماعيل
- الشعر ..بالأسئلة / جبار النجدي..دراسة نقدية في(المغيّب المضي ...
- رابعهم بنيامين


المزيد.....




- الحكومة الاسبانية تعلن الشروع في نزع سلطة الحكم الذاتي من اق ...
- حوالي 30 شاعرة وشاعرا في يوم الشعر الكوردي في إيسن- ألمانيا ...
- استجابة لأسئلتكم: 6 معلومات عن كتالونيا.. العرق واللغة وتاري ...
- احتفاء بسينما المؤلف في الرباط بمشاركة عربية كبيرة
- مؤتمر بالدوحة عن أحوال مسيحيي المشرق ومصيرهم
- الرباح يخرج عن صمته ويفضح ابن كيران..نلت من الضربات مالايتحم ...
- المغرب يسحب سفيره من الجزائر
- الشاعر معين شلبية يشارك بمؤتمر ثقافي في دولة اتحاد الإمارات ...
- فرضية التسمم تعود بشأن وفاة بابلو نيرودا
- ابن خلدون وحوار الحضارات بمؤتمر دولي في تركيا


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - فضة الرغبة تحقق الذهب في قصيدة النثر