أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - على من يحل غضب الله ؟














المزيد.....

على من يحل غضب الله ؟


رفعت عوض الله

الحوار المتمدن-العدد: 5642 - 2017 / 9 / 17 - 07:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



علي من يحل غضب الله ؟
ضرب إعصار هارفي ولاية تكساس ، وخلف دمارا كبيرا ، وتهجيرا الناس من بيوتهم ، وإزهاق ارواح بشرية . وها هو إعصار إيرما يضرب ولاية فلوريدا بقسوة أشد وبالتالي خسائر اكبر
علي المستوي البشري والبيئي والحضاري .
هلل بعض العرب وبعض الاصوليين المسلمين ، ورأوا في كارثة الإعصار تعبيرا عن غضب الله علي الأمريكان الكفار المشركين ، الذين لا دين لهم ، ولا اخلاق لديهم ، فالله يعاقبهم لأنه ليس راضياعنهم . وكيف يرضي وهم يساوون المرأة بالرجل ؟ ويعيشون في جو من الحرية المنفلتة ؟،و يحترمون حقوق الإنسان حتي ان الفتاة الصغيرة في سن معين تستطيع ان تعيش بمفردها ،وبل مع من تحب .
انهم في أذهان العرب والاصوليين كفار وفجار لذا ينزل عليهم غضب الله في صورة أعصاير مدمرة مهلكة .
علي فرض ان هناك غضب إلهي فعلي من يحل غضب الله ؟ هل يحل غضب الله علي صناع الحضارة التي اكدت إنسانية الإنسان وتفوقه وسيادته علي الطبيعة ؟ هل يحل غضب الله علي الذين ا كتشفوا العلم وحولوه لتكنولوجيا بفضلها استطاع الإنسان ان يتحرر وان يعيش حياة مريحة ليس فيها شقاء ومعاناة ؟ هل يغضب الله علي من تعبوا وارهقوا عقولهم ليخترعوا ادوية وطرق علاجية تخلص الناس من الامراض القاتلة الفتاكة ؟
ينعم العرب والمسلمون الكسالي والبلداء بالسيارة وجهاز التكيف الذي يقيهم قيظ صحراءهم ،والموبايل وكافة ادوات الحضارة الحديثة والتي بدونها سوف يعيشون كما عاش اسلافهم يسكنون الخيام ويركبون الجمل ،ويغيرون علي القبائل الاخري لأخذ الغنائم والسبايا .
فكيف لهم ان يفرحوا ويهللوا حين تقع كوارث طبيعة في بلاد من انتج الحضارة ؟
منطقيا انهم يأسفون ويتمنون زوال تلك الكوارث المفجعة ، ويعلنون تضامنهم الإنساني مع من وقعت عليهم الكارثة ،لا لشيئ سوي المصلحة تقتضي ذلك . فنحن نعيش عالة عليهم ،ولا نستطيع كعرب ومسلمين ان نعيش بدون إنتاجهم الحضاري ! ، ولكنه الحقد والكراهية والعقد النفسية والشعور الحاد بالدونية .
هل يحل غضب الله علي من اكدوا إنسانية المرأة فساووها بالرجل ؟ هل يحل غضب الله علي من احترموا حقوق الإنسان في الحياة والعمل والعقيدة بغض النظر عن لونه وفقره او غناه وعرقه ودينه . هل يحل غضب الله علي من قالوا بان الدين علاقة خاصة بين الفرد وربه وليس للدولة والمجتمع شأن بها ؟ ! هل يحل غضب الله علي من احترموا حرية الإنسان وقرارته المصيرية ولم تحاسب الفرد علي معتقداته ،علي ايمانه او إلحاده ،علي كونه مسيحيا ام مسلما ام هندوسيا ،الكل سواء امام الدولة والقانون ؟
هل يحل غضب الله علي من سمحوا للمسلمين المهاجرين والهندوس المهاجرين في إطار حقوق الإنسان ان يبنوا مساجد ومعابد تجاور كنائسهم ؟
هل يحل غضب الله علي من استقبلوا المهاجرين العرب المسلمين الفارين من الحروب والاقتتال ووحشية داعش ؟ الم يكن حريا بدولة عربية مسلمة كالسعودية الغنية ان تفعل شيئا حيال المهاجرين العرب المساكين ولكنها اوصدت ابوابها في وجوههم ، والغرب الذي عليه غضب الله يفتح حدوده امامهم ويوفر لهم المسكن والملبس والطعام والرعاية الصحية .
هل يحل غضب الله علي الغرب وقد اكتوي بنار الارهاب الاصولي المسلم و تفجيرات ودهس وقتل وطعن في مدنه ، ومع ذلك لم يدن الإسلام الذي بإسمه يرتكب الإرهابيون كل هذه الجرائم البشعة .
اذا كان هناك غضب من الله فالمنطق والعقل يقولان بأنه يجب ان يقع علي العرب والاصوليين المسلمين ،الذين ولدوا القاعدة وداعش وبوكو حرام . تلك المنظمات الإرهابية الي ارتكبت وترتكب جرائم هي قمة الوحشية وللاسف باسم الدين .
واذا كان هناك حقا غضب من الله فحتما سوف ينزل علي العرب الكسالي البلداء الذين يلهثون وراء المتع الحسية .
واذا كان ثمة عقاب إلهي فسوف ينزل علي من ضيعوا معني الإنسانية ورقيها الحضاري ومسخوا انفسهم في مجرد مستهلكين لحضارة الغرب .
اذا كان هناك عقاب إالهي فالعرب والاصوليين المسلمين هم الجديرون به لأنهم منحازون لأنفسهم ،تتملكهم أنانية بغيضة ،وينظرون بإستعلاء عنصري لغيرهم ،بل وإحتقار لغيرهم من البشر .
في المساجد وعلي الفضائيات الشيوخ والدعاة لايكفون عن استمطار اللعنات علي الغرب المسيحي الكافر واليهود الذين يسمونهم أحفاد القردة والخنزير .
علي فرض ان هناك غضب من قبل الله علي البشر فالحري ان يكون ذلك الغضب علي العرب والدول الإسلامية . لانه لا يُسمح اطلاقا ببناء كنيسة او معبد في السعودية الوهابية رغم وجود ملايين الهندوس والبوذيين والمسيحيين ممن يعملون في السعودية ،في عصف زاعق لحق الإنسان في العبادة .
انظر لما يحدث في قري المنيا بمصر علي وجه التحديد . يحرم المسلمون المصريون السلفيون جيرانهم المصريين المسيحيين من بناء كنيسة فيها يمارسون حقهم الانساني والدستوري والمواطني في العبادة . وتتحالف معهم اجهزة الدولة التنفيذية والامنية في تفعيل هذا الحرمان ، بل وتترك المصريين المسيحيين لبطش وعدوان جيرانهم المسلمين بهم دون حماية او تطبيق للقانون .
منذ عقود خلت صرح الداعية الشهير محمد متولي الشعراوي بأن الله تعالي سخر الغرب الكافر ليعمل ويكد ويقدح ذهنه فينتج وسائل الحضارة الحديثة لينعم بها المسلمون .
يا للسخرية ، ويا للحماقة ، ويا للإستعلاء الاجوف .
اذا كان ثمة غضب إلهي فنحن الاحق به .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,644,632,682
- ميتافيزيقا المعرفه وميتافيزيقا الاخلاق
- زواج المسلمه من غير المسلم
- هل نحن عقلاء ؟
- الخطاب الدينى والحياه
- حتى لا ننسى فرج فوده
- آلهه تمشى على الارض
- هذا الازهرى
- اعتذار زائف
- الدين والالحاد والتطور
- براءة الازهر
- المقدمه والنتيجه
- الاصلاح الدينى بين الغرب والشرق
- الارهاب والعلمانيه
- هكذا تكلموا عن الارهاب
- داعش تطهر امارة سيناء الاسلاميه من المسيحيين المشركين
- السيسى فى الكاتدرائيه فى ليلة عيد الميلاد
- الدوله المصريه ضالعه فى صنع الرهاب
- قضية مجدى مكين
- السيسي والاقباط
- استدعاء رئيس الطائفه المسيحيه الى قصر الاتحاديه


المزيد.....




- اعتقال حارس في المسجد الأقصى
- برلمانية مصرية وأستاذة بالأزهر: لو كان النقاب من الإسلام لكن ...
- حاخام يهودي يشارك في مؤتمر للأديان بالبحرين
- اللبناني الذي أهدى مقتنيات هتلر لمؤسسة يهودية يزور إسرائيل و ...
- اللبناني الذي أهدى مقتنيات هتلر لمؤسسة يهودية يزور إسرائيل و ...
- شاهد الرسائل التي يقصدها النظام البحريني من اعتقال خطباء الم ...
- القدس: وقفة لعمال وموظفي -الشبان المسيحية- رفضاً لقرار إغلاق ...
- المطران عطا الله حنا: ما صدر في كاتدرائية بيروت الأرثوذوكسية ...
- الجيش النيجيري يحرر أكثر من 30 شخصا من أسر -بوكو حرام-
- وزير الشئون الإسلامية السعودي يرأس اعمال الدورة 12 لمؤتمر وز ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - على من يحل غضب الله ؟