أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - داود السلمان - الثورة الروسية الكبرى هل حققت اهدافها؟














المزيد.....

الثورة الروسية الكبرى هل حققت اهدافها؟


داود السلمان
الحوار المتمدن-العدد: 5642 - 2017 / 9 / 17 - 00:20
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


بداية، أن لكل ثورة نجاحاتها واخفاقاتها في آن معاً. تنجح الثورة وتحقق بعض ما تصبو اليه، وتصل الى اهداف ربما تكون تلك الاهداف كانت من طموحاتها، وربما لم تكن في ذلك من شيء ابداً.
وهذه الفلسفة السياسة هي فلسفة حقة في مجال السياسة ومجال الثورات والانتفاضات الشعبية والثورية ضد الدكتاتوريات والاستبداد، من الذين حكموا شعوبهم بالقوة والتسلط، حتى نال الشعب نصيبه من الظلم والتعسف، وحتى الجوع والامراض والحرمان، الحرمان من ابسط متطلبات الحياة والعيش الكريم.
فلابد هنا تتحرك الشعوب على طواغيتها، من اجل الاطاحة بهم واستلام الحكم والقضاء على حكومتهم المستبدة، واعادة الامور الى نصابها، وتحقيق العدالة المرتقبة ونشر الحريات بكل صنوفها، ولعل من أهم ذلك هو اعطاء لكل ذي حق حقه، ومن اهم تلك الحقوق هي الحصول على الغداء بالكامل، على اعتبار أنه مقوماً للحياة، اذ بدون الغذاء لا يمكن أن تستمر هذه الحياة.
ولكون موضوعنا ينصب الآن حول الثورة الروسية الكبرى، والتي اطاحت بالقيصر نيكولاس الثاني وتم اعدامه وعائلته بأكملها على أيدي البلاشفة في 17 يوليو،1918.
نعتقد أن هذه الثورة، ورغم نجاحها الواضح، الا أنها قد اعترتها اخفاقات جسيمة، وقد قلنا بداية أن لكل ثورة اخفاقاتها، كذلك كانت لهذه الثورة اخفاقاتها الخاصة، لكنها لا تكن هذه الاخفاقات تحسب عليها بل تحسب لها بحسب فلسفة الثورات على مدى التاريخ. ولا نريد هنا أن نذكر شيء من هذه الاخفاقات، بل نريد أن نسلط الضوء على الايجابيات فحسب.
فنقول: أن نجاح الثورة كان بوجود الفلاحين ومشاركتهم الفاعلة ، من الذين عانوا ما عانوا من ظلم واضطهاد وجوع وحرمان من قبل القيصر وحاشيته المتنعمون بالأموال والامتيازات الاخرى، بينما الشعب بعامته، والفلاحون على وجه الخصوص يرزحون تحت وطأة الفقر والحرمان والامراض.
والثورة-اذن- نجحت وحققت ما كانت تصبو اليه بهزيمة القيصر، على الرغم من موجهة اعدائها من "الجيش الابيض". يذكر التاريخ: بعد نجاح الثورة فقد " تمت عملية شبيهة فيما يتعلق بالصناعة، فالمكاسب التي تحققت في ثورة 1917 تم سلبها وتحولت النقابات إلى أدوات في أيدي الإدارة، وتم تعميم العمل بنظام القطعة بحيث يضطر العمال للعمل بكثافة متزايدة حتى يحصلوا على أجرهم الأساسي. لقد اعتمد التصنيع الذي تم في الثلاثينات على تكثيف رهيب لاستغلال الطبقة العاملة".
وحتى بعد هزيمة هذه الثورة، فقد نال الشعب ما نال وحقق الشيء الكثير من طموحه. ونعود الى التاريخ حيث قال: " وحتى بعد انتهاء الموجة الثورية الأولى كانت هناك استراتيجية ثورية بديلة يمكن تبنيها، فقد طرح ليون تروتسكي والمعارضة اليسارية في الحزب البلشفي أهمية التركيز على تشجيع الثورات في البلدان الأخرى، ولو كان الحزب قد سلك هذا الطريق لكان من الممكن تجنب الكوارث في الصين وألمانيا وغيرها. وكان تاريخ القرن العشرين سيصبح مختلفاً تماما. ولكن المعارضة اليسارية دمرت وطرت من الحزب وسجن ونفي وأعدم أعضائها واغتيل تروتسكي في منفاه. ولكن هذه المعارضة بقيت، وأبقت على شعلة الاشتراكية الثورة متقدة، وذكرتنا دائما بأن ستالين هو نقيض ماركس ولينين، وأن ما حققه كان تدميرا للاشتراكية وليس تحقيقا لأحلام الذين قاموا بالثورة في أكتوبر 1917".
ونرى أن الثورة الروسية كانت حافزاً آخر، ربما قد القي بظلاله على العديد من الشعوب، والتي راحت هي الاخرى تطالب باستقلالها واخذ حقوقها كاملة والتخلص من حكامها الظلمة؛ ومنها ثورة الزعيم عبد الكريم قاسم بالعراق، والذي هو الآخر قد قضي عليه بعد نجاح ثورته وتحقيق طموح الشعب وانجز العديد من المنجزات السياسية والمشاريع الاجتماعية والثقافية وتوزيع الاراضي على الفقراء والمحتاجين ممن ظلتهم السلطات التعسفية التي سبقته.








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,658,160
- الزواج قداسة .. أم تعاسة؟
- أعلن الحاده فقتلوه!
- ملك أحمد يغتصب زوجة ولده
- فتاة النادي- قصة قصيرة
- أنا وهابي!
- مقال في العبادة
- مقالٌ عن الألم
- نحن و(الحمير الذين يحملون اسفاراً)!
- سؤال نشأة الخلق
- (الانسان مقياس كل شيء)
- حين كنتُ متطرفاً !
- -الطمع فسّد الدين-
- ما هو العرفان؟
- سلمان الفارسي (المعلم الثاني)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(4)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم (3)
- اللاأدرية (الفصل الثالث) والاخير
- اللاأدرية (الفصل الاول)
- اللاأدرية (الفصل الثاني)
- نيتشة يفتي بجهاد النكاح!


المزيد.....




- واشنطن تستهدف شبكة روسية إيرانية تنقل النفط لسوريا والأموال ...
- ترامب: يحتمل أن بن سلمان علم مسبقا بقتل خاشقجي وسنواصل شراكت ...
- مقتل طفل في الثانية بعد أن أطلق النار على نفسه بمسدس وجده تح ...
- إيطاليا: قوة معززة ب 600 شرطي تصادر فيلات تابعة للمافيا في ا ...
- الصين تسمح لحاملة طائرات أميركية بالرسو في ميناء هونغ كونغ
- مسؤول أمريكي: شبكة إيرانية روسية ترسل النفط إلى سوريا وتساعد ...
- مقتل طفل في الثانية بعد أن أطلق النار على نفسه بمسدس وجده تح ...
- شاهد: عمر أبو الحسن مصري يربي النحل لسمّه لا لعسله
- السعودية والإمارات تطلقان مبادرة بـ500 مليون دولار لمواجهة ا ...
- الضالع.. مواجهات عنيفة غربي دمت ومقتل 8 من الإنقلابيين


المزيد.....

- أساليب صراع الإنتلجنسيا البرجوازية ضد العمال- (الجزء الأول) / علاء سند بريك هنيدي
- شروط الأزمة الثّوريّة في روسيا والتّصدّي للتّيّارات الانتهاز ... / ابراهيم العثماني
- نساء روسيا ١٩١٧ في أعين المؤرّخين ال ... / وسام سعادة
- النساء في الثورة الروسية عن العمل والحرية والحب / سنثيا كريشاتي
- جردة حساب تاريخيّة / جلبير الاشقر
- أشهر تحقيق صحافيّ عن ثورة أكتوبر «عشرة أيّام هزّت العالم» / جون ريد
- اليسار الجديد في تونس في مرآة الثورة البلشفية / خميس بن محمد عرفاوي
- ميراث فلاديمير لينين.. حوار مع طارق علي (ترجمة) / أحمد الليثى
- غورباتشوف وسيرورة تفكك الاتحاد السوفييتي وانهياره - الذكرى ا ... / ماهر الشريف
- مآثر من عبقرية لينين (ثورة أكتوبر العظمى في روسيا عام/ 1917) / فلاح أمين الرهيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - داود السلمان - الثورة الروسية الكبرى هل حققت اهدافها؟