أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الاء السعودي - الحقد العربي، وصل ليطول احمد زويل!














المزيد.....

الحقد العربي، وصل ليطول احمد زويل!


الاء السعودي
الحوار المتمدن-العدد: 5642 - 2017 / 9 / 17 - 00:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكثير من الجهلة والذين يحملون افكارا تناقض الواقع وتناقض كل ما هو ذو جذور صحية وسليمة وتخالف العلم ولا تتفق مع الحقيقة يحيطون بنا وافكارهم توقفت عند حد معين لم تقوى فيه على الانتاج أكثر مسببة نوعا من "العقم الفكري"!! قبل سنة تقريبا، صعق العالم اجمع واعلنت الجامعات ومراكز البحث العلمي بأغلب دول العالم الحداد على وفاة اهم عالم سطر اسمه ضمن عظماء البشرية!! من منا لا يعرف احمد زويل!! بالطبع لا احد.. حسنا، بعيدا عن إنجازاته التي هي غنية عن التعريف.. وبصفة داء العنصرية المسيطر على عقول الفئران العرب.. خرجت تلك الفئران من جحورها لتقول ان احمد زويل هو عميل صهيوني خائن لحضوره المؤتمرات العلمية التي كانت تعقد احيانا بإسرائيل.. وينهالون على عظمته بالشتائم والاهانات!! بل حتى انهم نصبو أنفسهم آلهة على البشرية واقرو بانه سيحترق بالجحيم لان إنجازاته لم ترتقي للمستوى المطلوب ولم تخدم أبناء "جلدته" الذين هم "العرب"!! هل لامة مثل هذه الأمة المتأخرة زمنيا عن مثيلاتها ان ترتقي وهي تشتم علمائها وتهلل بمن يدوس على رؤسها!! هل كان للعرب اعتبار كمثل الاعتبار الذي ضاعف منه وازدادت قيمته بفضل الدكتور احمد زويل!! ولكن لحظة.. ما علاقة العالم المصري الحامل للجنسية الامريكية بإسرائيل فعليا؟! الجواب هو ان اسرائيل كغيرها من دول العالم المتقدم تحاول ان تستقطب اقطاب العلم داخل أراضيها.. فما كان منها الا ان نظمت اكثر من مرة مؤتمرا علميا بشرف حضور زويل كان بدايتها منذ أواخر ثمانينات القرن الماضي، اي قبل حصوله على نوبل بعشر سنوات تقريبا!! او ان تنظم محاضرات علمية يلقيها العالم المصري ومن ثم تسلم له جائزة فخرية تقديرا لعلمه ولجهوده في ترقية العقل ومستوى العلم البشري!! نعم.. فاسرائيل لم تغفل عن العلم و"العقل الفيزيائي الهائل" المختبئ داخل دماغ احمد زويل.. ولم تنظر اليه على انه "مسلم" و "عربي" ايضا لذا يجب مقاطعته ومحاربة جهوده العلمية وطرقه التقنية للتقدم!! وانما نظرت اليه ان هذا الشخص هو شخص سطّر اسمه ضمن عظماء البشرية كيف لنا ان لا نمنحه شرف الدخول الى جامعتنا والقاء محاضرات علمية داخل أسوار منظماتنا ومراصدنا العلمية ومراكز بحثنا العلمي!!! كم مرة سمعنا عن نظريته تعلم داخل مناهج اطفالنا!! كم مرة رأينا صورته معلقة داخل مراكز بحثنا العلمي هذا ان وجدت تلك المراكز أصلا!! كم مرة رأينا له اعلان مرفوع بالشوارع الرئيسية يعلن على ندوة علمية يلقيها الدكتور زويل!! كم مرة راينا خطاب او مقابلة تلفزيونية له على محطاتنا!! كم عدد الجامعات العربية التي نظمت مؤتمر علمي بشرف حضوره؟ الجواب ببساطة هو لا شيء و ولا مرة!! بل على العكس تماما!! كل ما قدمناه لزويل هو بطاقة تعريفية بمنهاج العلوم بالصف السادس ابتدائي مطبوعة على اليمين حول مولده والإثناء عليه بصفته عربيا مصريا حائز على جائزة نوبل لابتكاره كاميرا الفيمتو!! وهلم جرا وشكرا يا طبيعة!! نعم هذا ما قدمناه له!! لم نقدم له كما قدمت له أمريكا او كما قدمت له الجامعات الاسرائيلية!! لذلك اذا سمعت او رأيت شخصا يشتم العالم المصري ويقول بان مكانه الجحيم وعلمه للقمامة لن يفيده بما انه لم يستفيد منه "العرب والمسلمون" فما لك الا ان تقول له "كول خ**"!! للعلم لمن لا يعرف، ابتكر الدكتور زويل نظام تصوير سريع للغاية يعمل باستخدام الليزر له القدرة على رصد حركة الجزيئات عند نشوئها وعند التحامها بعضها البعض!! والوحدة الزمنية التي تلتقط فيها الصورة هي الفيمتو ثانية!! وهو جزء من مليون مليار جزء من الثانية!! لك ان تتخيل!! كما نشر كذلك أكثر من ٤---٠---٠--- بحثا علميا في المجلات العلمية العالمية المتخصصة مثل مجلة نيتشر ورد ومجلة ساينس.. كما ان اسمه موضوع في قائمة الشرف بالولايات المتحدة التي تضم أهم الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأمريكية!! نعم النهضة الامريكية ليست العربية ولا المصرية التي قوائم نهضتها تضم اسماء السفاحين والقتلة!! وجاء اسمه رقم 9 من بين 29 شخصية بارزة باعتباره أهم علماء الليزر في الولايات المتحدة والعالم (تضم هذه القائمة ألبرت أينشتاين، وألكسندر جراهام بيل)!! ماذا قدم العرب لاحمد زويل!! هل قدموا له المختبرات والمراجع العلمية!! هل قدموا له الأدوات وجميع المعدات التي تلزمه خلال مسيرته بالاكتشاف والاختراع والابتكار!! لا، لم قد يحتاج كل ذلك أصلا!! يكفيه فخرا انه عربي ومن أمة لم تقدره ولم تفتخر به ووصفت علمه بانه "للقمامة"!!
لترقد روحه بسلام!
والسلام للعالم!!






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل ستتوتر العلاقات بين بيونغ يانغ وبكين؟
- خمسة اشهر على حصول الاستفتاء في تركيا
- هل ستنتهي الازمة الخليجية؟
- هل انتِ حقا شخص علماني؟
- التصويت، واجب وطني لطالما كرهته
- استقلال اقليم كردستان
- العربي المتناقض، يرغب بالاصلاح ويرفض التغيير
- الانتماء.. ازمة العرب المتفاقمة
- نظرة على لوحة -الرقص في بوجيفال- للفنان الفرنسي اوجست رينوار
- شهران على اغتيال ومقتل الشاب كرار نوشي
- فان جوخ، الفنان والرسام المتعذب بصمت والمتمرد بعبقرية
- حول ارتفاع سعر الجنيه امام الدولار
- تعنيف المرأة، ليس فقط مجرد تشويه..
- عن معاناة رائف بدوي
- واقع ضحل وبلاد بائسة
- تركيا ما بعد الاستفتاء الدستوري
- مفاهيم خاطئة حول الصرع ومريض الصرع
- نظرة عامة على لوحة دافنشي -العذراء تغزل النسيج-
- فلسطين لم يبعها اهلها.. انما العرب
- وداعا داعش.. نراك بالجحيم


المزيد.....




- أزمة بين دولتين عربيتين بسبب مخدر الحشيش
- -التحقيقات الفيدرالي- فشل في اختراق 6.9 ألف هاتف محمول بسبب ...
- 13 قتيلا و16 جريحا في ثلاثة هجمات انتحارية في مايدوغوري الني ...
- دعوات في صحف عربية إلى مواجهة -الإرهاب- وإجراء مصالحة في مصر ...
- رسميا.. أكثر من 98% من سكان فينيتو يصوتون لصالح الحكم الذاتي ...
- مظاهرة حاشدة في مالطا تطالب بالعدالة بعد مقتل الصحفية غاليتز ...
- حكم بسجن اسكتلندي -لمس فخذ- رجل عربي في دبي
- رسميا.. أكثر من 98% من سكان فينيتو يصوتون لصالح الحكم الذاتي ...
- كشف تفاصيل مبادرة ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
- إيدير يغني من جديد في الجزائر.. انتصار للهوية أم استغلال سيا ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الاء السعودي - الحقد العربي، وصل ليطول احمد زويل!