أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر محمد الوائلي - لا تعود














المزيد.....

لا تعود


حيدر محمد الوائلي
الحوار المتمدن-العدد: 5639 - 2017 / 9 / 14 - 03:19
المحور: الادب والفن
    


لا تعود

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

لا تعود
قبرك محفور موجود
ستدفن فيه الذكريات
بعدما تبصق بوجوه كثيرة
وتحرق الكتب القديمة
وترفس لافتة مكتب سماحته
ستهين فضيلة الاستاذ
تلك الايادي البيضاء
صارت حالكة سوداء
ياوَلَدي طريقك مسدود

آه يا جرح السنين
قد مرّ أمامي
موكب حمايته العتيد
ياليتني لم أره
صاح بي مسلحٌ من زبانيته انتبه
حاذر...
قف...
انتبه
فانتبهت لذكريات مضت
سنين المِحنة وأيام الحصار
كان زاهدا لانه لم يملك
فلما مَلك سال بالدم أبطح
ركب السلطة
طار بها عالياً
يرى الناس صغارا
وهم يرونه كبيراً جداً
يهتفون له من مساكنهم المنهارة
يركضون له مبايعين في شوارعهم البائسة
أن الجرح عميق
اضغط عليه فيدك ضماتدك الاخيرة
دوى صوت يُسْمِعني
يهتف بيّ
يصرخ من ورائي عليّ
اضغط على جرحك فيدك ضمادتك الاخيرة
ومن ثم اختفى
غطى وجهه بين زحام الروؤس
كانت رؤوس قد أينعت
إرتفعت ناظرة فاستمتعت
انتخبوهم وهم فاشلين
اعادوا انتخابهم وهم فاسدين
وأعادوا انتخابهم فاشلين وفاسدين
هذه الجماهير تهتف وهي منومة
ناظرة موكب سياراته الفاخرة
تتحرك ذات اليمين وذات الشمال
لترى بشكلٍ أفضل بركات ماتبقى من سير سيارات الحماية
لم أعرف الصارخ فيّ
ليس الصوت غريبٌ عليّ
خاف مني أن أعرفه
وخفت منه أن عَرَفني
سيصب دمي لو عرفوني
يارب الوطن المسلوب اخاف ان كانوا رأوني
يارب الوطن المسروق أغثني فقد مسكوني
حدوا حدود
بنوا سدود
ومن خلف جدار القصر هتاف وحشود
لن يصل اليهم صوتك ياهذا المفقود
قطعوا يدي أن كتبت ضميرها
والسارقين يدهم الطولى
تطول كل يوم
باقية وتتمدد
تلتف كثعبان يعصر فريسته
وتتركها مهشّمة
يأكلها الدود





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- راية الله
- عِلم أن لا تعلم
- لعنة أن تعلم
- خواطر في ليلة جمعة
- كان لي أمل
- مجتمع الجهل المركب
- خفايا صفقة جهاز كشف المتفجرات المزيف
- في سجن مديرية الأمن بالبصرة
- وطن من الذكريات
- الفنان صباح السهل... بشاعة نظام وخيانة زوجة (القصة الكاملة)
- ساعد الله العراقيين
- الحسين وتجار الدين والسياسة
- صديقي والدين والسياسة وابن الكلب
- وصلت النمسا
- الفاسد الصلف النزيه
- انتخابات الشرك بالله في بريطانيا...!
- بين الحلة والزرقاء
- مَقتَلة في الشعيبة
- سلامي من قلبي حُسين
- يوميات


المزيد.....




- ترجمة «صيف حار وقصص أخرى» للروائي الصيني يوهوا
- عمل موسوعي يسأل: هل نفهم العمارة الإسلامية؟
- رحيل بدري حسون فريد.. استاذ المسرح
- ماموث روسية -تسافر- لأول مرة إلى جنوب الكرة الأرضية
- اعلان جوائز مركز السلطان قابوس للثقافة والعلوم 
- بعد شاكيرا.. ماريا كاري ممنوعة من الغناء!
- بالفيديو.. للمرة الأولى مشاهد النهاية المحذوفة من فيلم -تيتا ...
- وفاة الفنان العراقي المخضرم بدري حسون فريد
- وفاة الفنان والمخرج العراقي بدري حسون فريد
- أحدث أفلام -حرب النجوم- -The Last Jedi- هو الأطول في تاريخ ا ...


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر محمد الوائلي - لا تعود