أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آکو کرکوکي - العبد الآبق كافر...الكوردستاني إنموذجاً !














المزيد.....

العبد الآبق كافر...الكوردستاني إنموذجاً !


آکو کرکوکي
الحوار المتمدن-العدد: 5639 - 2017 / 9 / 14 - 03:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رب قائل: الأستفتاء على تقرير المصير لشعب كوردستان ،

كلمة حق ، يُراد بها باطل !

والجدير بالملاحظة في هذه المقولة ، هي الفارزة التي تفصل كلمة -الحق- عن النوايا في كلمة – يُراد-!

هذه الفاصلة تستحق أن نتوقف عندها ملياً ولسببين:

أولاً: لِأنها تمثل الفاصلة التأريخية التي نعيشها الآن.

وثانياً: لِأن النوايا الخفية لمسعود البرزاني في عِنادهِ على الإستفتاء ، ستتكفل الأيام ، والأسابيع ، والأشهر القادمة بإظهارها. لنعرف إنها نوايا باطلة أم حقة .

فلنعد إذن الى اللحظة التأريخية الحالية ، أو بالأحرى الى الحق ...في تقرير المصير للشعوب الحرة.


ففي طريق عودتك الى هذا الحق ، ستكتشف حتماً إنك وصلت أليها متأخراً. ولسوف تجد إنْ طابوراً من المنافقين ، والمصابين بإزدواجية الشخصية ، قد سبقوك أليها . ويصرخون ويلولون، بِملء أفواههم ، إنهم مع حق الشعوب في تقرير مصيرها، وليكملوا حديثهم قائلين : لَكن ...!

حسناً إنها الـ لكن اللعينة التي تأخذ منك بالشمال ما حصلت عليه باليمين ، وإنهم هم مرة أخرى ، هؤلاء السليطي اللسان اللذين لاتستطيع مجاراتهم في النفاق ، وتعدد الأوجه ، وتعداد المغالطات المنطقية والعقلية . إلا لو أصبحت مثلهم أو أسوأ منهم .

فمتى كان في الحق الطبيعي والشرعي للعيش بحرية وإستقلال ، إستثناءات وتبريرات ، أي مُغالطة تلك ؟!

كيف نمنحها لإقواماً معينة ونحرم أقوام أخرى منها. أو بالأحرى كيف نمنحها لكل العالم ، ونحرم كوردستان منها ؟


دعنا مرة أخرى نتوقف عند الفارزة التي تفصل -إستثناءات وتبريرات – عن - أي مُغالطة تلك ، في الجملة أعلاه !

ولنبحث عن دوافع ، تلك التبريرات ، والإستثناءات قبل أن نسميها مغالطة !

ولحسن الحظ ، وفي طريق عودتك الى البحث عن هذه الدوافع ، فلسوف لن تجد الكثيرين ممن توصولوا الى جوهر تلك الدوافع.

في الحقيقة هناك ثمة دافع واحد لاغير ، يمكن أن تبرر طريقة تفكير هؤلاء .

وهذا الدافع هو القناعة التامة بالرابطة التي تلزم العبد بالسيد ، وهي الإستملاك والعبودية.

معلمهم الكبير ، الذي أنطلق مع أصحابه ، من أجلاف البدو، ليقطع الرؤوس ، ويحتل الأراضي ، ويسبي النساء والأطفال ، ويستعبد العالم قبل 1400 سنة مضت ، قال لهم يوماً ما معناه:

أن العبد الآبق كافر أو لاذمة له حتى يعود الى سيده .

ففي ثقافتهم لا حرية للعبيد ، ومن يجمح منهم أو يتمرد أو يهرب فهو كافر ، ولاذمة له ، أي إن دمهُ مهدور.

إذن إستثناء كوردستان من دون العالم ، من حق الإستقلال والحرية لهُ مايبرره عندهم . فالحرية لاتمنح للعبيد إلا برضى الأسياد. ولو تمرد العبد فلاذمة له . وسيجتمع حينها البرلمان العراقي ، ليقرر رفع الذمة في غضون ساعات قليلة جداً.

فكيف بعبيد يريدون الإستفتاء حتى يعتقوا أنفسهم من أصفاد العبودية !

الأسوأ إن الكوردستانين يريدون أن يأخذوا منهم تركة والدهم صدام أيضاً.

فهذا الوالد الكادح -صدام- ، ومعه أصحابه ، وزملائه في الحكومات السابقة ، كدح وتعب طوال عقود ، حتى يُعرب لهم كركوك ، وينقل ملكيتها الى أسمائهم ، ومن ثم يتركها لهم ، إرثاً لإبنائه الميامين من الشوفينين . لذا ستجد حتماً هؤلاء الأبناء وقد أنتفضوا لأجل حقهم في تركة والدهم في كركوك.

المفارقة ، إننا بعد أن توصلنا الى هذا التفسير المعقول لردات فعل -إخواننا- العراقيين ، لكننا ضعنا في طريق بحثنا عن تبرير معقول لردات فعل العالم أجمع ، من أمريكا ، وروسيا العظيمة الى ردة فعل جمهورية الواقواق العظيمة أيضاً . فلم يبق أحد دون أن يعترض على إستفتاءنا .

إلا أللهم -الكيان الصهيوني – فهي كما تبدو الوحيدة التي تؤيدنا بخجل .

من دون كل أخوتنا ، وأصدقائنا ، وأحبتنا ، وقرة أعيينا في العالميين العربي ، والإسلامي ، والعالميين الأوروبي ، وألأطلنطي وألخ.

ياترى ماسر هذا التوافق الكوني على إستنثناء كوردستان من حقها في الإستقلال ؟

مهما حاولت ، فلن تجد التبرير المعقول لهذه الضجة العالمية ، لشعب يريد أن يسأل نفسه في أستفتاء...!

لكن الضجة لربما تشير الى جدية الخطوة أيضاً .

وإذا لم يتواجد المعقول فيسمح بالخيال أن يشطح . ويتخيل إن الكوردستانيين لربما كانوا قوم يأجوج أو مأجوج ونحن لانعلم .

قومٌ بنى ذو القرنيين البريطاني يوماً سداً حديدياً فصلهم لإجزاءٍ أربعة . فسجنهم فيها . ولو قُدر لهذا السد أن ينهار ويتحرر يأجوج ومأجوج لقامت الساعة حتماً .

ومَن يا ترى يريد قيامة الساعة ؟

فليتحد العالم إذن لمنع كوردستان من التحرر.

وعاشت فلسطين ، وجزر القمر ، واليمن التعيسة ، والعراق الفاشل ، وقطر العظيمة ، ودولة بحرين الأعظم ، حرة وأبية !

وليخسأ الخاسؤون!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النُكتة القديمة ، وصاحبنا البليد
- كُلُّ شئ على مايُرام ... يامولاي!
- سعدي يوسف ... سبقني وأشتكى!
- تصحيحاً لِأخطاء تأريخية!
- كوباني ، المدينة التي أحرَجَتْ الجميع !
- طاب يومك بالألمانية
- الحلقات المفقودة
- إنتخابات كوردستان ، قِراءة في العوامل والإحتمالات
- أ يُعقل هذا؟
- يرى القشة في عين أخيه، ولا يرى الخشبة في عينيهِ!
- خاطرة... عن الذاكرة الطائرة
- المالكي... طريقٌ أقصر.... ترجمة لمقالة الأستاذ كمال رؤوف.
- التقسيم والأقاليم وأشياء أخرى
- السياسة ضمن قواعد اللعبة الديمقراطية
- حتى المستقبل... كان أجمل في الماضي!
- كوردستان تتقمص جسد أوجلان
- الإنقلاب العسكري
- كوردستان، مِنْ منظورٍ بعثي
- كاتالونيا، وكلاسيكو يحبس الأنفاس!
- الربيع المنَسي


المزيد.....




- رئيس أركان الجيش العراقي يصل أنقرة للقاء نظيره التركي
- هل يحرك غوتيرش ملف مسلمي الروهينغا؟
- اتفاق ميركل وشولتز على عدم المراهنة والصلاة
- إيران تختبر صاروخا باليستيا جديدا رغم عقوبات واشنطن
- هل يحرك غوتيرش ملف مسلمي الروهينغا؟
- اتفاق ميركل وشولتز على عدم المراهنة والصلاة
- اتفاق مبدئي يُخرِج مقاتلي المعارضة من حي القدم بدمشق
- الخرطوم والمتمردون يتبادلان الاتهامات بشأن مواجهات دارفور
- الجيش العراقي يتقدم في الشرقاط والأنبار
- مجلس الأمن التركي يعلن إجراءاته المترتبة على استفتاء كردستان ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- قراءة نقدية في مقدمة -العقل والثورة- - ملحوظة عن الديالكتيك- / نايف سلوم
- لروح الشهيد الخالد - عماد الدين سليم الجراح - / عامر الدلوي
- خاتمة القراءة النقدية للأناركية / سامح سعيد عبود
- حقوق وواجبات اللاجئ السياسي في بلد الملجأ / تمارا برّو
- لماذا لسنا مع الاستفتاء / حزب اليسار الشيوعي العراقي
- الأناركية فى التنظيم / سامح سعيد عبود
- علم الآثار الكتابي القديمالجديد وتاريخ فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آکو کرکوکي - العبد الآبق كافر...الكوردستاني إنموذجاً !