أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبد الكريم الدبش - ما أشبه الليلة بالبارحة !














المزيد.....

ما أشبه الليلة بالبارحة !


صادق محمد عبد الكريم الدبش
الحوار المتمدن-العدد: 5639 - 2017 / 9 / 14 - 02:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما أشبه اليوم بالبارحة !
يذكرني هذا الشعار[ ليكن شعارنا في التظاهرات الاحتجاجية
"لا ..للحرب في كوردستان ] .
بايام خوالي !.. من عام 1961 عندما اندلعت الحرب في كردستان !
وقتها قاد الحزب الشيوعي العراقي ، حملة واسعة تبنتها أغلب منظمات الحزب في العراق ، وذلك برفع شعارات ويافطات !.. وكتابتها على الجدران والبيوت في الشوارع العامة وعلى المؤسسات الرسمية والخاصة وجرائها ، تعرض العديد من رفاقنا الى الإعتقال والسجن لمدد طويلة نتيجة قيامهم بهذه المهمة ، وكانت بعض هذه الشعارات هي [ إحلال السلم في كردستان ضرورة وطنية ، .. ومنها كذلك لا للحرب العبثية نعم للسلام في كردستان ، .. ومنها كذلك .. حل الجته ضروروة وطنية .. وغيرها من الشعارات والنشاطات ] والجته تعني الجحوش الذين جندتهم السلطة من الأكراد ليقاتلوا ضد الحركة الكردية التحررية .
تدور الحياة دورتها اليوم !.. ليعود شبح أشعال الحرب في تخوم المناطق الكردية يخيم على العراق من جديد ، ونحن ما زلنا لن ننتهي من حرب داعش وأخواته !.. وهذا غراب بين وشئم .. وشر مستطير !
بالرغم من ثقتي بأن نشوب الحرب شئ مستبعد ولا نتمناه ، ولكنني لا أُلغيه !.. كون الإصطفاف السياسي والوضع الإقليمي ، والشحن والتصعيد الغير مسؤول من قبل البعض من هذه الأطراف ، قد يدفع العراق لمنزلق خطير !!... وقد يشعل المنطقة بأسرها ، إذا لم يتم تدارك ولجم هذا التصعيد الداهم والسيئ .
فهناك مصلحة شريرة وخبيثة لبعض الجهات !.. داخليا وخارجيا !.. بدفع الأُمور بهذا الإتجاه .
ونحتاج اليوم لمواقف مسؤولة وواعية وصادقة ومدركة لتلك المخاطر المحدقة بوطننا ، من كل الخيرين والمحبين للعراق ولوحدته الوطنية ، والساعين للسلام والأمن والإستقرار والتعايش ، و يبذلوا كل جهد ممكن لتقريب المتباعدين عن بعضهم ، ووضع مصالح العراق العليا وشعبه بكل أطيافه ومكوناته وأعراقه فوق أي إعتبار ، وهذا لعمري هو المراد وهو المخلص من هذا الأسفين الموضوع بين مكونات هذا الشعب ليتم تمزيقه وتفتيته وشرذمته .
أنا مدرك وبثقة عالية ، بأن العراق عصي على التقسيم وعلى التفتيت ، مهما حاولت قوى الشرأن تفت من عضده وتنال من وحدته وتماسكه ، فهو بلد عظيم بأهله وناسه ، بمختلف أطيافه وأعراقه وفسيفسائه المختلفة .
صادق محمد عبد الكريم الدبش .
13/9/2017 م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- السواد .. والحداد .. والحزن / أصبح سمة سائدة في عراق اليوم . ...
- رب شرارة أحرقت سهل !
- الدولة الدينية تتعارض مع الديمقراطية والعلمانية ؟
- قالت ... وصحيح القول ما قالت حذام !
- الدولة وشروط نجاخها واستمرارها .
- المفكر والمناضل الشيوعي كامل شياع ..
- شعبنا وقواه الديمقراطية يتطلعون الى الغد الأفضل السعيد .
- العراق وشعبه لا يضام !.. وسينتصر .
- أما حان وقت البناء ... والنماء ؟
- نقد الدين .. أم نقد الفكر الديني ؟ الفصل الثاني
- نقد الدين .. أم نقد الفكر الديني ؟
- أما جاد بك الوجد ؟
- تساؤلات مشروعة أو ربما غير مشروعة !
- خاطرة المساء ..2017 م
- نَعَمْ لِعَلْمانِيَةْ الدولة .. لا للدولة الدينية ! الجزء ال ...
- نعم لٍعَلْمانٍيَة ْ الدولة .. لا للدولة الدينية !
- لا تجني من الشوك العنب 2017 م !
- بهرز !.. وقطع الماء عنها ؟
- حدث .. وتعليق !
- حوار ... مع الذات .


المزيد.....




- نظرة داخل أجمل أحواض الاستحمام في الفنادق من حول العالم
- قتلى في تفجير انتحاري استهدف مركزا لتسجيل الناخبين في كابول ...
- عمرو أديب عن اسقاط "درون" بالسعودية: الجزيرة غطت ا ...
- زوارق التنين تودي بحياة 17 شخصا في الصين
- وفاة أكبر إنسان معمر في العالم عن عمر ناهز 118 عاما
- طليقة ترامب توجه له نصيحة للمستقبل!
- تقارير: السفن الساحلية الأمريكية بلا جدوى!
- سركيسيان: وجودي في السلطة مرتبط بالوضع الجيوسياسي المعقد في ...
- وفاة اليابانية نابي تاجيما أكبر معمرة في العالم عن 117 عاما ...
- اكذب.. ثم اكذب حتى تصدق نفسك


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبد الكريم الدبش - ما أشبه الليلة بالبارحة !