أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أيمن غالى - الأعاصير و تُجار العصير














المزيد.....

الأعاصير و تُجار العصير


أيمن غالى
الحوار المتمدن-العدد: 5639 - 2017 / 9 / 14 - 01:03
المحور: كتابات ساخرة
    


كتير مننا تابع كارثة إعصار إرما بولاية فلوريدا فى الأيام إللى فاتت فى سبتمبر الحالى 2017, و كتير تابع أحداث عدة أعاصير و تسونامى سابقة فى عدة بلدان مختلفة ..
و فى كل كارثة يطلع علينا واحد من إياهم و يفسر الحادث حسب هواه و حسب شوية حسابات كلنا عارفينها و يقول حاجة من إتنين ..
1- الله إذا أحب عبدا إبتلاه .. ده إذا كانت الكارثة مش على مزاجه
أو
2- من شروركم سُلط عليكم و إنه من شرور أنفسكم و سيئات أعمالكم .. ده إذا كانت الكارثة على مزاجه
العلم بقى بيبقى له كلام تانى خالص مالوش علاقة بكلام الناس إللى فوق ..

و تحضرنا القصة التوراتية لحريق مدينة سدوم و عمورة التوراتية ( تكوين 19 ), و كيف أن الإله قام بإهلاك سدوم و عمورة بحرقها بنار و كبريت؛ دون سابق إنذار للشعب ما عدا لوط - إبن أخى إبراهيم - و إبنتيه و زوجته التى تحولت إلى عمود ملح فى وقت لاحق بسبب كسرها للوصية بعدم النظر إلى المدينة المحترقة بالخلف ..
نجد فى القصة التوراتية عدم علم أهل سدوم و عمورة بالكارثة, و ممكن أن ينطبق عليهم الكلام بتاع الناس إياهم بتاعة شرور أنفسهم و سيئات أعمالهم و الكلام إياه؛ لكن إزاى ممكن نطبق الكلام ده على إعصار إرما و غيره من الأعاصير إللى من السهل التنبوء بيها و تحديد مساراتها قبل وقوعها بأيام تكفل كافة الفرص لهروب الناس من وجه الكارثة و حفظ أرواحهم و بعض ممتلكاتهم ؟
و لو عرفنا إن عدد الأديان و المعتقدات بأمريكا هى 350 معتقد و ديانة ( حسب إحصائية 1981 ), و أن لأصحاب هؤلاء المعتقدات المختلفة مئات الآلهة؛ فكيف ستستقيم نظرية الأله المحب لعبيده أو الكاره لهم ؟ و أى إله من آلهة المعتقدات الـ 350 معتقد؛ هو صاحب الحق الحصرى فى الحب و الكراهية و إهلاك الكائنات أو السماح لها بالحياة ؟
و إن صدقت مقولة " الله إذا أحب عبدا إبتلاه "؛ فما ذنب أصحاب باقى المعتقدات من هذا الإبتلاء ؟! و بالمثل يمكننا القياس بخصوص حكاية شرور الأنفس و سيئات أعمالها ..

و فى سؤال للعالم الشهير إينشتاين عن كونه يصلى أم لا؛ قال: تختلف صلاة العَالِم عن قليل العلم؛ تختفى الغيبيات من صلوات العَالِم, و تمتلئ صلوات عديم العلم بالغيبيات .. يعنى العالم ممكن فى صلواته يطلب التوفيق إلى الوصول إلى حل لمشكلة علمية أما عديم العلم فتمتلئ صلواته بالتمنيات لتوافر قوى غيبية تحل له جميع مشاكله حتى و لو ضد العلم و لو لم تتح له مقومات حلها بصورة علمية ..

و خلاصة الكلام أن كل حدث طبيعى له تفاسيره العلمية و كتير منها يمكن التنبوء بها عن طريق الكثير من ىالوسائل العلمية المتاحة و إللى لها تفسيرات محددة لا تحتمل سوء الفهم؛ أما هؤلاء عديمى العلم و بخاصة من تجار الأديان يقومون بدور تجار العصائر؛ يبيعون منتجاتهم لمريديهم و حسب قبولهم؛ عايز عصير إيه و إحنا نعملهولك ؟ يبيعون بضائعهم تحت شعار " تحب تشرب إيه ؟ ", و يديك التفسير المتين حسب ما عقلك يقبل و كل كلامهم فى الطراوة لن يشبع أو يسمن من جوع ..
خليك مع العلم و سيبك من تُجار العصير








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- خدوا الحكمة من أفواه المحمومين
- بستان الرهبان مش بتاعك يا حاج سيسى
- حُرمة القتيل
- الخط الأحمر
- هل الحجاب؛ حرية شخصية ؟
- بأدعى لهم من معاميقى
- إزاى مصر إتحولت من طولونية / إخشيدية / عباسية سُنية إلى فاطم ...
- من بنى الأزهر و القاهرة ؟
- السماحة حلوة .. السماحة حلوة
- الكولكيعة؛ أبو لؤلؤة المجوسى و عمر بن الخطاب و عبودية المصري ...
- محاكمة القرد أم محاكمة الفكر؟ على المسرح القومى
- من حق المسيحى يِلْهَطْ فى حُوريَّاية بالجَنَّة
- أزْمَّة على باب الجنَّة
- البنى آدم أصله فرخة
- الإفتكاسة الفركتوزية
- هل كان العرب صُنّاع حضارات ؟
- علماء رقبة الإزازة
- العلوم الدينية؛ هل تصنع حضارة ؟
- ما بين الشَخْر و الشِخِير
- وأد البنات عند العرب بين الحقيقة و الأوهام


المزيد.....




- فيروز تطلق ألبوما غنائيا جديدا بعد طول غياب
- انطلاق “مهرجان تركيا” في موسكو
- المرض يجبر -ليدي غاغا- على إلغاء جولتها الأوروبية
- يصدر قريبا ترجمة -خلية النحل- للإسبانى كاميليو خوسيه ثيلا
- شاهد...شاب روسي يردد أغاني هيفاء باللغة العربية
- صدر حديثا كتاب بعنوان «أيام من الهمس والجنون..» للدكتور أحمد ...
- صدر حديثا ديوان «ثلاثون بحراً للغرق» للشاعر البحريني قاسم حد ...
- أشياء حلوة المذاق بعدسات القراء
- جهاز للترجمة الفورية من دون تواصل جسدي
- شاكيرا ومالوما يتصدران الموسيقى الامريكية


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أيمن غالى - الأعاصير و تُجار العصير