أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم السعيدي - إستفتاء لن يغير شيئا














المزيد.....

إستفتاء لن يغير شيئا


باسم السعيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5639 - 2017 / 9 / 13 - 00:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بدءا معظمنا ضد إنفصال كردستان ، والدستور ضده كذلك، وعلى أقل التقديرات يتطلب تغيير الدستور الذي يقرر وحدة العراق يتطلب موافقة ثلاث محافظات، لكن تعالوا لننظر بواقعية للأمر :-
١ لكردستان جيش مستقل (بيشمركة) لا يأتمر بأوامر المركز، راجع مراسلات أثيل النجيفي مع عدنان الأسدي.
٢ لكردستان منظومة استخبارية مستقلة (آسايش) تتعامل مع المركز باستقلالية،
٣ إقتصاد متطفل على المركز ، يأخذ مستحقاته ولا يؤدي التزاماته.
٤ كردستان تتعامل مع الوافد العربي كسائح أجنبي وافد على دولة أجنبية.
٥ تعاملت كردستان مع خطر داعش باستقلالية تامة دبلوماسيا وتسليحيا وعسكرياً ، حتى أنها أنشأت تحالفات عسكرية وتسليحية مع الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وتركيا وغيرها، الأمر الذي صنع لدولة كردستان ولادة غير معلنة.
٦ عند نشوب الحرب على داعش استعادت كردستان المناطق المتنازع عليها بقوة السلاح لتملأ الفراغ الذي تركته قوى الأمن العراقية الفأرة.
٧ لغة التنابز والتخوين المتبادلين مع المركز طبقت الآفاق لتقضم بقايا السلم الأهلي بين العرب والاكراد.
٨ كردستان هزأت وسخرت من القضاء العراقي من خلال إيواء وجوه معروفة من مناهضي السلم الأهلي والمدافعين عن داعش وحملة السلاح ضد الدولة والخارجين عن القانون والمطلوبين للقضاء.
-----------------------
أنا بتصوري أن مطالبة العبادي لاستئناف الحوار مع الأكراد سيكون بلا طائل، فالعلاقة الوحيدة بين كردستان والمركز هي الميزانية ، والحوار سيتمحور حولها فقط، السؤال الذي يطرح نفسه :- هل نتكلم على وحدة العراق الميزانية؟ لأن ماتبقى محض هراء، وبالمناسبة في الأفق دولة سنية كذلك، لأن المقاومة المسلحة و فكرة داعش فشلتا حتى الآن لأن المالكي أفشل مشروع الإقليم السني ، لكن هذا لن يدوم فالأيام حبلى!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- البديل للأحزاب الشيعية
- حمّام ديالكتيكي
- مئة إنتصار .. في واحد
- الإيمان والعقل - 2
- الحجة الكبرى في عقلنة الإيمان – واجب الوجود
- التطرف الضرورة
- خطيئة سوريا والسعودية في دعم الإرهاب .. ودهاء قطر وإيران
- النائب هادي العامري ممثلاً عن الشعب العراقي
- طفولة الموت – قصة قصيرة
- أخلاق الحاكمين .. يا سيد علي الشلاه
- زعفران - قصة قصيرة
- مقاولات بيت حطيحط
- العلمانية .. الملاذ الأخير للعراق
- وماذا بعد حارث الضاري؟ يا رئيس الوزراء؟
- حكومة برئاسة الخاسر الأول ... كيف أداؤها؟؟
- طوى - قصة قصيرة
- يمينان .. ولا يسار في المشهد العراقي
- أردوغان ، PKK واللسان الذرب
- الساعة الحادية عشر – قصة قصيرة*
- عواطف السلمان - قصة قصيرة


المزيد.....




- سلامة: من الغباء الاعتقاد أن تلتئم جراح ليبيا في سنة أو سنتي ...
- موسكو: اتصالات مجهولة تهدد باستهداف الرئيس بوتين
- السعودية تستدعي سفيرها بألمانيا للتشاور
- فيتو روسي جديد ضد التمديد للجنة الكيميائي بسوريا
- شاهد...زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب الصين
- داعش يخسر ميدانيا ويخرس إلكترونيا
- مصر تناقش مع البنك الدولي إطلاق نظام تعليمي جديد
- الحريري يغادر الرياض إلى باريس
- أول تعليق من واشنطن على استخدام موسكو -الفيتو- بشأن سوريا
- السعودية تقرر دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم السعيدي - إستفتاء لن يغير شيئا