أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد مسافير - ظاهرة التحرش بين صمت القانون وشرع اليد!














المزيد.....

ظاهرة التحرش بين صمت القانون وشرع اليد!


محمد مسافير
الحوار المتمدن-العدد: 5638 - 2017 / 9 / 12 - 23:21
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


هي سيدة متزوجة، لها أربعة أبناء، تشتغل منظفة بإحدى الشركات، وكانت تتعرض بشكل مستمر للتحرش من طرف أحد سكان الحي الذي تقطنه، كان تحرشه مستفزا للغاية، لا يعدل عنه ولو كانت رفقة أحد أبنائها، فاضطرت غير ملومة إلى رفع شكوى ضده لدى أجهزة (الأمن).
استقبلوها بنفور وغطرفة ظاهرين، قبل أن يصدمها أحدهم بالسؤال:
- هل ترك في جسدك أي علامة دالة على الضرب أو الجرح أو أي تعنيف؟
- لا.. لكنه يلفظ كلمات قذرة كل مرة أغادر فيها البيت، تخيل، أصبحت أخشى مبارحة البيت، يهزأ بي أمام الملأ...
فجأة قاطعها:
- كفى كفى، ليس لنا وقت لسماع مثل هذه الشكايات، هناك قضايا أهم، شكايتك ليست ضمن اختصاصاتنا، القانون لا يجرم التحرش، ولو جرمه لاكتظت مكاتبنا أكثر من حالها الآن، نحمد الله على كل حال !
غادرتهم والأسى يجثم على صدرها بقوة، من سينصرها بعد أن خانها (الأمن) الذي توسمت منه الأمان، يفيض ذهنها بالوساوس، تقتحمها فجأة صورة ذاك المتربص، ترتعد شفتاها من الهلع والاشمئزاز..
قررت أخيرا حسم الموضوع نهائيا، اعترض سبيلها ذاك اليوم وهي تعود للبيت من المخفر، أرسلت نحو وجهه حجرة حادة حطمت به أنفه، ويا ليتها اكتفت بتحطيم الأنف، فقد أزهقت روحه في الحال..
صديقتنا هذه، حكمت عليها المحكمة بما لا أدري من السنوات، عقوبة نافذة في حقها، يجب أن تعاقب حسب منطوق القانون، لأنها مجرمة قتلت، لكن درء الجريمة في هذه الحالة، معلق إلى حين إزهاق أرواح أخرى، وإلى حين عودة الروح إلى الضمير!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,960,408
- الإقلاع عن التدخين يسبب الموت!
- بؤساء القرن الواحد والعشرين!
- اليسار والجامعة!
- لا تسألوا عن أشياء إن تُبد لكم تسؤكم!
- للملحدين أيضا طرائف!
- قصة صفية!
- آية وتعليق
- لعنة المسجد!
- الوطنية تلفظ أنفاسها الأخيرة داخل التكنات!
- الشيوعية... نهاية الإنسان! -في نقد الفكر الماركسي-
- اجتهاد في نصيب الزوجة من الميراث!
- اغتيال الطفولة!
- كيف صعدت النجوم إلى السماء؟
- تجارة القلوب!
- البادية بين الماضي والحاضر!
- دعارة مشروعة!
- لف ودوران!
- الثأر المسلوب!
- شذرات نورانية!
- حبيبي دائما!


المزيد.....




- اعلان وزارة العدل فى السودان عن عزمها التصديق على اتفاقية “س ...
- متظاهرو اليمين البريطاني يقطعون الطريق على حافلة تقودها امرأ ...
- السعودية تخصص مقار لتوقيف النساء المتهمات بارتكاب مخالفات مر ...
- متظاهرو اليمين البريطاني يقطعون الطريق على حافلة تقودها امرأ ...
- بيان الشبكة الدولية للحريات المدنية حول حق المرأة في المساوا ...
- فيديو مؤثر يدعو إلى إنهاء العنف ضد المرأة في كل العالم
- فيديو.. صنعاء: المجتمع الدولي لا يؤدي بواجبه تجاه المرأة الي ...
- أول امرأة تمتلك ناد لكرة قدم في إسرائيل
- مديرية حماية الاسرة في ضيافة شبكة النساء العراقيات
- تقرير: 29% من جرائم الاغتصاب في الأردن ارتكبها العاطلون عن ا ...


المزيد.....

- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني
- تحرير المرأة التنوير أية علاقة؟.....الجزء الأول / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد مسافير - ظاهرة التحرش بين صمت القانون وشرع اليد!