أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - إيران سلامًا














المزيد.....

إيران سلامًا


أفنان القاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5638 - 2017 / 9 / 12 - 11:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إيران لا ترى الأشياء كما نراها

فهل يعني ذلك ألا نرى إيران؟ ألا نمد يدنا إليها؟ ألا نعمل معها؟ ألا ندافع عن حقنا وحقها؟ ألا نتكلم لغتها المكتوبة بلغتنا؟ ألا نفكر في مستقبل أطفالها وأطفالنا؟ ألا نضع نُصْبَ عينينا تاريخها وتاريخنا؟ تاريخنا واحد مذ كان التاريخ، تاريخنا الصائب لا تاريخنا الكاذب، فالكاذب من تاريخنا صنعته السياسة لِتُبْعِدَنا، لتكون السياسة، والسياسة تكون بالمَبْعَدَة. لهذا، القادم من تاريخنا ستصنعه الحكمة لِتُقْرِبَنا، لتكون الحكمة، والحكمة تكون بالمَقْرَبَة.

بالنظام العلماني الذي سنؤسسه في السعودية

إيران هي الكاسبة الأولى، لأن فصل الدين عن الدولة يعني أول ما يعني تساوي المذاهب في العبادة مع اختلافها في الشعائر، والحال هذه لا حاجة للشيعة إلى السيطرة على السنة ليقودوا العالم الإسلامي، والعكس بالعكس، لا حاجة للسنة إلى السيطرة على الشيعة ليقودوا العالم الإسلامي. هذا الصراع زائف، صراع سياسي لا ديني، فالدين في دولة فاتيكان مكة والمدينة دين كل العباد على اختلاف مذاهبهم، مع الأخذ بعين الاعتبار الخصوصية التي يتمتع بها كل مذهب، خصوصية نحترمها، ونتركها تحافظ على نفسها بنفسها بكل حرية.

بالنظام العلماني الذي سنؤسسه في دول الخليج

إيران هي الكاسبة الأولى، لأن هذا النظام ينظر إلى إيران كدولة بنظامها لا كنظام بدولته، إذن شرعية الدولة الإسلامية من شرعية الوسط إضافة إلى شرعية الله.

بالنظام العلماني الذي سنؤسسه في دول الهلال الخصيب

إيران هي الكاسبة الأولى، لأننا في سوريا سنُبقي على نظام التوريث، ونحل المسألة السورية في خمس دقائق، عندما يتنازل الأب أسد للابن أسد، والباقي يقر الرأي عليه بحسب القول الشعبي "لا غالب ولا مغلوب". لأننا في العراق سنعمل على استقلال أماكن العبادة تحت علم مدني بدون "الله أكبر"، ما أضافه صدام حسين لغاية سياسية لا دينية، بينما غايتنا نحن إنسانية. لأننا في لبنان سنلغي الطائفية، فيهتدي حزب الله بكلام الله وباقي الأحزاب كل حزب بكلام ربه، وتكون هديتنا لهم جميعًا الإيديولوجيا في كفنها والأديان في معابدها، بما في ذلك الشيوعية، فالشيوعية دين كباقي الأديان. لأننا في الأردن وفلسطين وإسرائيل سنجعلهم متحدين في الألم ضد ألمهم، فيمكننا الإبقاء على القدس موحدة بمعابدها وإرادة المؤمنين لا السياسيين تحت علم بلديتها لا أعلام الأعداء، ويمكننا حل مشكلة اللاجئين من الطرفين بالتعويض والسكن والعمل بالفعل أينما أريد وبالاعتراف الفعلي لا بالأحلام، وكذلك يمكننا حل مشكلة المستوطنين بالجنسية المزدوجة لا بإضافة الأوجاع إلى الأوجاع.

بدعم إيران لمشروعنا ماديًا

نكون لها قنبلة سلمية تفوق قوتها ألف مرة قنبلتها النووية، فالعالم أجمع يريد نزع الأسلحة النووية، وطهران تريد اقتناء قنبلة نووية لن تفيدها في شيء اللهم سوى لهط الروس لأموالها، واستنزاف الغرب لقدراتها، فلا يكون لإيران دخولها في الحداثة ولا حتى من بابها الضيق. العصر عصر الطاقة المتجددة، والمفاعلات النووية تُغْلَق أو يُخَطَّط لإغلاقها، فهل ستكون إيران على شفا جرفٍ هاوٍ، ومن اليأس يومًا "عليّ وعلى أعدائي يا رب" تقول؟ إسرائيل التي تملك عشرات القنابل النووية لم تقل، لن تقول، وإلا كان فناؤها. إذن ما فائدة صنعها قنبلتك النووية، يا ابنة الفرس؟ فلنكن قنبلتك السلمية! قنبلة سلمية يمكنها تقويض العروش كلها، عروش الرؤساء قبل عروش الملوك، بينما إيران مهما فعلت وأيةً كانت لن يمكنها. قنبلة سلمية ترغم أمريكا (والغرب) على الرضوخ، ورضوخ أمريكا –بحسب مفهومنا- لا يعني شيئًا آخر غير معاملة مواطنينا معاملتها لمواطنيها، معاملة أحرار، معاملة متحضرين، معاملة بشر يستحقون الحياة، لنعاملها المعاملة الجديرة بالعملاق الاقتصادي، ولنعاملنا المعاملة الجديرة يالقنبلة السلمية، بقنبلة السلام، فننقذ إيران والعالم العربي وأمريكا والعالم.

شرطنا

ألا تتدخل إيران في شئوننا، أن تفتح كفها لنا عن دراية، فلا نستدر الأكف. حكامها أدرى الناس بعملنا للإنسان أيًا كان، أينما كان. وعندما نخدم الإنسان، نخدم إيران، الشعب الإيراني، نخدم العالم العربي، الشعوب العربية، نخدم العالم، شعوب العالم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- البرتغال نموذجًا
- الخطوات العملية للتغيير
- الكويت الأوسخ
- كلمات صادقة إلى صديق قطري
- هذه هي السعودية يا كونجرس
- محمد بن نايف ملكًا
- معلومة سرية
- قطر
- المليارات الأمريكية لإسرائيل سعودية
- سي آي إيه ودي جي إس إي وسكوتلاند يارد وموساد
- الخليج سيحترق والعالم
- الكونغرس الأمريكي
- حركة مدنية
- ديمقراطية جديدة
- أنظمة علمانية
- سلطة الإعلام
- مواقف جديدة
- حافظ بشار أسد
- هرتزل الفلسطينيين ولنكولن العرب والمسلمين
- دولة القطاع والضفتين


المزيد.....




- صحافية سورية تفوز بجائزة -روري بيك- لمصوري الفيديو
- مدرسة جديدة في البقاع اللبناني تفتح أبواب -الخلاص- للاجئات ا ...
- السلطات السعودية تمنع أبناء سلمان العودة من السفر
- مكتب التحقيقات الفيدرالي يعجز عن اختراق 7 آلاف هاتف محمول مش ...
- -إسرائيلي- يطعن مذيعة روسية داخل غرفة أخبار محطة إذاعة إيكو ...
- السيسي: لا يوجد أي معتقل سياسي في مصر
- مجلس الأمن يستعد لتمديد التحقيق في الهجمات الكيميائية بسورية ...
- أطباء يدعون لإنقاذ حياة توأم ملتصق في قطاع غزة
- رسالة الخارجية الأمريكية لحكومتي بغداد وكردستان
- مدير الـ (CIA) السابق ينصح ترامب


المزيد.....

- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - إيران سلامًا