أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - الغاية من الحكم بعشرين سنة، وبعشرين ساعة قراءة...














المزيد.....

الغاية من الحكم بعشرين سنة، وبعشرين ساعة قراءة...


محمد الحنفي
الحوار المتمدن-العدد: 5636 - 2017 / 9 / 10 - 19:25
المحور: الادب والفن
    


فرق كبير...
بين دولة مستبدة...
رأسمالية...
تابعة...
ودولة ديمقراطية...
رأسمالية...
وطنية...
تجسده أحكام القضاء...
°°°°°°
فقضاء في دولتنا المستبدة...
غير مستقل...
منحاز إلى الحكم...
إلى المصلحة...
اليسعى جل القضاة إليها...
لا يصدرون إلا الحكم الموجه...
لا يهتمون...
لا بمصلحة هذا الوطن...
ولا بمصلحة مستقبله...
بل يهتمون...
بمصلحة الحكم...
بمصلحة الطبقة...
الينتمون إليها...
لا يصدرون في حق المعتقلين...
إلا أحكاما قاسية...
قد تكون إعداما...
وقد تكون مؤبد...
وقد تكون...
حكما غير عادل...
وقد تكون أي عقوبة...
مخففة...
°°°°°°
والقضاء في دولة...
ديمقراطية...
يصدر حكما...
ضد شاب...
غادر طفولته...
بعشرين ساعة...
قراءة...
موجهة...
تحت إشراف جامعة...
وفي موضوع محاكمته...
في موضوع القضية...
°°°°°°
والقضاء في دولة...
ديمقراطية...
قضاء مستقل...
لا يوجه...
ولا ينبغي أن يوجه...
وقبل أن يسعى القضاء المستقل...
إلى تطبيق القوانين...
إلى حفظ الحقوق...
فهو قضاء تربوي...
يراعي مصلحة الشعب...
مصلحة كل الأجيال...
يتجنب...
أن يرهب الشعب...
ويسعى إلى فرض احترامه...
في المجتمع...
وعلى الشعب...
في كل حين...
يقوم بدور تربوي...
في حق الشباب...
في حق اليافعين...
ليصدر حكما...
في حق شاب...
بعشرين ساعة...
قراءة...
تحت إشراف جامعة...
في موضوع القضية...
الحوكم من أجلها...
°°°°°°
فكيف نقارن...
بين حكم...
بعشرين سنة...
في حق شاب...
في دولتنا...
وبين حكم...
بعشرين ساعة...
قراءة...
في حق شاب...
في دولة ديمقراطية...
°°°°°°
فلا مجال للمقارنة...
بين الاستبداد...
وديمقراطية الشعب...

ابن جرير في 23 / 08 / 2017

محمد الحنفي

الغاية من الحكم بعشرين سنة، وبعشرين ساعة قراءة...

محمد الحنفي

فرق كبير...
بين دولة مستبدة...
رأسمالية...
تابعة...
ودولة ديمقراطية...
رأسمالية...
وطنية...
تجسده أحكام القضاء...
°°°°°°
فقضاء في دولتنا المستبدة...
غير مستقل...
منحاز إلى الحكم...
إلى المصلحة...
اليسعى جل القضاة إليها...
لا يصدرون إلا الحكم الموجه...
لا يهتمون...
لا بمصلحة هذا الوطن...
ولا بمصلحة مستقبله...
بل يهتمون...
بمصلحة الحكم...
بمصلحة الطبقة...
الينتمون إليها...
لا يصدرون في حق المعتقلين...
إلا أحكاما قاسية...
قد تكون إعداما...
وقد تكون مؤبد...
وقد تكون...
حكما غير عادل...
وقد تكون أي عقوبة...
مخففة...
°°°°°°
والقضاء في دولة...
ديمقراطية...
يصدر حكما...
ضد شاب...
غادر طفولته...
بعشرين ساعة...
قراءة...
موجهة...
تحت إشراف جامعة...
وفي موضوع محاكمته...
في موضوع القضية...
°°°°°°
والقضاء في دولة...
ديمقراطية...
قضاء مستقل...
لا يوجه...
ولا ينبغي أن يوجه...
وقبل أن يسعى القضاء المستقل...
إلى تطبيق القوانين...
إلى حفظ الحقوق...
فهو قضاء تربوي...
يراعي مصلحة الشعب...
مصلحة كل الأجيال...
يتجنب...
أن يرهب الشعب...
ويسعى إلى فرض احترامه...
في المجتمع...
وعلى الشعب...
في كل حين...
يقوم بدور تربوي...
في حق الشباب...
في حق اليافعين...
ليصدر حكما...
في حق شاب...
بعشرين ساعة...
قراءة...
تحت إشراف جامعة...
في موضوع القضية...
الحوكم من أجلها...
°°°°°°
فكيف نقارن...
بين حكم...
بعشرين سنة...
في حق شاب...
في دولتنا...
وبين حكم...
بعشرين ساعة...
قراءة...
في حق شاب...
في دولة ديمقراطية...
°°°°°°
فلا مجال للمقارنة...
بين الاستبداد...
وديمقراطية الشعب...

ابن جرير في 23 / 08 / 2017

محمد الحنفي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,929,745,084
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- لا فرق بين أحمد أو شن وبين حزب الطليعة...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية وأخرى يمينية وأخرى لا يمينية ...
- أبجدية القمع من أجل الخضوع...
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي.....2
- بين الطفل والشاب في ريفنا...
- متى نصل فعلا إلى تحقيق أن الدين شأن فردي.....1
- عيد الريف، وعيد باقي أجزاء الوطن...
- نبحث عن الشرف والشرفاء فلا نجدهما.....6
- أيها المارون من إلى كرة الأرض...
- نبحث عن الشرف والشرفاء فلا نجدهما.....5
- نبحث عن الشرف والشرفاء فلا نجدهما.....4
- نبحث عن الشرف والشرفاء فلا نجدهما.....3
- نبحث عن الشرف والشرفاء فلا نجدهما.....2
- نبحث عن الشرف والشرفاء فلا نجدهما.....1
- في المعتقل: محمد جلول كمال جلول...
- حينما يمتنع الجرح عن الالتئام...
- فلسطين التي في خاطري...
- المكانة...
- هو الحب / الاحترام... لا غيره...


المزيد.....




- إطلاق وتوقيع كتاب -حياة في عنق الزجاجة- للكاتب الفلسطيني هما ...
- مؤسسة عبدالحميد شومان تعلن أسماء الفائزين بجائزة أدب الأطفال ...
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- مصطَبة الآلهة السومرية: هل سترحل من لندن إلى أبو ظبي؟
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- -بديت أطيب-.. فضل شاكر يؤكد عودته للغناء بلون خليجي
- -يوم الدين- فيلم روائي بطابع إنساني يتطلع للعالمية
- المحامون يؤسسون هيئة للترافع دوليا حول القضية الوطنية
- فنانة خليجية ترد على قائل -يا رب وجهك ينفجر- بعد إصابتها ببك ...
- مراكش: انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان مراكش للشعر العر ...


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - الغاية من الحكم بعشرين سنة، وبعشرين ساعة قراءة...