أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - 52 عاما من النضال من أجل الحرية و الانسان














المزيد.....

52 عاما من النضال من أجل الحرية و الانسان


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5633 - 2017 / 9 / 7 - 17:38
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


خابت کافة المحاولات و المساعي الخبيثة و المشبوهة لنظام الملالي من أجل کبح جماح منظمة مجاهدي خلق و ثنيها عن نضالها الدٶوب من أجل الحرية و الانسان و مستقبل أفضل لإيران، وهو نفس السيناريو الذي قام به نظام الشاه من قبل الملالي الدجالين فلم يحصد سوى الخيبة و الخذلان، وکما فشل نظام الشاه و أجهزته القمعية في فك الارتباط و العلاقة الوثيقة التي تربط الشعب الايراني بالمنظمة، فإن نظام الملالي وبعد 38 عاما من ممارسة الدس و الافتراء و الکذب و الدجل و التشويه و التحريف ضد المنظمة، وجدت نفسها أخيرا في المربع الاول الذي إنطلقت منه فيما صارت المنظمة في ذرى المجد و في قمة العنفوان.
منظمة مجاهدي خلق التي ناضلت و تناضل من أجل الحرية و العدالة الاجتماعية ولم تساوم أو تناور أو تنحرف يوما ولو قيد شعرة عن دربها النضالي هذا، أرعبت نظام الملالي کثيرا خصوصا عندما رفضت إغراءاته مثلما رفضت ترهيبه و لم تستسلم و تنصاع لرغبات النظام و تضحي بدماء الشهداء الذين ناضلوا من أجل تلك المبادئ و رفضت الدستور القمعي الذي يبدل التاج بالعمامة، ومع إن نظام الملالي و کأي نظام دکتاتوري کان يتصور بأنه سيتمکن من القضاء على المنظمة مثلما قضى على العديد من القوى و الاحزاب السياسية الايرانية الاخرى، لکنه وجد نفسه ليس أما ند فقط وانما البديل الامثل له بکل ماتعنيه الکلمة من معنى، وإن إلقاء نظرة على منظمة مجاهدي خلق وهي تحتفل بالذکرى 52 لتأسيسها، فإننا نرى بأنها قد قطعت مشوارا طويلا حافلا بالانتصارات السياسية و الفکرية و المواقف الانسانية التي ستکتب بأحرف من نور، وکما هزت عرش الطاوس و اسقطته فإنها قد جعلت نظام الملالي في حالة من الترنح الاقرب مايکون للسقوط، والملفت للنظر إن اسم منظمة مجاهدي خلق وخلال الاشهر و الاسابيع الماضية قد بات يتکرر بصورة غير مألوفة على لسان قادة و مسٶولي نظام الملالي، مما يثبت و يٶکد بأنها تسير في الاتجاه الصحيح خصوصا وإن ذلك يقترن مع حراك شعبي بات يتسع يوما بعد يوم مطالبا بفتح ملف مجزرة صيف عام 1988، وهو حراك ناجم و ناتج عن حرکة المقاضاة التي تقودها الزعيمة مريم رجوي منذ سنة، وهذا بحد ذاته تأکيد على إن المنظمة تحتفل بعيدها ال52 وهي تعيش ذروة تلاحمها و إلتصاقها بالشعب الايراني الذي هي قد نبعت منه و تناضل من أجله.
نظام الملالي الذي يراقب عن کثب نشاطات و تحرکات منظمة مجاهدي خلق بعد کل هذه الاعوام من السعي من أجل القضاء عليها، يجد نفسه في وضع لايحسد عليه إذ نجحت المنظمة أخيرا في أن تأخذ بزمام المبادرة من النظام و تسير في الدرب الذي نهايته إسقاط النظام.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,019,297
- الملف الذي سيقصم ظهر نظام الملالي
- وللأطفال أيضا حصتهم من ظلم ملالي إيران
- تطرف و إرهاب يبني بعضه
- توثيق جرائم الملالي مهمة إنسانية ملحة
- السجناء السياسيون الايرانيون يقرعون باب المجتمع الدولي
- رسائل جدية لملالي إيران
- الملالي يواجهون الرفض الشعبي بتصعيد القمع و الاعدامات
- صفقة حزب الله داعش..أولاد الملالي يتفقون
- حکومة القمع و الصواريخ
- ماذا عن عراب داعش؟
- جريمة القرن التي ستطيح بالملالي
- حرکة المقاضاة إنتصار للقيم و المبادئ الانسانية
- نهاية الملالي في التواصل بين السجنين
- سر عداء الملالي للسجناء السياسيين
- نظام الملالي الاول في العالم إعداما للناشئين و القاصرين
- جريمة صيف 1988 لابد من إدراجها رسميا ضد الملالي
- العالم مطالب بدعم السجناء السياسيون الايرانيون
- مجزرة 1988 قضية رأي عام عالمي
- الملالي کنظام الشاه لايجنون سوى الخيبة
- تيرانا قلعة أخرى لمواجهة ملالي إيران


المزيد.....




- طهران: الاتفاق النووي في العناية المركزة
- الأمير تشارلز وعقيلته في سالزبوري
- الورقة الكردية في الانتخابات التركية
- مطار أمريكي يسمح لشابة تحمل مسدسا بدخول الطائرة
- الكويت تقبض على -إمبراطور المخدرات-
- استطلاع للرأي يكشف تأييد نصف الألمان لرحيل ميركل
- -أطباء بلا حدود- تعلق على اتهام موظفيها بالاستغلال الجنسي
- اكتشاف فصيل جديد من قردة منقرضة في قبر أثري (صورة)
- احتجاز طاقم تصوير كازاخستاني في إيران
- متطلبات نجاح -صفقة القرن-


المزيد.....

- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - 52 عاما من النضال من أجل الحرية و الانسان