أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - ناجي الزعبي - لماذا الروهينغا الان














المزيد.....

لماذا الروهينغا الان


ناجي الزعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5633 - 2017 / 9 / 7 - 03:02
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    



Sent from my iPhone


Sent from my iPhone

ان لم يكن الاقتصاد الصيني رقم واحد في العالم - وهو كذلك حسب الخبراء -فهو مساوٍ للاقتصاد الاميركي ويشكل الخطر الأكبر عليها ويتأهب لتخطي اقتصادها والذهاب بعيداً .
كما ان الصين اتخذت القرار بتنظيم عقود شراء النفط " باليوان " العملية الصينية المغطاة بالذهب والتي يمكن استبدالها بالذهب من مصرف شنغهاي كما سبق وان واتخذت القرارات بمؤتمر البريكس لطرح عملة موحدة بعد تأسيس بنك الاستثمار بالبنى التحية وهذا بدون شك قرار استراتيجي قد يعصف بالدولار وبصندوق النقد والبنك الدوليين ومكانتهم الاستراتيجية .
بالتالي فكل الاستفزازات الاميركية ببحر الصين وبكوريا الديمقراطية وبمنيمار واثارة موضوع الروهينغا والايغوريين يستهدف الاستقرار والنمو الصيني الاقتصادي وخطره على الاقتصاد الاميركي المثخن بالأزمات والمديونية الهائلة ونهاية عهد البلطجة الاميركية وعدم القدرة على سرقة العالم كما جرى في السبعينات عند فك ارتباط الدولار بالذهب ، وبحرب ال 73 عندما رفع الملك فيصل سعر برميل النفط وأنعش بذلك الاقتصاد الاميركي .
لقد شنت اميركا عدوانيين على افغانستان والعراق وسرقت ثروات واموال العراق لكنها تورطت بحربين فاقمتا ازمتها الاقتصادية وانكسر مشروعها في سورية
ثم انها سعت وبكل قوتها واستخدمت كل أدواتها لزعزعة استقرار روسيا والصين وايران وفنزويلا بتخفيض سعر برميل النفط وبإثارتها مسألة جزيرة القرم واوكرانيا لكنها حصدت نتائج عكسية فقد عادت القرم للجسد الام وتفككت اوكرانيا وتماسك الاقتصاد الروسي بفضل الادارة المحكمة للقيادة الروسية واستمر النمو الصيني الاقتصادي وان بوتيرة اقل .
وهي الان تتأهب للتوجه للصين لزعزعة استقرارها وللتأثير على نموها الاقتصادي وقد ابتدأت الاستفزازات ببحر الصين الجنوبي وبكوريا الديمقراطية بالايغوريين والان بإثارة قضية التيبيت وطائفة الروهينغا بمنايمار وعذاباتهم التي يفترض ان تجد المدافعين عنها " ان كانت حقيقية
علماً بأن العدو الصهيوني من يمد رئيسة وزرائها اون سان سو تشي بالسلاح بضؤ اميركي اخضر.
.
ثم ان فائض الارهاب الوظيفي الذي انتهى كمشروع ما سمي دولة الخلافة قد انهزم بالتالي يمكن توظيف داعش ومشتقاتها بمنيمار .
لقد شاهدنا السمتيات الاميركية تخلي قيادات داعش من الموصل والرقة وتدمر وحلب استعدادا للعمل والتوظيف في جبهات وبلدان وأماكن اخرى ، وبذلك تكون اميركا قد حققت اكثر من غرض بإعادة تدوير الارهاب واستثماره .

ناجي الزعبي
عمان 6/9/2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الهجوم السوري المعاكس
- تداعيات الصمود السوري
- بيان تجمع الشيوعيين الاردنيين تضامنا مع الشعب والرئيس الفنزو ...
- بيان مفتوح للتوقيع دعماً للشعب والرئيس الفنزويلي بمناسبة انت ...
- تهاوي اسباب العدوان الاميركي على سورية
- ثوب العيرة ما بدفي
- حلب فجر عالم جديد
- اسقاط طائرة ال اف 16 الصهيونية
- الصاروخ اليمني بركان 1
- الانقلاب
- ما بعد بعد همدان
- موسكو ممر اردوغان الاجباري
- عبدالله نعتذر من انسانيتنا
- تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي
- حقائق وليست تحليلا-
- تغيرت الوجوه والنهج باقي
- التحاق السعودية بكامب ديفيد
- زيارة سلمان للسيسي
- اللعبة الاميركية القذرة
- بيان تضامن مع حزب الله


المزيد.....




- الحزب الشيوعي الصيني.. هل ينجح في تطهير البلاد من الفساد؟
- بيان صادر عن تجمع مزارعي التبغ في لبنان
- مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني والتغييرات المتوقعة
- جندية إسرائيلية تعتدي على متظاهرين من اليهود المتشددين
- حسن أحراث// عائشة الجابري: حكاية تحدي الموت..
- قراءة في كتاب:”في سجون الملك..نصوص من القنيطرة حول المغرب”
- خلفيات و اسس النزعة اللاحزبية او رفض التنظيم
- إضراب مفتوح بمناجم سكساوة بإمنتانوت
- الرؤية المستقبلية حزب دعم وحل الدولة الواحدة
- في التحديد السياسي لمفهوم “المافيا المخزني”


المزيد.....

- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي
- الجبهة الشعبيّة وإشكاليّة توحيد المعارضة التونسيّة / مصطفى القلعي
- المسار الثوري في فلسطين.. إلى أين؟ / نايف حواتمة
- الجبهة الشعبية في تونس :لاخيار سوى الاشتراك في الحكومة / زهير بوبكر
- كلمة في مؤتمر حزب مؤتمر حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي / نايف حواتمة
- الجبهة اليسارية من منظور الإصلاحيين / المنصف رياشي
- كتاب نهضة مصر / عيد فتحي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - ناجي الزعبي - لماذا الروهينغا الان