أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الخالصي - هكذا أستلهم أفكاري للكتابة














المزيد.....

هكذا أستلهم أفكاري للكتابة


احمد الخالصي
الحوار المتمدن-العدد: 5632 - 2017 / 9 / 6 - 22:01
المحور: الادب والفن
    


أن الأمر لايحتاج لتهويل الموقف كلما هنالك عليك أن تمنح نفسك دقائق من أسترخاء واحرص على أن تكون وحيدًا قدر الامكان , لازالت الطريقة مبهمة بالنسبة اليك في كيفية أستدراج الفكرة ,
عليك أتباع أحدى هاتين الطريقتين وهما حسب الظروف المحيطة بك,

أولًا:السماح لمختلف الانفعالات التي تتعرض لها من الاندماج مع مخيلتك لكي تُشكل حبر من الافكار تملئ أوراقك,
في هذه الطريقة استفد من حزنك,فرحك
وغضبك عبر تحويله لكلمات.


ثانيًا: في بعض الاوقات يعيش الانسان حالة من هدوء والانعزال بعيدًا عن كل مصادر الانفعالات , في هذه الحالة كل ماعليك فعله هو أن تدون على ورقٍ مايحلو لك من كلمات دون تقييد
حتى دون أن تقوم بتصحيح أخطاءك , ثم قم بمراجعة ما كتبت حتمًا ستجد أحدى
الافكار بأنتظارك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,319,751
- المواقع الألكترونية جعلت الرأي العام مُقاد
- الاصلاحات الحكومية وباقات الصنوبر
- إلى زوجتي الميتة


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم
- في مسيرة الرباط .. حضرت العدل والإحسان وغاب المواطنون


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الخالصي - هكذا أستلهم أفكاري للكتابة