أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - يوسف تيلجي - عالم ملحد أم داعية مكفر - الرازي - كأنموذج















المزيد.....

عالم ملحد أم داعية مكفر - الرازي - كأنموذج


يوسف تيلجي
الحوار المتمدن-العدد: 5630 - 2017 / 9 / 4 - 21:27
المحور: سيرة ذاتية
    


المقدمة :
لعب الفكر الدور الأبرز في خلق الحضارات ، وتعتبر الفلسفة المحور الرئيسي لهذا الفكر ، وهي بنفس الوقت / أي الفلسفة ، عماد أي حضارة ، فمنذ عهد الأغريق ، وبداية من سقراط الفيلسوف الأعظم عند الاغريق ، ثم تلميذه أفلاطون ، ونهاية بأرسطو ، كانوا هم الركيزة الأساس للحضارة ، ويعتبر أفلاطون المميز من بين كل هؤلاء ، لأنه الأبرز من بين الركائز الفلسفية الثلاثة سابقة الذكر في مؤلفاته ، وكانت أعماله الشرارة الحقيقية ، لخلق فلسفة ما يعرف بالعالم الغربي اليوم ، ومن أهم تلك الأعمال كان كتابه الموسوم : " الجمهورية " ( .. هو حوار سقراطي ألفه أفلاطون حوالي عام 380 قبل الميلاد ، يتحدث عن تعريف العدالة ، والنظام ، وطبيعة الدولة العادلة والإنسان العادل ) .. يقابل ذاك العملاق ، قامة أخرى حسب على الحضارة الفارسية العربية ، أنه الفيلسوف " الرازي " ، أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي (250 هـ/864 م - 5 شعبان 311هـ/19 نوفمبر 923 م ) ، عالم وطبيب وفيلسوف فارسي ، ومن أعظم ما كتب " تاريخ الطب " ، " رسائل فسفية "و " مخاريق الأنبياء " وله أكثر من 200 كتاب ومقال في مختلف جوانب العلوم ، منها في : التاريخ والرياضيات والكيمياء والفلسفة والمنطق والأدب والعلوم الشرعية .. سنتعرض في هذا المقال لومضات منيرة من سيرة الرازي المثيرة للجدل !! .
النص :
* من المهم بداية أن نقول ، أنه من الخطأ الفادح أن نصنف العلماء ، هذا مؤمن وذاك كافر والأخر زنديق والأخير ملحد أو علماني أو لا ديني ، هذه تسميات من الضروري أن نشطبها من قاموس التصانيف ، وخاصة تصانيف العلماء الذيم وضعوا اللبنات الاولى للحضارات ، فالرازي مثلا ، قد يحسبه الكثير من العامة مسلم ، ( كان محمد بن زكريا الرازي " والمعروف كذلك في الغرب باسم راسيس أو رازيس ، 865-925 م، 251-313 هـ " عالماً موسوعياً وطبيباً وفيلسوفاً فارسياً مسلماً - نقل من الموقع التالي ttps://www.wdl.org/ar/item/7471/ ) بينما الأسلاميين ، يصنفه غير ذلك ، فقد جاء في موقع https://majdblog92.wordpress.com التالي : ( هذا ما قاله " ابن القيم " عن الرازي في كتابه " إغاثة اللهفان " حيث قال : بما قالوه عن أبي بكر الرازي ، الطبيب والعالم والفيلسوف : “ إن الرازي من المجوس ” ، و ” إنه ضال مضلل ” .. ) ، وفي موقع أخر ينفي عنه صفة الأسلام تماما ، فقد جاء في موقع / منتدى التوحيد ، التالي ( .. عامة والخلاصة أننى لا أقـر بأن الرازى كان مسلما أو ربوبيا لا يوجد قطع اذا اعتمدنا على هذه المفارقات من الكتب المنسوبه له أو الأقوال والسيرات التى ألفت عنه ) ، ولا أرى من أهمية بالنسبة للرازي أن كان مسلما أو كان ملحدا ، ولكن الأهم ماذا قدم للحياة وللحضارة ، وخاصة في مؤلفاته في الطب والفلسفة ، حيث يحسب له المرجعية في كثير من المفاصل العلمية ، و أن كتابه " الأدوية المفردة " ، تضمن الوصف الدقيق لتشريح أعضاء الجسم ، كما هو أول من ابتكر خيوط الجراحة وصنع المراهم .. ، بينما الأخرين بخطابهم الديني ، كالداعية السعودي الوهابي سعد البريك ومحمد العريفي ، مثلا وغيرهما ، كانوا النواة لخلق الأرهاب بخطابهما الديني التحريضي المتطرف ، وذلك بدفع الشباب للألتحاق بالمنظمات الأرهابية وما يتبع ذلك من قتل ودمار ، والسؤال من الأهم للحضارة ، فيلسوف وعالم لا ديني أم داعية وهابي مسلم مكفر للأخرين وظلامي !! .
* وحال الرازي كباقي العظماء ، حيث تعرض لحملة تشويه ، في حياته وكذلك بعد مماته ، نالت منه ظلما ، حيث شن عليه " صاعد الأندلسي " حملة تكفير في كتابه « طبقات الأمم » ، ( .. فصاعد أسقط عنه شرف الفلسفة ولقب الفيلسوف ، لكنه أعترف له بصناعة الطب ولكنه أسقط عنه معرفته في العلم الإلهي فهو كما يراه « لم يوغل في العلم ولا فهم غرضه الأقصى ، فاضطرب لذلك رأيه وتقلّد آراء سخيفة وانتحل مذاهب خبيثة وذم أقواما لم يفهم عنهم ولا هدى لسبيلهم » / ص 137 ، انتقاد صاعد العنيف وملاحظاته القوية ضد كتابات الرازي في « الطب الروحاني » و« فيما بعد الطبيعة » و« العلم الإلهي » و« القول في القدماء الخمسة » تختصر مأساة هذا « الفيلسوف » الذي جرّد من اللقب استنادا إلى سوء « سيرته الذاتية » وسلوكه الشخصي .. ) ، وبسبب حملات التشهير التي تعرّض لها الرازي أضطر إلى كتابة « سيرته الفلسفية » ( .. لتوضيح جوانب غامضة من حياته وشخصيته . اتخذ الرازي من الفيلسوف اليوناني سقراط بطلا لسيرته ، وبنى على سقراط وحياته المأسوية والظلم الذي لحقه حتى اتخذ قرار الانتحار ذاك « النموذج » المحتذى أو المثال الممكن اعتماده ردا على حملات الافتراء والتشهير ، الرازي لا يدافع عن « إمامنا سقراط » كما يقول بل يحاول أنْ يصحح الروايات المنقولة عن سيرته ) نقلت هذه الفقرة بتصرف مع أضافات الكاتب من http://www.alwasatnews.com/news/254838.html . * أما الجانب الفلسفي عند الرازي ، فمقال ، عبد الأمير الأعسم / جامعة جورج تاون ، المنشور في موقع الثورة يلخصه ( .. وعند النظر في العناصر المتوافرة من فلسفة الرازي يتبين للناظر أمران ، أولهما : أن الرازي قد عالج منهجياً الموضوعات الفلسفية الكبرى التي شغلت الفلاسفة قبله ، وهي موضوعات المنطق ، والفلسفة الطبيعية ، وما بعد الطبيعة ، والأخلاق ، وثانيهما : أن المسألة الإلهية هي المحور الأساسي في فلسفة الرازي ، وهي تشكّل منظومة متكاملة متجانسة ، قوامها خمسة مبادئ أزلية قديمة : هي : الهيولى ، المكان ، الزمان ، النفس ، الباري الله " ) ، والهيولى أو الهيولا(Hyle) : كلمة يونانية تعنى الأصل أو المادة ، وتسمى الهيولى بالجوهر المادي ، وفي فلسفة " أرسطو" فإن الشئ ، بما له من هيولي وصورة ، أطلق عليه أرسطو كلمة الجوهر ، من الجواهر المختلفة ، تتكون الحقيقة . وفي مجال الفلسفة للرازي45 مؤلف في المنطق وفلسفة الطبيعة و فلسفة ما بعد الطبيعة والإلهيات وفلسفة الأخلاق .
* أي فكر مجتمعي يتحول الى حدث أو فعل أو ناتج ، وهذ الفكر أما أن يكون بناءا أو يكون هداما ، فلو نظرنا مثلا الى فكر الأخوان المسلمين ، من حسن البنا مرورا بسيد قطب وصولا الى محمد بديع ، ماذا قدموا لمصر ، الجواب لا شئ ، وذلك لأنهم حاولوا حرق مصر ( فنقلا عن موقع العربية في 15.11.2014 ، أعلن اللواء هاني عبداللطيف ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية المصرية ، أن الرئيس المعزول محمد مرسي وخيرت الشاطر ، نائب المرشد العام لجماعة " الإخوان " ، هددا بحرق مصر بأخطر 7 آلاف إرهابي في العالم . ) ، وكذلك ماذا قدم الدعاة خاصة الوهابية منهم ، كسعد البريك ومحمدالعريفي وأسحق الحويني ومجدي غنيم والعوضي وأبو أسلام ، وعلماء الجهاد والتكفير كالقرضاوي والعرعور ، وماذا قدم بعض الكتاب الأسلاميين المتطرفين ، كأبراهيم الخولي ومحمد عمارة .. وغيرهم الكثير ، أنهم قدموا خطابا ظلاميا ، يكفر الاخرين ويدفع الشباب الى الجهاد ، فبنتيجة هذا الفكر حولوا بلدانا الى ساحات من الدم والقتل والخراب ، كمثل ما يحدث في سوريا والعراق وليبيا والصومال .. أنهم لم يقدموا منتوجا أو أختراعا أو طريقة تقدم للعرب والمسلمين خدمة تساعد على تطورهم .. فمن الأجدى والأنفع أّذن ، ( عالم كافر أو ملحد أو لا ديني ، كالرازي مثلا أو غيره ) ، أم ( عالم مسلم متطرف ، بأفكاره وفتاويه وتفاسيره ، يهدم الأمة بأفكاره ويكفر حتى مسلميها ، كشيخ الأسلام بن تيمية ) !! .

القراءة :
أردت أن أسرد قراءتي الخاصة للموضوع بمقدمة أستقيتها بتصرف / هذه المقدمة هي أستهلال ، من الموقع التالي http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?57070 ، وهي تبين أو توضح بعضا من أراء الرازي الدينية والعقائدية : ( كتب الرازي أيضا في مجال الأديان ، التي انتقدها بشدة ومن مؤلفاته : مخارق الانبياء - حيل المتنبيين - نقض الأديان .. إلا أن الرازي لم ينكر وجود الله بل أقر بوجوده ، وقال بأنه منح العقل للإنسان ليفكر به .. وقد تم انتقاد آرائه الجريئة من قبل أبي حامد الغزالي وابن تيمية وأعدوه كافرا .. رفض الرازي فكرة النبوة قائلا : على أي أساس تعتبر أنه من الضروري أن يرسل الإله رسلا معينين .. واعتبر الاختلافات بين الأديان المختلفة ، تخلق كارثة عالمية ، والبشر سيهلكون بسبب العداوات والقتال ، ويقول عن ما يراه من عدم تسامح المتدينين مع نقد الدين ، فإذا سئل أتباع الدين أن يقدموا برهانا على صدق دينهم ، فإنهم يغضبون ، ويسفكون دم كل من يواجههم بهذا السؤال . إنهم يمنعون التفكر العقلاني ، ويسعون جاهدين لقتل معارضيهم . لهذا تبقى الحقيقة محجوبة كليا ..) ، نهج الرازي أراه محددا ومقصودا به طرفا معين بحد بذاته ، وذلك لأني أرى أن الكلام ليس عاما ، بل أرى أن المقصود به هو الأسلام والمسلمين ، بشكل وبأخر:
1. الأراء الدينية الواردة في أعلاه / المقدمة ، ليست مطلقة وبنفس الوقت غير شمولية ، حيث أن ما ينطبق من المبادئ والمؤشرات التي طرحت من قبل الرازي لا ينطبق على اليهودية والمسيحية مثلا ، بل أرى أنطباقها شبه التام على العقيدة الأسلامية ، حيث أن قتل المخالف والتكفير والغضب والتعصب وسفك دم الكفرة / المقصود هو اليهود والمسيحيين ، هو من العقيدة الأسلامية ، ولو جاوزنا الزمن ، لرأينا ما أفاد به الرازي يحصل ويطبق الأن ، وهذا ما حصل في فرنسا مثلا ، ذبح قس فرنسي ( أكدت الشرطة الفرنسية تصفية رجلين مسلحين اقتحما كنيسة في شمال فرنسا واحتجزا رهائن فيها الثلاثاء 26 يوليو/ تموز، معلنة مقتل قس ذبحا على يد المهاجمين ، عمره 86 عاما . / موقع روسيا اليوم 26.07.2016 ) ،
2. التكفير الذي وجه الى الرازي من قبل الكثير ، منهم مثلا :" صاعد الأندلسي و أبي حامد الغزالي وابن تيمية " فبعضهم أعدوه كافرا ، هذا الأمر دليل على أن طروحاته كانت ضد العقيدة الأسلامية وليس غيرها ، لأن مبدأ تكفير الغير نهج أسلامي ، ولو كان قصد الرازي بطروحاته اليهودية أو المسيحية مثلا ، لما واجه أي تكفير أو عداوة ! . 3. وحتى أن نهاية الرازي / موته ، مؤشراتها تدل على خلاف واختلاف في الطروحات والأفكار مع الأخرين ، وهذا أيضا مبدأ أسلامي – وهو عدم قبول الأخر ، فقد جاء في موقع / ملتقى أهل الحديث ، التالي ( .. وفي سنة 606هـ ، ويقال في سبب وفاته / الرازي ، أنه كان بينه وبين " الكرّامية " خلاف في أمور العقيدة ، فكان ينال منهم وينالون منه سبا وتكفيرا ، وأخيرا سموه ومات فاستراحوا منه ! ) ، وهذا ما نلحظه الأن ، والذي تمثل في قتل المفكر المصري الدكتور فرج فودة / للكاتب مقال بهذا الصدد . أن الأسلاميين لا يتقبلون الرأي الأخر ، لهذا يكون حلهم قتل المخالف لهم ، وذلك لعجزهم في المجادلة والنقاش !! .
3. بالرغم من أن الرازي الأعظم في مجال الطب ، ولكن أنشغاله الفلسفي كان واضحا ، لذلك الكثير عد ذلك ضلالا ، ولذلك أيضا ، أعتبرت أراء الرازي مفسدة للعقيدة من قبل الأخرين ، فقد جاء في موقع / مفكرة الأسلام ، التالي ( .. أخذ الرازي الفلسفة عن البلخي الفيلسوف ، حتى فاق أستاذه ، وبلغ فيها درجة الفارابي وابن سينا وضل بسبب ذلك ضلالاً بعيدًا ، وفسدت عقيدته وتاه في دروب الفلسفة المهلكة ، وألف فيها الكثير من الكتب والرسائل ، وكان له صبر على التأليف والاشتغال يضرب به الأمثال .. ) ، وهذا أيضا برهانا على أن نقده كان موجها ضد عقيدته الدينية وليس ضد عقائد غيره .
كلمة :
الرازي كان " أشبه بموسوعة في علم الكلام والكون والطبيعة " ، فقد وصفته " زجريد هونكه " في كتابها / شمس الله تسطع على الغرب "أعظم أطباء الإنسانية على الإطلاق " .. فالرازي ذهب ، وسيذهب من وازاه ، ممن نهجوا العقل والعلم طريقا في البحث والتفكير ، الى مكانة بارزة من العلو والرفعة ، وسيبقى منارا للأخرين ، ويبقى من كفره من الظلاميين في زوايا التاريخ المنسية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حقبة معاوية بن أبي سفيان .. ونهاية الدعوة المحمدية وبداية عه ...
- الأسلام بين ثقافة السيف و ثقافة - الدهس بالسيارات -
- تساؤلات في الحياة والموت .. و - المسيح -
- قراءة خاصة .. الخمر في الأسلام
- أضاءة نقدية في الخطاب الأسلامي
- قراءة .. في الأسلام المختطف منذ الولادة والى الكهولة
- الرجم بين المسيحية والأسلام
- الأسلام اليوم
- الأسلام .. الوجه الأخر
- النصوص والأحاديث - حكومة ظل - للأرهاب
- قراءة في تمازج الدين مع الفكر الديني .. الأسلام كنموذج
- الأسلام .. بين أزمة النص وصحوة العقل
- قراءة .. للمفهوم الجنسي في الموروث الأسلامي (*1)
- الأسلام .. و - لاهوت القتل -
- لندن والأرهاب الأسلامي .. مرة أخرى / مع أستطراد لواقعتي مانش ...
- أذا كان القرأن كلام الله ، فأذن هو كلام المسيح !! .. قراءة ن ...
- الأقباط يتعمذون بالدم
- مناظرة حداثوية بين - أيات القتل - و - الوليمة الطوطمية - لفر ...
- قراءة لحديث الشيخ سالم عبدالجليل - المسيحيين أصحاب عقيدة فاس ...
- بناء المساجد بين الحاجة العقائدية والغاية الخفية


المزيد.....




- سامويل لـCNN: نعتبر القدس الشرقية محتلة.. ندعم التحالف ونقف ...
- الهند مستاءة من الصين ومنزعجة من روسيا
- واشنطن: نسعى لتشكيل تحالف دولي ضد إيران
- بحث ملف -الإسلاموفوبيا- في منتدى بأبوظبي
- آمال بعودة السياحة الروسية إلى مصر
- أوروبا تمدد العقوبات على روسيا 6 أشهر
- أين قتل أكبر عدد من الصحفيين؟
- جنود إسرائيليون يعذبون شابا فلسطينيا
- سفير روسيا لدى ليبيا: موسكو لا تدعم حفتر
- أقوال ومواقف مضيئة من المؤتمر الصحفي السنوي الموسع لبوتين


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - يوسف تيلجي - عالم ملحد أم داعية مكفر - الرازي - كأنموذج