أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي الاخرس - أيها المفتش أخرج لصك














المزيد.....

أيها المفتش أخرج لصك


سامي الاخرس
الحوار المتمدن-العدد: 5626 - 2017 / 8 / 31 - 12:35
المحور: المجتمع المدني
    


أيها المفتش أخرج لي لصك؟
أتذكر في صغرنا وصبانا كنا نلعب لعبة يطلق عليها الحاكم والجلاد، فطفولتنا لم تكن تشهد لعب التكنولوجيا والتطور، والإنترنت بل جلها لعب شعبية بسيطة من وحي البساطة التي كانت سمة لحياتنا الخشنة، وطفولتنا الخشنة، ولكنها خشونة تعبر عن واقع مؤلم ولكنه منسجم مع ذاته ومع الأخرين، بسيط لكنه غني بالثقة والمحبة، والعفة. وهذه اللعبة هي أحد التعابير عن واقع لم نعلم أنه ماضي، وحاضر، ومستقبل، حيث كان في أحد أحداث هذه اللعبة يقول الحاكم، أيها المفتش أخرج لصك، وعليه يخمن المفتش من هو اللص إن نجح يتم جلد اللص بما يحكم الحاكم، وإن لم يفلح يحكم على المفتش بالجلد بما يحكم الحاكم أيضًا، وهي المهمة الصعبة للمفتش لأنها تعتمد على قوة ثبات الطفل الذي أوقعه حظه بورقة لص وإتزانه النفسي والجسدي، وهي تحتاج خبرة واحترافية من الطفل لدرء الجلد عن نفسه، وربما هذه الخبرة لم يتعلمها أو لم نتعلمها، ولكن أدركناها بعفويتنا، وبراءة طفولتنا أن اللص الوحيد كان“إسرائيل“ وأن حامي اللص هو اللص الأكبر“ أمريكا“ الولايات المتحدة الأمريكية، رغم أنه كان يتنامى لآذاننا أن فلان لص لماذا؟ لأنه سرق أموال الثورة، وأموال المنظمة، سرقها لأنه ليس جائع أو محتاج، بل لأنه لص يرتدي ثوب ثورة وسيكبر في المستقبل الزمن ويصبح لص قائد، وثائر، وما أكثر لصوصك أيتها الثورة، حقيقة أدركناها عندما كبرنا واصبحنا ندرك أن عدد اللصوص بالثورة أكثر من عدد شهداء الثورة.
لم نعد نميز بين من سرق قوت فقراؤنا، ومن سرق ثمن بندقية شهيد أو مقاتل أو رصاصة مناضل ليتركه يقتل بلا بندقية، لأننا لم نميز بين أنواع اللصوص، منهم من يصدحون بالشعارات، ومنهم من يتلون علينا الآيات، ومنهم من يخطبون فينا بالمهرجانات والمناسبات، ومنهم من يؤمون فينا بالصلوات... ومنهم من يزورونا بالجنازات...إلخ، فكيف لنا أن نميز بين اللصوص؟.
نعم“ إسرائيل“ اللص الأكبر، وقديسة اللصوص هكذا تعلمنا لأنها سرقت حقنا في الحياة، وفي الأرض، وفي الكرامة، وسرقت مستقبلنا، كما سرقت مستقبل أطفالنا، وأجيالنا، ولكننا نحاكمها ونعاقبها بكرهنا، بقتالنا، بتربية أجيالنا أن هذا اللص لا يغفر له، فهو عدونا وهو قاهرنا فاقتلوه وقاتلوه أينما ثقفتموه، ولكن من يعاقب اللصوص الآخرين؟ من يعاقب من يتولون أمورنا، ويتصنمون على منصات قيادتنا، ومن يحمل صولجان الحق، ومطرقة العدالة ليطرق بها رؤوس اللصوص الذين لم يكتفوا بسرقة أموال الثورة، وأموال الجوعى، وصدقات الفقراء، ومساعدات المقهورين، من يحاكم من يسرقوا الوطن منا ومقدراته، ويسرقوا الوطنية من صدور شبابنا، ويتعملقوا في قتل أجيالنا، من يحاكم من سرقوا - ولا زالوا- يسرقوا حلمنا، وحلم أطفالنا، ومستقبل أجيالنا ويخرجوا علينا مهللون شاهرين بشائر زيفهم، وشعاراتهم لسرقة ما تبقى لنا من كرامة؟ ولم يتبق لنا إلا القول أيها المفتش أخرج لي لصك؟
د. سامي محمد الأخرس
samiakras@gmail.com
31 أغسطس 2017






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مواقف صامته
- مصر ومستقبل القضية الفلسطينية
- حماس بين الراديكلية والليبرالية
- غزة والسيادة
- منظمة التحرير الفلسطينية بدائل وحلول
- الفقراء يموتون لا يتحدثون (عمال الأنفاق)
- فاجعة رفح استمرار لحالة الذهول الوطني
- قراءة في نتائج انتخابات حماس الداخلية
- السفارة والإستيطان بعهدة ترامب
- فلسفة المقاومة الفلسطينية
- مؤتمر فتح أزمة لحل أزمة
- مصالحة فتح قراءات وخلفيات
- التيار الثالث ضرورة وطنية
- المشهد الإنتخابي في الخريطة الجيوسياسية الفلسطينية
- الحدث التركي دروس وعبر
- تراجيديا الانتخابات البلدية
- ما المطلوب من تركيا؟
- الدكتور أحمد يوسف بين الوسطية والجدلية
- الانسحاب الروسي من سوريا
- أهداف زيارة وفد حماس إلى القاهرة


المزيد.....




- الأمم المتحدة: عدد النازحين في شمال العراق 136 ألفا
- موافقة مبدئية على تمرير حزمة إغاثة للمناطق التي ضربتها الأعا ...
- الأمم المتحدة تجمع 340 مليون دولار للروهينغا
- 136 ألف نازح في شمال العراق عقب العمليات العسكرية الأخيرة هن ...
- رئيس وزراء المجر يعلن وسط وشرق أوروبا -منطقة خالية من المهاج ...
- أزمة الروهينجا: تعهدات بـ 335 مليون دولار في مؤتمر دولي للما ...
- الأمم المتحدة: عدد النازحين في شمال العراق 136 ألفا
- سفير إيران بالأمم المتحدة: القدرات الصاروخية الإيرانية غير ق ...
- منظمة تتهم فرنسا بـ-التساهل- مع انتهاكات حقوق الإنسان بمصر ...
- مؤتمر المانحين الدوليين للروهينغا: أمل لإغاثة الروهينغا


المزيد.....

- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي الاخرس - أيها المفتش أخرج لصك