أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - يوم القيامة بين المسيحية والإسلام--- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 20















المزيد.....

يوم القيامة بين المسيحية والإسلام--- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 20


طلعت خيري
الحوار المتمدن-العدد: 5626 - 2017 / 8 / 31 - 02:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


1 و رايت ملاكا نازلا من السماء معه مفتاح الهاوية و سلسلة عظيمة على يده* 2 فقبض على التنين الحية القديمة الذي هو ابليس و الشيطان و قيده الف سنة* 3 و طرحه في الهاوية و اغلق عليه و ختم عليه لكي لا يضل الامم في ما بعد حتى تتم الالف السنة و بعد ذلك لا بد ان يحل زمانا يسيرا* 4 و رايت عروشا فجلسوا عليها و اعطوا حكما و رايت نفوس الذين قتلوا من اجل شهادة يسوع و من اجل كلمة الله و الذين لم يسجدوا للوحش و لا لصورته و لم يقبلوا السمة على جباههم و على ايديهم فعاشوا و ملكوا مع المسيح الف سنة* 5 و اما بقية الاموات فلم تعش حتى تتم الالف السنة هذه هي القيامة الاولى* 6 مبارك و مقدس من له نصيب في القيامة الاولى هؤلاء ليس للموت الثاني سلطان عليهم بل سيكونون كهنة لله و المسيح و سيملكون معه الف سنة* 7 ثم متى تمت الالف السنة يحل الشيطان من سجنه* 8 و يخرج ليضل الامم الذين في اربع زوايا الارض جوج و ماجوج ليجمعهم للحرب الذين عددهم مثل رمل البحر* 9 فصعدوا على عرض الارض و احاطوا بمعسكر القديسين و بالمدينة المحبوبة فنزلت نار من عند الله من السماء و اكلتهم* 10 و ابليس الذي كان يضلهم طرح في بحيرة النار و الكبريت حيث الوحش و النبي الكذاب و سيعذبون نهارا و ليلا الى ابد الابدين* 11 ثم رايت عرشا عظيما ابيض و الجالس عليه الذي من وجهه هربت الارض و السماء و لم يوجد لهما موضع* 12 و رايت الاموات صغارا و كبارا واقفين امام الله و انفتحت اسفار و انفتح سفر اخر هو سفر الحياة و دين الاموات مما هو مكتوب في الاسفار بحسب اعمالهم* 13 و سلم البحر الاموات الذين فيه و سلم الموت و الهاوية الاموات الذين فيهما و دينوا كل واحد بحسب اعماله* 14 و طرح الموت و الهاوية في بحيرة النار هذا هو الموت الثاني* 15 و كل من لم يوجد مكتوبا في سفر الحياة طرح في بحيرة النار*

التصحيح التعبيري

رأيت ملاكا نازلا من السماء معه مفتاح الهاوية و بيده سلسلة عظيمة فقبض على التنين والحية القديمة وإبليس والشيطان وقيدهم وطرحهم في الهاوية ألف سنة لكي لا يضلوا الأمم -- فلا بد من ان يحل زمانا يسيرا على الناس--- ورأيت عروشا الجالسين عليها أعطوا حكما ---ورأيت أرواح الذين قتلوا من اجل شهادة يسوع ومن اجل كلمة الله والذين لم يسجدوا للوحش ولا لصورته ولم يقبلوا السمة على جباههم وعلى أيديهم عاشوا وملكوا مع المسيح ألف سنة --- وأما بقية الأموات فلم يعيشوا حتى تتم الألف السنة--- هذه هي القيامة الأولى مبارك ومقدس من له نصيب فيها--- للموت الثاني هؤلاء ليس عليهم سلطان بل سيكونوا كهنة لله والمسيح وسيملكون معه ألف سنة--- ثم متى ما تمت الألف سنة خرج الشيطان من سجنه ليضل الأمم الذين في أربع زوايا الأرض ليجمع جوج ومأجوج للحرب-- فصعدوا على الأرض وأحاطوا بمعسكر القديسين بالمدينة المحبوبة فنزلت نار من عند الله من السماء أكلتهم--- وأما إبليس الذي كان يضلهم طرح في بحيرة النار والكبريت حيث الوحش والنبي الكذاب وسيعذبون نهارا وليلا الى ابد الآبدين--- ثم رأيت عرشا عظيما ابيض والجالس عليه هربت من وجهه الأرض والسماء ولم يجدا لهما موضع -- ورأيت الأموات صغارا وكبارا واقفين أمام الله فانفتحت أسفار وسفر الحياة ودين الأموات مما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم وسلم البحر الأموات الذين هم فيه-- وسلم الموت والهاوية الأموات الذين فيهما -- ودينوا كل واحد بحسب أعماله وطرح الموت والهاوية في بحيرة النار هذا هو الموت الثاني وكل من لم يوجد مكتوبا في سفر الحياة

الكاتب المقدس .الإنجيل --- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 20

https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=20

تعليق---

لا يتبع يوحنا مصدرا حقيقيا عن يوم القيامة لذا كان تصوره ألاعتقادي على شكل مظاهر مرعبة ومخيفة لذا اختار حيوانات متوحشة ليكمل ما يعتقد به

الرؤيا-- رأيت ملاكا نازلا من السماء معه مفتاح الهاوية و بيده سلسلة عظيمة فقبض على التنين والحية القديمة وإبليس والشيطان وقيدهم وطرحهم في الهاوية ألف سنة لكي لا يضلوا الأمم

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ{1} وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ{2} وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ{3} وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ{4} وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ{5} وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ{6} وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ{7} وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ{8} بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ{9} وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ{10} وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ{11} وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ{12} وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ{13

سييس يوحنا يوم القيامة لصالح طائفته ومعتقده حيث رأى الذين قتلوا من اجل يسوع المسيح يملكون معه ألف سنه

الرؤيا ---ورأيت أرواح الذين قتلوا من اجل شهادة يسوع ومن اجل كلمة الله والذين لم يسجدوا للوحش ولا لصورته ولم يقبلوا السمة على جباههم وعلى أيديهم عاشوا وملكوا مع المسيح ألف سنة

مصير أتباع يوحنا الذين يؤمنون بالمسيح ---أما المسيح سيكون بعيدا عنهم -- من الذين سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ{101}

} إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ{98} لَوْ كَانَ هَؤُلَاء آلِهَةً مَّا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ{99} لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ{100} إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ{101}

قسم يوحنا يوم القيامة الى قسمين ---القيامة الأولى—الرؤيا--وأما بقية الأموات فلم يعيشوا حتى تتم الألف السنة--- هذه هي القيامة الأولى مبارك ومقدس من له نصيب فيها --- والموت الثاني--- للموت الثاني هؤلاء ليس عليهم سلطان بل سيكونوا كهنة لله والمسيح وسيملكون معه ألف سنة-

موته واحد فقط—ليس كما قال يوحنا موتتان
{لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ }الدخان56

قبل يوم القيامة بلور يوحنا حدثا خرافيا كدليل على قرب القيام حيث حالف الشيطان وجوج ومأجوج على مدينة القديسين القدس

الرؤيا-- ثم متى ما تمت الألف سنة خرج الشيطان من سجنه ليضل الأمم الذين في أربع زوايا الأرض ليجمع جوج ومأجوج للحرب-- فصعدوا على الأرض وأحاطوا بمعسكر القديسين بالمدينة المحبوبة فنزلت نار من عند الله من السماء أكلتهم

يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ --مثل ضربه الله على كثرة البشرية التي ستقوم من الأجداث ومن ثم يتوجهون نحو يوم المحشر– وليس علامة من علامات الساعة

حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ{96} وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ{97}

ألقى يوحنا أعدائه في الهوية

--- الرؤيا--- وأما إبليس الذي كان يضلهم طرح في بحيرة النار والكبريت حيث الوحش والنبي الكذاب وسيعذبون نهارا وليلا الى ابد الآبدين-

يوحنا احد جنود إبليس
{وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ }الشعراء95

أوقف يوحنا أتباعه من العبرانيين واليسوعيين أمام الله صغار وكبار –أحياء وأموات --فاتحا لهم سفر الحياة مكتوب فيه أتباعه من اليسوعيين والمسيحيين والعبرانيين وبني إسرائيل

الرؤيا---ثم رأيت عرشا عظيما ابيض والجالس عليه هربت من وجهه الأرض والسماء ولم يجدا لهما موضع -- ورأيت الأموات صغارا وكبارا واقفين أمام الله فانفتحت أسفار وسفر الحياة ودين الأموات مما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم وسلم البحر الأموات الذين هم فيه-- وسلم الموت والهاوية الأموات الذين فيهما -- ودينوا كل واحد بحسب أعماله وطرح الموت والهاوية في بحيرة النار هذا هو الموت الثاني وكل من لم يوجد مكتوبا في سفر الحياة

هكذا يوم الحشر أمام الله ليس كما قال يوحنا --ورأيت الأموات صغارا وكبارا واقفين أمام الله فانفتحت أسفار وسفر الحياة

وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعاً{99} وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضاً{100} الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاء عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعاً{101} أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِن دُونِي أَوْلِيَاء إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً{102} قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً{103} الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً{104} أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْناً{105} ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً{106} إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً{107} خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً{108} قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً{109} قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً{110





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,737,154
- دموية الكتاب المقدس حرب السماء والأرض --رؤيا يوحنا اللاهوتي- ...
- بابل العظيمة بين الصهاينة والأمريكان-- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- ...
- بابل العظيمة والمرأة الزانية-- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 1 ...
- أحقاد دينيه سماوية على العالم والمنطقة-- رؤيا يوحنا اللاهوتي ...
- رد على مقالة ديانا احمد هل تم تحريف القران الأصلي
- الأبعاد القومية لعلامات الساعة --رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح ...
- التوافق السياسي بين الصهاينة واليسوعيين--رؤيا يوحنا اللاهوتي ...
- الوشم وأبعاده العقائدية في سفر الحياة (الخروف)-- رؤيا يوحنا ...
- الاغتصاب اليسوعي لعرش الله-- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 12
- أهداف بني صهيون بين العبرانيين واليسوعيين --رؤيا يوحنا اللاه ...
- الهيمنة الاستعماري في تنبؤات ومذكرات يوحنا -- رؤيا يوحنا الل ...
- أفلام رعب سفر الرؤيا-- فلم ملك الهاوية --رؤيا يوحنا اللاهوتي ...
- رد على مقالة مصطفى راشد في زواج المسلمة من مسيحي أو يهودي
- وعد المسيح هو الله بتدمير سكان الأرض--رؤيا يوحنا اللاهوتي-- ...
- المسيحيون بين دم المسيح ودم الخروف --رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إ ...
- دور المعابد السرية والعملاء السريون في زعزعت الشعوب --رؤيا ي ...
- الخروف المقدس بين إلوهية يسوع وشريعة التوراة--- رؤيا يوحنا ا ...
- دور المعابد السرية اللاهوتية في صناعة الله -- رؤيا يوحنا الل ...
- التجسس السياسي --يوحنا جاسوس عبراني على كنائس اليسوعيين -- ر ...
- الإبعاد السياسية من رؤيا يوحنا اللاهوتي -- رؤيا يوحنا اللاهو ...


المزيد.....




- الكنيسة الروسية: القسطنطينية تتحدث بلغة -الفوقية-
- وزير الأوقاف: نواجه التسيب والانحلال والتفريط والإلحاد المصن ...
- مسلمون أتراك يكتشفون بعد قرابة 4 عقود أنهم يصلّون في الاتجاه ...
- مسلمون أتراك يكتشفون بعد قرابة 4 عقود أنهم يصلّون في الاتجاه ...
- «غير موجودين ولكنهم تهديد للأمن القومي»: الملحدون ودعاة الإ ...
- رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: نصيحة ولي الأمر ل ...
- تقرير: زعيم جالية يهودية في ألمانيا مسيحي
- أستاذ الشريعة في الأزهر: يجوز شرعا حظر النقاب في أماكن العم ...
- ماذا كان يقصد بوتين بالحديث عن -الجنة والنار- بعد -الحرب الن ...
- مصر تمحو اسم مؤسس الإخوان المسلمين من الشوارع


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - يوم القيامة بين المسيحية والإسلام--- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 20