أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - الإِصلاح ...














المزيد.....

الإِصلاح ...


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5625 - 2017 / 8 / 30 - 19:38
المحور: كتابات ساخرة
    


قد لا يفوقنا شعب في الكون بعدد الشعارات التي (طَنتْ) على مسامعنا , وجميعها جاءت لخدمة الوطن والناس ولكن السيد الواقع يقول :
إن ماسمعتموه من شعارات لم يكن للتطبيق وإنما لغرض وصول من يرددوها الى موقع السلطه ليُعيدوا عليكم مسلسل الظلم والأضطهاد , وإلا كيف تُفسرون جوع بعضكم وسكنى البعض الأخر في مساكن الصفيح ؟ , بماذا تعللون هذا الهبوط الكبير بكل مرافق الحياة الى أدنى المستويات في العالم ؟ , ماتفسيركم لمسلسل الموت الذي يحصد خيرة شبابكم منذ عقود دون أن تتوقف عجلات الفتن والبغضاء وأناشيد الحروب مع إستمرار قوافل الضحايا بأسباب موت تعددت ؟ .
و(بصفتي والعياذ بالله) من الخانعين الذين يخشون قول كلمة الحق في حضرات السلاطين , إخترت مناكدة (السيد الواقع) لأنه يُريدُ أن يقطع علي حالة من الخدر الذي أعيشه على أمل تَحَسُنْ الحال فرددت عليه متسائلا :
والأصلاح ... أليس هناك إصلاحات في الوضع العام لصالح المواطن الكريم ؟
قهقه (السيد الواقع) ساخرا وأستعرض البذيهيات التاليه :
عندما تعرفون كم هو مقدار النفط المُنتجْ والكميه المٌصدره منه والسعر الأجمالي لبيعه ومايرد لخزينتكم منه وماذا تحقق على طريق تقليص حرائق الغاز معنى ذلك إن أهل الحل والعقد إعتبروكم شُركاء بما إحتوته أرضكم من خيرات .. وهذه خطوه للأمام .
في حالة سوق المفسدين للقضاء العادل النزيه قبل هروبهم وصدور أحكام بحق من يثبت إستحواذه على أو عبثه بالمال العام , ومطالبة (الأنتربول) بإعادة المتهمين الهاربين لمقاضاتهم ,إذا أُحيلَ المقاول وصاحب الشركه المُنفذه للقضاء بتهمة التلكؤ في تنفيذ العمل أو عدم الألتزام ببنود العقود الموقعه مع الدوله ل(12000) مشروع لم يُنفذ منها غير (500) فقط وإلزام المُقصِر بإتمام العمل وفقا للمواصفات , عندما تُغلق المصارف الوهميه أبوابها وتمثل أمام المحاكم بتهمة التخريب الأقتصادي وتتكبد غرامات ماليه لصالح الدوله , في حالة إلتزام شركات الهواتف النقاله بالعقد المبرم مع الدوله وتسديد مابذمتها , إذا وصلت للخزينه جميع أموال الضرائب والمنافذ الحدوديه والموانيء والأموال المتحصله من بيع الوقود المحلي ومايتم تسديده لدوائر الكهرباء والماء وما يتم تحصيله كبدل إيجار لأملاك الدوله والبلديات وماتحصل عليه المحاكم ودوائر المرور وغيرها من دوائر الدوله من رسوم وغرامات ماليه ... عندها فقط يمكن القول إن هناك جديه في محاربة الفساد .
حين تتقدم بغداد ولو خطوه واحده في تسلسل العواصم من حيث صلاحيتها للسكن فتصبح متقدمه على (مقاديشو) , ويزداد عدد المدارس والمشافي عن عددها يوم إستلم( المُصلح المُفترض) مقاليد السلطه , وعندما يتم إخلاء المباني العامه والأملاك العائده للدوله من الأحزاب وتوابعها, والغاء سندات التمليك لممتلكات الدوله التي سُجِلَتْ بأسماء المتنفذين وعوائلهم , حين تسمعون عن لجان حكوميه نزيهه واسعة الصلاحيات تُدقق ملفات السجناء السياسيين والشهداء لتفرز الغث من السمين , حين تُشطب من ذاكرة القوات المسلحه وقوى الأمن ودوائر الدوله كلمة (فضائي) , عندما تتخلى الرئاسات الثلاث عن خبرائها الذين لايحملون أي مؤهل , حين يكون العرف السائد في التعيينات مبدأ تكافؤ الفرص أمام جميع الشباب وتتحول المسؤوليه من إمتياز إلى واجب ... عندها يمكنك أن تتفاءل بإصلاح قادم .
هنا إكتفى السيد الواقع بما جرد معتذرا عن ذكر الكثير مما في جعبته لأنه تعب مما عدد





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,925,398
- سلامة (جِلدَكْ) ياصديقي
- ما عدنه بخت (يحويها)
- متى سنجدهُ ... ؟؟
- رفحاء وما أدراك ما رفحاء
- إحذروهم فهم لايصدقون
- جماعة (إِكَعيم)
- الفضائيون والفضائيات
- شاعر في مستنقع الطائفيه
- بعد تحرير الموصل
- أخِرْ موديل
- البيئه والبيعه
- تصريحات
- نصف الموقف
- داعش والمناره
- مجرد أمنيات
- سويعة عذاب
- سقوط الموصل ... عودة الموصل
- ضبط النفس
- حين يُغيبُ دور المثقف
- الخنوع موهبه


المزيد.....




- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..
- رسالة السوّاح
- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - الإِصلاح ...