أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كاظم زاهدي - على هامش اجتماعهم-آلهة الشرق الأدنى والإغريق -جذور ضاربة وأغصان خاوية.














المزيد.....

على هامش اجتماعهم-آلهة الشرق الأدنى والإغريق -جذور ضاربة وأغصان خاوية.


حيدر كاظم زاهدي
الحوار المتمدن-العدد: 5624 - 2017 / 8 / 29 - 21:39
المحور: الادب والفن
    


كان اجتماعاً خماسياً حضره آلهة الشرق الأدنى القديم والإغريق ..الطاولة مستديرة ، اسم كل ممثل أمامه ، كان اللحن مخيفاً ..لقد بدا الاجتماع بعبارة ( كل حرب وأنتم بخير ) ..
-اكمل عزيزي ..
-حورس عن مصر القديمة يتفضل لالقاء كلمته
اصحاب المعالي..لقد قتل ست ابي ليتحول الى ملكِ في العالم السفلي عالم الأموات ، ولكي يمنع امي( ايزيس) من الظفر بجثته فقد جزء جثة ابي الى 42 جزءاً ووزعها على أنحاء مصر لكن اصرار امي مكنها من جمع اشلائه وارجاعه لعالمنا هذا ..نعم أيها السادة رجع ازوريس مرة اخرى ..فيقف من في القاعة ويعودوا بهدوء مخيف لما كانوا عليه ..
-ومن هم ممثلي بلاد ما بين النهرين وبلاد فارس ؟
-عشتار عن العراق القديم ، كانت بشكل اخر عن ما رسمناه في مخيلتنا ، لقد كان البهاء المصطنع جلياً عليها لم تك متماسكة في الوقت نفسه ، كانت يائسة بائسة كثيرة البكاء ، كانت تبوح باسرارها وأحزانها وذنوبها لمن جالسوها في القاعة تلك وكأن جميع الحضور قساوسة تنتظر منهم الغفران ..وهذا نص ما قالته :ايها الآلهة ها هي آلهة الحب والجمال والخصوبة عند البابليين بلا حب ولا جمال ولا خصوبة ..لقد اخذت كل خراف الراعي الذي احبني حتى بقي بلا خراف ، فصار ذئباً يسرق خراف الآخرين لأجلي ..لقد هاجم حتى شجرة إنانا
فتتوقف عشتار عن الحديث ليكمل الاله السومري إنانا الحديث فتهيج أهوار سومر وترتعد سماؤها : ايها السادة لقد جلبت الشجرة تلك من ضفاف الفرات الى الوركاء ..حتى تتفرع أغصانها لأصنع من تلك الأغصان عرشي ومملكتي لكن ..كان للقدر رأي اخر مؤقتاً ، لقد استوطنت الأفاعي أغصان تلك الشجرة وسكنت العفريتة جذعها وبنى الطير الكبير عشه فوقها فما كان امامي سوى الاستعانة بأخي اله الشمس (اوتو) ليخلصني من هذه الازمة والذي بدوره أوكل جلجامش لهذه المهمة فيقتل الأفعى والعفريتة والطير معاً فبنيت عرشي ، النهاية ليست بالسعادة المتصورة ايها السادة فبناء العرش هذا سيكون الاخير في هذه الارض ..
-وقد إخافتك العبارة الاخيرة كثيراً ؟!
-اشعر وكأن إنانا رسمت مستقبلنا
-اكمل عزيزي ..
-فازت الشاهنشاهية الأخمينية باختيارها كفارزاً للمثل القادم بعد تجاوز القبعيلامية بشقيها العيلامي والماني رافقت الغرفين الفارسي منذ ان ختم قورش الكبير اوراق ممثليته بقرص الشمس المجنح ( الفوروهر) كنت على ظهر هذا الاسد المجنح برأس العقاب منذ انطلاقه من بيرسبوليس وأخذنا المباركة الإلهية من جغا زنبيل ، الغريب في الامر ! في أتون ما كان يدور كان ( زيوس) ملك الآلهة الإغريقية ينظر بغرابة لعشتار وانانا وهو يردد( لا امثل كل الآلهة ..فقط هيرميس وآريس) استيقظت عطشاً خائفاً من مستقبلٍ ما ، الاحلام لا تحتاج لابن سيرين او غيره ليفسرها لنا ، برأيي كل حالم مسؤل عن تفسير منامه ، فهو من صنعه ونتاج تفكيره..
-لا داعِ للخوف عزيزي ..لدى نيتشه الحل ، فالإلهة قد تموت..
-أتقصد هكذا تكلم زرادشت ؟ ان كنت كذلك فهو يربط موت الآلهة بموت الانسان وبالتالي نعود الى المربع الاول ..
يتبع..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الداكير(ارصفة الذاكرة)-بروليتاريا
- الداكير( ارصفة الذاكرة) -الرصيف السابع والعشرون(الإلياذة وعج ...
- الداكير( ارصفة الذاكرة)-الإلياذة
- الداكير -الرصيف الحادي والعشرون-احزان آدم عند ملتقى النهرين.
- هرمت فيروز فهرم الزمان
- كاتب التاريخ-قصيدة
- افطار حزين غداة الهروب من بشارة الخوري.
- ليلة وداع نيقوسيا-النص الاخير.
- سنستعير الفادو البرتغالي لليلة رأس السنة
- الداكير -ارصفة الذاكرة


المزيد.....




- 64 مليار دولار للحفلات الموسيقية والترفيه بالسعودية
- الفيلم المرشح لأوسكار كأحسن فيلم يواجه مزاعم بسرقة قصته
- شباب أفغانستان يحاربون الفساد بالفن
- أساطير موسيقى الجاز تحدوا الموت سعياُ للحياة
- شاهد.. طريقة مبتكرة لعرض الأزياء من Gucci
- أميركا ترفض مصادرة آثار إيرانية بمتحف شيكاغو
- فنانة روسية تشارك في -سيمبوزيوم- النحت بالغردقة بعمل مختلف و ...
- الممثلة جنيفر لورانس تنتقد الجدل بشأن فستانها
- انطلاق معرض القصيم للكتاب اليوم
- 6 شعراء جدد في الحلقة السادسة من شاعر المليون


المزيد.....

- إنسان الجمال وقصائد أخرى / نبيل محمود
- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم / أحمد القنديلي
- جغرافية اليباب / أحمد القنديلي
- النص الكامل لكتاب ((غادة السمان والرقص مع البوم، نص شعري في ... / فواد الكنجي
- هوا مصر الجديدة / مجاهد الطيب
- السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى ... / رمضان الصباغ
- نزيف القبلات - مجموعة قصصية / مسافير محمد
- أفلام الرعب: انحطاط الرأسمالية من خلال العدسة / مارك رحمان
- أعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- النقد فن أدبي!* / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كاظم زاهدي - على هامش اجتماعهم-آلهة الشرق الأدنى والإغريق -جذور ضاربة وأغصان خاوية.