أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ضيا اسكندر - وجهة نظر في بناء سورية الجديدة؟














المزيد.....

وجهة نظر في بناء سورية الجديدة؟


ضيا اسكندر
الحوار المتمدن-العدد: 5622 - 2017 / 8 / 27 - 15:41
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


بدأ الحديث مؤخراً عن اقتراب بداية النهاية للأزمة السورية، وأن الحرب على وشك أن تضع أوزارها. وسرعان ما شمّر كبار المستثمرين والمتنفّذين عن سواعدهم لقطف ثمار ما دمّرته الحرب وما خلّفته من كوارث رهيبة. وقد تعدّدت الإحصاءات والأرقام عمّا أصاب سورية من خسائر مادّية قُدّرَت بمئات المليارات من الدولارات. والسؤال كيف يمكننا الحصول على الواردات اللازمة لإعادة ما دمّرته الحرب، دون اللجوء إلى صندوق النقد والبنك الدوليين بشروطهما الجائرة؟
إن تأمين الموارد المالية الضرورية من أجل إعادة الإعمار برأينا يستدعي:
- مطالبة الدول التي تورّطت بسفك الدم السوري وبتدمير وتخريب البنية التحتية، وإجبارها بتقديم التعويضات العادلة سواء عبر قرارات ملزمة من مجلس الأمن، أو عبر اللجوء إلى المحاكم الدولية.
- تأميم الشركات الأجنبية والعربية العاملة على الأرض السورية، والتي فرضت علينا حصارها وعقوباتها الاقتصادية دون وجه حق، والاستيلاء على ممتلكاتها وبيعها بالمزاد العلني عند الضرورة.
- تأميم شركات الخليوي (م ت ن – سيرتل) التي حققت أرباحاً أسطورية غير مشروعة خلال سنوات خدمتها.
- إلقاء القبض على كبار الفاسدين والحجز على أموالهم المنقولة والثابتة، ومحاكمتهم علانيةً وعلى شاشات التلفزة.
- ملاحقة كبار المتهرّبين من تسديد الضرائب والعمل على تحصيلها. واتّباع أنجع السبل لاستعادة القروض «المتعثّرة» التي استولى عليها كبار المستثمرين خلال الأزمة وما قبلها.
- الاعتماد على القطاع العام بالدرجة الأولى في إعادة الإعمار، والاستعانة بخبرات الدول الصديقة وفي مقدّمتهم مجموعة «البريكس» وإيران. والكفّ عن سياسة الاعتماد على القطاع الخاص بتأمين المواد والحاجات الأساسية للمواطن، بغية إيقاف نزيف العملة الصعبة التي تم هدرها بحجة تمويل كبار المستوردين. وتفعيل مؤسسات التجارة الخارجية العائدة للقطاع العام للقيام بهذا الدور.
- سنّ التشريعات المحفّزة وتقديم كل التسهيلات والإجراءات لعودة أصحاب معامل القطاع الخاص إلى سورية. وتعديل وتغيير الأنظمة والقوانين التي من شأنها سدّ الثغرات التي كان يستغلها أرباب الفساد.
- اعتماد الأقانيم المجرّبة التالية لازدهار أيّ بلاد في الدنيا: «ديمقراطية – إعلام حرّ – شفافية – علمانية – حقوق إنسان - عدالة اجتماعية..»
إن أهوال الحرب مستمرة وستطول، ولكن بوسائل أخرى. والمسؤولية الوطنية لضمان مستقبل سورية تقتضي منّا اتّباع النهج الذي يكفل وصولنا جميعاً إلى برّ الأمان..
فهل نحن فاعلون؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- فلاشات من هنا وهناك (6)
- فلاشات من هنا وهناك (5)
- التأمينات الاجتماعية وعمّال القطاع الخاص في سورية
- أوّل لقاء..
- قراءة في مشروع تعديل القانون الأساسي للعاملين في الدولة
- وثيقة عهد
- فلاشات من هنا وهناك (4)
- السبب والنتيجة
- فلاشات من هنا وهناك (3)
- «القرضاوي» يشرح، ثم لا يجيب!
- ياي، كل شيء فيها طبيعي!
- عمّو الله، أرجوك لا تسهو!
- اللغة «العصفورية»
- فلاشات من هنا وهناك (2)
- فلاشات من هنا وهناك (1)
- الزنود السّمر
- حُبّ تحت المطر
- شهامة
- لينين والقذّافي
- ويلٌ لأمّةٍ لا تكرِّمُ مبدعيها..


المزيد.....




- السفارة الأميركية في القاهرة تدين مقتل شرطيين مصريين
- الحكومة اليمنية تضبط سفينة إيرانية قبالة سواحل سقطرى
- صحف عربية تناقش موقف إسرائيل من المصالحة الفلسطينية
- الصينيون يظهرون الولاء للرئيس -بالتصفيق- في لعبة للهواتف الذ ...
- زعماء كتالونيا يرفضون خطة مدريد لفرض الحكم المباشر
- الخارجية الفرنسية: انتخابات كاتالونيا المبكرة تساعد في توضيح ...
- بطل الحرب الذي أصبح رئيسا.. محطات في حياة كينيدي
- الملياردير بابيش يحقق فوزا كاسحا في الانتخابات البرلمانية ال ...
- التيار المدني في العراق يستعد لتشكيل إطاره السياسي السبت الم ...
- وفاة القنصل العام السعودي في كراتشي


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ضيا اسكندر - وجهة نظر في بناء سورية الجديدة؟