أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود سلمان الكعبي - فتاة النادي- قصة قصيرة














المزيد.....

فتاة النادي- قصة قصيرة


داود سلمان الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5621 - 2017 / 8 / 26 - 23:17
المحور: الادب والفن
    


كم هي قاسية هذه الحياة التي نعيشها، بتفاهتها وبجذوتها الحارقة، ويوماً بعد آخر يبان نشيجها المرّ وهو يتراقص في الفم كتراقص راية خفاقة تحت سياط الريح. هذه الجملة القصيرة أخذ صباح يرددها بينه وبين نفسه، بحرقة وألم وهو ويصوّب النظر تجاه تلك الفتاة التي دلفت للتو الى القاعة الكبيرة المزدحمة بالسكارى لتقدم المشروبات الكحولية والمزات للزبائن، مقابل أجر زهيد يقيها مرارة الفقر المدقع الذي عصف بها وبأسرتها وهي في مقتبل العمر.
كانت تلك الفتاة لم تكمل العقد الثاني بعد، وقد أسمت نفسها "جنان"، وهو أسم غير حقيقي، ومثل هذا عادة ما يلجئن اليه الفتيات اللواتي يعملنّ في هذه النوادي خوفاً من كلام الناس الجارح، ومن قسوة المجتمع الظالم، الذي ينظر الى المرأة التي تعمل بمثل هذه الاماكن الملبدة بقاذورات البشر وتفاهة العديد منهم، على أنها امرأة خارجة عن الطريق ومن السهل اصطيادها.
"جنان" كأنها قطعة من القمر، او لوحة تشكيلية أبدعتها أنامل فنان بارع... فم قرمزي مدور كأنه حلقة أصبع فضي، وعينين عسليتين، وحاجبان معقوفان كهلال في كبد السماء، ووجه صغير طفولي مدور يميل الى البياض، وصدر ناهد كأنه يحمل جبلين صغيرين يفصل بعضهما عن بعض واد صغير ترفعهما حمالة صدر تظهر من خلال فتحة الصدر الصغيرة، ذا لون نرجسي اختارته بعناية ودقة يضاهي لون الحمرة الخفيفة التي وضعتها على شفتيها بدقة، كدقة مهندس معماري يجيد حرفته.
ناداها صباح بصوت يعلوه التعالي والغرور:
- من فضلك؟
فجاءت تمشي كجندي يتبختر بزيه العسكري وهو في ساحة التدريب:
-نعم!.
- بطل بيرة من فضلك.
وما هي الا لحظات حتى جاءته ببطل البيرة المثلج، ووضعته على الطاولة، بهدوء وعناية مع ابتسامة مصطنعة. وقبل أن تسحب يدها من على الطاولة لتغادر، جذب الرجل يدها برفق وقال لها:
- منذ متى وانت تعملين في هذا البار؟.
- منذ فترة قصيرة جداً. ثم أردفت
- لماذا هذا السؤال؟.
- اعتبريه سؤال فضولي.
جذبت نفساً عميقاً، نفساً مصحوب بغصة، وراحت تشرح له الاسباب التي قذفت بها الى هذا المكان الملبد بغيوم بالعار، الذي هو ليس مكانها ولا يليق بأي فتاة مثلها أن تتردد عليه، لكن لوعة الحياة وقسوتها المضنية هي من اجبرها على دخول هذه الاماكن المشبوهة. ثم تركته وانصرفت حيث ناداها زبون آخر، فراحت تجر ذيال الحيرة وتسير بخطى وئيدة باتجاه ذلك المنادي.
بينما نظرات صباح ظلت مصوبة خلف الفتاة وفيها الف سؤال وسؤال، تتعثر بحيرة الاجوبة.
داود سلمان الكعبي - بغداد 25- 8- 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أنا وهابي!
- مقال في العبادة
- مقالٌ عن الألم
- نحن و(الحمير الذين يحملون اسفاراً)!
- سؤال نشأة الخلق
- (الانسان مقياس كل شيء)
- حين كنتُ متطرفاً !
- -الطمع فسّد الدين-
- ما هو العرفان؟
- سلمان الفارسي (المعلم الثاني)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(4)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم (3)
- اللاأدرية (الفصل الثالث) والاخير
- اللاأدرية (الفصل الاول)
- اللاأدرية (الفصل الثاني)
- نيتشة يفتي بجهاد النكاح!
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(2)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(1)
- هل لل -عقل- وجود حقيقي؟!
- فلسفة الشك لدى المعري (1)


المزيد.....




- كاتب فرنسي للشباب: انفضوا غبار الواقع الافتراضي بالقراءة
- مشروع قانون المالية 2018 .. تخصيص أزيد من 4 آلاف منصب شغل لق ...
- عن الأدب والسياسة
- «الشارقة الدولي للكتاب» يجمع أدباء العرب والعالم في 11 يوماً ...
- العثماني: هناك مناطق تعاني من نقص في الماء
- الممثلة جنيفر لورانس: اجبرت على الاصطفاف عارية مع نساء أخريا ...
- الداخلية تحدد تاريخ تعويض الحواص وغالم
- عالم من الموسيقى في الكرملين
- كاريكاتير
- الوافي: ما جاء في - أخبار اليوم- حول عودة ابن كيران افتراء


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود سلمان الكعبي - فتاة النادي- قصة قصيرة