أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - نهاية الملالي في التواصل بين السجنين














المزيد.....

نهاية الملالي في التواصل بين السجنين


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5620 - 2017 / 8 / 25 - 19:09
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


منذ مجئ نظام الملالي الى الحکم في إيران، صارت الحياة في هذا البلد جحيما لايطاق، إذ إن قائمة الممنوعات التي تحاصر الشعب بمختلف شرائحه من کل جانب لانهاية لها و في فترة واخرى تضاف الى قائمة الممنوعات أمور جديدة وکلها تقوم بالحد من مجال الحريات المحدودة اساسا و تضيق الخناق أکثر فأکثر على الشعب، حتى غدت إيران و بشهادة الشعب الايراني نفسه أشبه مايکون بسجن کبيرا يتطلع الجميع الى اليوم الذي تتحطم فيه قضبان هذا السجن و يتم فك أغلال الشعب.
هذا النظام السادي الدموي المستبد، لم يکتف بکونه قد جعل من إيران سجنا کبيرا وانما قام أيضا ببناء سجون داخل هذا السجن الکبير والذي يجب ملاحظته هو إن معظم سجون هذا النظام ليست ممتلئة على الاخر فقط وانما تحوي أضعاف أضعافها، غير إن المميز جدا في سجون الملالي هذه هو إنهم يقومون بممارسة ضغط إستثنائي على السجناء السياسيين و خصوصا اولئك الذين يرفضون النظام و يٶمنون بالحرية و إيران ديمقراطية، کما هو حال السجناء السياسيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق بشکل خاص، ومع إن هذا النظام الدموي لم يترك اسلوبا أو نمطا قمعيا و تعذيبا نفسيا او جسديا إلا و طبقه على السجناء السياسيين. إلا إن السجناء السياسيين على الرغم من ذلك نجحوا بإيمانهم الراسخ بمبادئهم أن ينجحوا في إيصال صوتهم للعالم و يلفتوا نظره الى الاضراب البطولي عن الطعام الذي يقومون به منذ أکثر 3 أسابيع إحتجاجا على نقلهم التعسفي و مصادرة حاجياتهم و تضييق الخناق عليهم و منع کل الامور الحياتية عنهم.
نظام الملالي الذي حرص أشد الحرص على قطع الصلة و التواصل بين نزلاء السجون و بين الشعب الايراني المسجون في السجن الکبير لأنهم يعلمون جيدا بأن مثل هذا التواصل من شأنه أن يفتح أبواب الجحيم على النظام ولذلك فإنهم بذلوا کل مابوسعهم من أجل الحيلولة دون ذلك، لکن و کما أسلفنا فإن الطرفين قد سعيا للتواصل و قد نجحا في المحصلة النهائية من تحقيقه فصار من في داخل السجون الصغيرة يعلمون مايجري في داخل السجن الکبير و الاخيرين أيضا صاروا يعلمون جيدا بالاوضاع المزرية و الوخيمة ولاسيما للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام في السجون الصغيرة، وهذا التواصل يخيف النظام کثيرا لأنه يقود الى فهم و رٶية عامة لدى الشعب الايراني سواء داخل السجن الکبير أم داخل السجون الصغيرة بإستحالة استمرار الحياة في ظل هذا النظام القمعي الرجعي المتخلف المعادي للإنسانية ولابد من تغييره بأي ثمن کان، وإن يوم التغيير لم يعد بعيدا على الاطلاق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سر عداء الملالي للسجناء السياسيين
- نظام الملالي الاول في العالم إعداما للناشئين و القاصرين
- جريمة صيف 1988 لابد من إدراجها رسميا ضد الملالي
- العالم مطالب بدعم السجناء السياسيون الايرانيون
- مجزرة 1988 قضية رأي عام عالمي
- الملالي کنظام الشاه لايجنون سوى الخيبة
- تيرانا قلعة أخرى لمواجهة ملالي إيران
- مشکلة الاقليات العرقية و الدينية في إيران
- الحرکة التي ستسحب البساط من تحت أقدام الملالي
- حرکة المقاضاة..قضية تحدد مصير الملالي
- دعم حرکة المقاضاة يخدم السلام و الامن في المنطقة و العالم
- الشر کله تحت عمائم ملالي إيران
- آخر المطاف في حرکة مقاضاة ملالي إيران
- لعبة الملا الحسيني
- مجزرة1988 ملف مفتوح
- الحرکة التي هزت طهران و أرعبتها
- ورقة محرقة و لعبة مکشوفة لملالي إيران
- الرٶية الاصوب لمعاقبة نظام الملالي
- الخامس من آب 2017
- لن تصلح موغريني ماأفسده الملالي


المزيد.....




- النقابة الوطنية للتعليم كدش: المكتب الإقليمي زاكورة يدعو لإن ...
- مجموعة من المعتقلين بعكاشة يعلقون الإضراب عن الطعام
- اليسار المغربي اليوم .. إلى أين؟
- حزب اليمين المتطرف بألمانيا يواجه طريقا وعرا
- تعيين أول جلسة لمحاكمة مجموعة الزفزافي ومن معه باستنافية الب ...
- حزب الشعب الفلسطيني: اقتحام وإغلاق المكاتب إعلامية إرهاب دول ...
- الذكرى العشرون لاغتيال الشهيد عبد الله موناصير: حياة نضال وث ...
- مؤسسة الدعارة كجزء من بنية النظام السياسي المغربي
- حزب التجمع وقياداته يرسلون برقيات تهنئة لإنعقاد المؤتمر ...
- «الديمقراطية» تدين إقتحام سلطات الإحتلال للمراكز الإعلامية ف ...


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - نهاية الملالي في التواصل بين السجنين